الكرة المصرية وموعد مع السعادة

الأحد، 01 أكتوبر 2017 11:00 ص
الكرة المصرية وموعد مع السعادة
هيثم عويس يكتب:

يبدو أن الكرة المصرية على موعد مع السعادة خلال الأيام القليلة المقبلة بعدما ذاقت الأمرين فى الخمسة أعوام الماضية، بسبب توقف النشاط الكروى، وفشل المنتخبات الوطنية على جميع الأصعدة سواء المنتخب الأول أو الأوليمبى أو منتخبات الشباب والناشئين.
 
البداية ستكون مع الأهلى الذى سيواجه النجم الساحلى فى لقاء الذهاب للدور قبل النهائى من دورى أبطال أفريقيا بمدينة سوسة التونسية، ويأمل أبناء محمود طاهر فى تحقيق نتيجة إيجابية تعينهم قبل لقاء العودة باستاد برج العرب نهاية أكتوبر.
 
أما الفرحة الثانية والتى تنتظرها الجماهير المصرية بفارغ الصبر فهى تحقيق المنتخب الوطنى الفوز على الكونغو فى الجولة الخامسة من تصفيات إفريقيا المؤهلة لكأس العالم بروسيا 2018 والتى ستضع الفراعنة على طريق المونديال بشكل رسمى خاصة فى حالة تحقيق المنتخب الغانى أى نتيجة إيجابية مع نظيره الأوغندى.
 
أما الفرحة الثالثة التى تعيشها الجماهير المصرية حاليا فهى متابعتها باهتمام جميع مباريات ليفربول الإنجليزى الذى يلعب فيه محمد صلاح والذى يعيش أفضل فتراته الكروية وبات على مقربة من الحصول على أفضل لاعب بالقارة الأفريقية خاصة أنه لا يوجد لاعب بالقارة على نفس مستواه الفنى، بالإضافة لتألقه اللافت للنظر بالدورى الإنجليزى ودورى أبطال أوروبا.
 
الكرة المصرية التى عانت الأمرين خلال الفترة الماضية بسبب عدم انتظام المسابقة تارة، واعتزال الجيل الذهبى لها تارة أخرى، باتت على موعد مع السعادة فى ظل تنظيم العديد من البطولات فى العام الماضى فى جميع الألعاب الرياضية ولعل آخر تلك البطولات هو اختيار القاهرة لتنظيم كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة 2018 المؤهلة لدورة الألعاب الأوليمبية طوكيو 2020.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق