عضو غرفة صناعة الدواء يطالب بتشكيل لجنة عاجلة لإدارة أزمة نقص الأدوية

الخميس، 28 سبتمبر 2017 01:49 م
عضو غرفة صناعة الدواء يطالب بتشكيل لجنة عاجلة لإدارة أزمة نقص الأدوية
سهل الدمراوي
أية دعبس

صرح المهندس سهل الدمراوي عضو غرفه صناعة الدواء بأن ظاهرة نقص العديد من اصناف موجودة بالفعل وليست المشكلة كم عند الأصناف الناقصة سواء كانت ١٥٠٠ صنف أو ٢٥ صنف .

وأكد الدمراوي أنه لابد أن نعترف بوجود أدوية هامة جدا غير متوفرة يسوق للدواء، وما هي الأسباب التي أدت لهذه الظاهرة الخطيرة وكيفية سرعة العمل علي توفير هذه الأدوية التي تخص صحة وحياة المريض المصري دون مزايدات واختلافات حول امور بعيدة عن حل هذه الكارثة من وجهة نظرنا، والتي تتفاقم يوميا علي مراي ومسمع الجميع .

ولخص الدمراوي أسباب الأزمة في النقاط الاتية، أن تأثير سعر الصرف علي قيمة المواد الخام الفعالة وغير الفعالة ومواد التعبئة والتغليف، وارتفاع أجور العاملين بشركات الدواء، مع ثبات تسعيرة هذه الأصناف والتي تم تسعيرمعظمها من عشرات السنين عندما كان سعر الدولار لايتجاوز أربعه جنيهات، ولم يتم مراجعة ذلك رغم وعود الجهات المعنية، مما اضطرت المصانع الي تقليل الإنتاج حتي تم ايقافه لتعرضها لخسائر مالية من انتاح معظم هذه الأصناف .

وأضاف الدمراوي أنه تم زيادة سعر بعض اصناف الدواء مرتين خلال ٢٠١٦ لبعض الأصناف الهامة أيضا، وهذه خطوه إيجابية جدا من وزاره الصحة، ولكن حدث خلط واضح أن الأصناف الهامة التي تم زيادتها هي الأكثر مبيعات وليست الأصناف الناقصة حاليا، وهذا أمر هام يلزم اخذه في الإعتبار.

وناشد الدمراوي مجلس الوزراء ووزير الصحة بحتمية سرعة تشكيل لجنة لادارة ازمة نقص الدواء علي وجه السرعة لخطورة الأمر والتسويف يؤدي إلي ازهاق أرواح  لعدم توفر الدواء بعيدا عن المزايدات وتضارب المصالح، علي ان يتم إعطاء اللجنة كافه الصلاحيات.

وأشار الدمراوي إلى أن تكون مهمة اللجنة تحديد الأصناف الناقصة والهامة وسرعة إعادة تسعيرها تسعيرا عادلا طبقا لأسعار اليوم، وإضافة هامش ربح بسيط لشركات الدواء المنتجه لها.

وأوضح أن البيروقراطية المنتشرة بمعظم الجهات المعنية بالتسجيل والتسعير والمعامل والجمارك والتي تستغرق وقت وتكلفة كثيرة وتؤدي إلي تعطيل الإنتاج، وفي حالات كثيرة لوقف الإنتاج تماما وكذلك تعدد القرارات وعدم  ثباتها، وعدم وجود نظام تسعير عادل وواضح، والاعتماد علي اجتهادات شخصية للمسؤلين قد تصيب احيانا وتخطئ في الغالب.

وأكد الدمراوي أن عدم البدء في حل الأزمة امر خطير ومسؤلية أمام ضمير كل مسؤول عن صحة المواطن المصري.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق