مشاهد عبثية

السبت، 23 سبتمبر 2017 01:29 م
مشاهد عبثية
مني احمد تكتب:

اكثر من حكاية كان بطلها الاعلام المصري منها تلك التي  كشفتها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن قيام  فضائيات مصرية باستضافة مديرمطعم في الولايات المتحدة باعتباره محللًا سياسيًا متخصصا في قضايا الشرق الأوسط علي خلفية حضورالرئيس السيسي لاعمال الجمعية العامة للامم المتحدة.فضائيةاخري تستضيف بعض من يطلقون علي انفسهم علماء دين ليتحدثون عن معاشرة المتوفين والحيوانات وثالثة تتحدث عن مشروعات قوانين  تثير الفتن بين المواطنين رغم نفي رئيس مجلس النواب عرضها للمناقشة واخري يتحدث صاحب منبرها الاعلامي  عن انتفاعية وانتهازية المواطن المصري البسيط وتفضيله ال100جنيه عن حل القضية الفلسطينة  نتيجة الضغوط الاقتصادية وهكذا يتم تصدير صورة ردئية عن الشعب المصري الذي قدم الغالي والنفيس من أجل قضايا الأمة العربية علي مدار التاريخ رغم محدودية  امكانايته الاقتصادية ومازال فمصر هي حائط الصد للأمة العربية ضد الإرهاب والذي يدفع ثمنه المصريين من دماء ابنائهم وتراجعهم الاقتصادي.  

 

تلك مشاهد متكررة من شاشات الفضائيات التي تصدرها للرأي العام بصفة يومية مثيرة حالة من اللغط والضبابية.فتبدل دورالإعلام من رفع مستوي الوعي وتقديم النموذج والتصدي للقضايا المصيرية وتكوين راي عام يخدم التوجهات القومية للوطن الي التضليل والتزييف وتغيب العقول في ظل تراجع الثقافةوالتعليم ووضعها في دائرة السفسطة البيزنطية والخرافات واصبح قادراعلى قلب الحقائق والتشويه والتحريم وتغيير مسارات الشعوب والتلاعب بمقدراتها.

 

وبدلا من ان يتم اعمال العقل في النهوض والتنمية يتم اعمال العقل في الغيبيات والقضايا المهترءة المتقيحة التي تخلق مزاج عام مشوه يضع المجتمع امام حالة من الصخب والانحدار ويقودنا نحو هوة سحقية من التخبط.

 

العديد من شاشات الإعلام المصرى تواجه محنة حقيقية تضعنا امام تساؤلات كثيرة عن دوره ومستوى المهنية فيه ومسؤلية الكلمة وحق المواطن فى المعرفة والتواصل.حتى الإنجازات الداخلية وان قدمت تشعر وكانك امام إعلانات مدفوعة وليس واجب قومي يجب التركيز عليه لبث الامل في نفوس المواطنين وحشدهم وراءانجازاتهم واصبحت الخدمة الإعلامية لا مكان لها علي بعض المنابر الإعلامية الا من رحم ربي .

 

هناك جهود تبذل من الدولة المصرية ولكنها لم تجد مردودها لدي المواطن البسيط ولن تكتمل طالما ان الاعلام بعيدا عن بلورة أولويات المصالح المصرية وعلي مسافة كبيرة شاسعة من المحافظة على الثوابت الاصيلة الاخلاقية والدينية والاجتماعية. فالإعلام الناضج يقود المجتمع نحو التقدم والنهوض.الرئيس عبد الناصر عندما استحدث وزارة الثقافة والإرشاد القومي واسندها للدكتور ثروت عكاشة  قال له مهمتك هي تمهيد المناخ الثقافي لإعادة صياغة الوجدان المصري. وتذكر أن بناء المصانع سهل ولكن بناء الإنسان صعب جدا فاين نحن من بناء الانسان والي اين نحن متجهون

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق