تناقضات "الناصريين" بين مهدي عاكف وعمرو موسى

السبت، 23 سبتمبر 2017 09:04 م
تناقضات "الناصريين" بين مهدي عاكف وعمرو موسى
مهدى عاكف و عمرو موسى
رامى سعيد

كشفت الأحداث الأخيرة على اختلاف تفاصيلها، عن تناقضات شتى للناصريين سواء فيما يخص التعامل مع مذاكرات عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق، الصادرة تحت عنوان "كتابيه"، أو فيما يتعلق بوفاة المرشد العام السابق لجماعة الإخوان مهدى عاكف.

ففى الوقت الذى حرصت القيادات الناصرية على حضور حفل التوقيع الذى نظمته دار الشروق فى أحد فنادق وسط البلد وسط كوكبة من الشخصيات العامة والسياسين والوزراء من مختلف الأقطار العربية، استهجن  عدد من محبي الزعيم الراحل عبد الناصر فى مختلف انحاء الدول العربية ماجاء فى مذاكرات موسى، خاصة الجزء المتعلق باستيراد الزعيم ناصر نوع من الطعام من سويسرا.

فقد شهد مؤتمر للمحامين بلبنان الذى شارك فيه أثناء إلقاء موسى لكلمته، قيام "علي يزبك" وهو محامي لبنانى من البقاع، بمقاطعة موسي مرددا بصوت عال: "يعيش جمال عبد الناصر.. يسقط العميل عمرو موسي"، يأتى ذلك وفق ما تداولته مواقع لبنانية للخبر.

المؤتمر كان بحضور سامح عاشور نقيب المحامين  وعددا من الضيوف العرب، حيث سادت حالة من الهرج بالمؤتمر أدت لانسحاب عمرو موسي وعدم استكمال كلمته وسط حفاوة من الحضور.

فيما أعلن نقيب المحامين البنانى حينها تحويل المحامي "علي يزبك" للتحقيق لتعطيله أعمال المؤتمر.

وقالت مواقع لبنانية إن عددا من الحضور على رأسهم "أسامه سعد" تدخل لتهدئة الأوضاع والتصدي لمحاولة النيل من "يزبك"، حتي انتهت الأحداث بفنجان قهوة جمع النقيب بيزبك وسعد.

موقف الناصريين تجاه مذاكرات عمرو موسى ليس الحادث الغريب فحسب، فقد حرص عدد من القيادات الناصرية على كتابات منشورات على صفحات مواقع التواصل الإجتماعى في بوك لتعزية جماعة الإخوان فى وفاة مرشد الجامعة الأسبق مهدى عاكف، رغم إعلانهم الدائم على رفض إعادتهم إلى الحياة السياسية والمشاركة فى المجال العام.

حيث قال حمدين صباحى على صفحته بموقع التواصل الإجتماعى فيس بوك نصًا " رحم الله محمد مهدي عاكف وغفر له..  وغفر لنا تقصيرنا في المطالبة بالإفراج الصحي عنه وعن كل سجين اجتمع عليه ظلام السجن وتقادم السن وانهاك المرض كما كان حال الفقيد رحمه الله وكثيرين سواه أخص منهم المستشار الكريم محمود الخضيري عافاه الله وكتب له النجاة..البقاء لله. "

ونعاه المحامي الناصر خالد علي، وقال نصا: "أردتم أن تنتصروا على الأستاذ مهدى عاكف بحرمانة من حق الإفراج الصحي ولم ترحموه، فرحمة الله، وانتصر عليكم بوهن جسده وشيخوخته، ليكشف بموته عن قبح عقولكم وقيمكم إنا لله وإنا اليه راجعون

يأتى ذلك فيما حرص عدد آخر من القيادات الحزبية على كتابة منشورات تعزية على صفحاتها بموقع التواصل الإجتماعي فيس بوك" .

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق