حكاية الشيخ الهائم.. يونس يغني «لسه فاكر» لأم كلثوم على الهواء.. الأوقاف تقرر وقفه عن الخطابة.. والشيخ: الإخوان وراء إثارة الأزمة.. وسأتوجه إلى القضاء

الأحد، 24 سبتمبر 2017 07:38 م
حكاية الشيخ الهائم.. يونس يغني «لسه فاكر» لأم كلثوم على الهواء.. الأوقاف تقرر وقفه عن الخطابة.. والشيخ: الإخوان وراء إثارة الأزمة.. وسأتوجه إلى القضاء
الشيخ ايهاب يونس لحظة التجلى فى الانشاد
منال العيسوى

الشيخ إيهاب يونس، المنشد الدينى الذي يعمل خطيبًا وإمامًا، لم يجد غضاضة في أن يتغنى بأغنية «لسه فاكر»، لكوكب الشرق أم كلثوم، فى أحد برامج التوك شو، وأبدع فصور كيف يهيم فى عالم الإنشاد ويعزف بصوت جهور وألحان ربانية، ما أثار حفيظة عدد كبير من رواد السوشيال مديا وبدأت حملة تطالب بالتحقيق معه وإقالته، خاصة مع ظهوره مرتديا الزى الأزهرى، واتهم أصحاب الدعاوى الشيخ إيهاب يونس بعدم احترام الزى الأزهرى والمؤسسة الدينية التي ينتمى لها.

 

الأمر دفع وزارة الأوقاف لإصدار قرارًا بوقف المنشد الشيخ إيهاب يونس عن أعمال الخطابة والإمامة، بداية من اليوم الأحد وحتى إشعار آخر، بعد ظهوره فى برنامج تلفزيوني وغنى فيه أغنية أم كلثوم لسه فاكر، مرتديًا الزي الأزهري.

 

فى المقابل أصدر المنشد الدينى بيانا باسمه قام بنشره على صفحته الرسمية، اتهم فيه جماعة الإخوان بإثارة ما أسماها بالفتنة والتسبب في التحقيق معه وإيقافه عن العمل الدعوي، مؤكدا أنه سيتوجه للقضاء لاسترجاع حقه وأداء وظيفته، مشيرًا لاحترامه للزي الأزهرى والمؤسسة الدينية.

 

يذكر أن الشيخ إيهاب يونس، يعد أحد من نشأوا في مدرسة الإنشاد التراثي الأصيل وأحد أهم حفظة هذا التراث، حيث قدم العديد من الحفلات الموسيقية في مصر وخارجها،كما له العديد من التسجيلات المتداولة.

 

وهذا نص البيان الذى نشره الشيخ يونس على صفحته

بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

بيان واجب لأحبتي..

أصدقائي وإخواني وجمهوري الغالي

أقدّر شعور مَن انزعجوا من ڤيديو برنامج ست الحسن، الذي قمت فيه بأداء أغنية «لسه فاكر» للسيدة أم كلثوم، الذي تم نشره عبر عدد من صفحات جماعة الإخوان وكان أول من نشره الصفحة المسماة بـ «مكتب حراك مصر» التي قامت بدورها المعتاد من إشعال الفتنة وتكدير الصفو العام.

 

وأريد أن أُطمئن أحبتي، والمهتمون بأمري؛ أنه تم التحقيق معي اليوم، وأنا بخير بفضل الله. أقدّر وقوفكم بجانبي، وأحترم قرار السيد وزير الأوقاف بإيقافي عن الخطابة والإمامة، وأنتظر -بتمام الصبر والرضا بأمر الله- كلمة القانون في أمري، والحمد لله على كل حال.

 

أما من علّقوا على المنشور؛ فأقول لهم جزاكم الله خيرا على ما قدمتموه من سب وقذف لي ولأهلي وأدعو لكم بالهداية. وكفى بالله وكيلاً بيني وبينكم.

 

وأما عن خطئي؛ فهو أن حمّلت الزي الأزهري بتصرفي الإنساني البسيط، وهو زي يجب احترامه وتقديره، وهو شرف لي ولكل من ينتسب إلى الأزهر الشريف، الذي هو مَنشئي وبيتي ومأواي؛ فأنا أبرأ إلى الله من كل اتهام لي بعدم الحرص على مكانه ومكانته، والله تعالى أعلم بالنوايا وهو المطلع على القلوب.

 

أشكر كل من قدم لي النصيحة، والله أسأل أن يبصرني بعيوبي وأن ينور بصيرتي ومن أُحِب.

 

وأخيراً؛ وجب التنويه على أنه لم يصدر مني أي تصريح لأي جهة، وأي تصريح على لساني سيتم نشره من خلال صفحتي الرسمية فقط.

خالص احترامي وتقديري

محبّكم؛ إيهاب يونس

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق