فلسطين تستنكر مواقف نتنياهو العنصرية: استخفاف بجهود استئناف المفاوضات

الثلاثاء، 03 أكتوبر 2017 10:34 م
فلسطين تستنكر مواقف نتنياهو العنصرية: استخفاف بجهود استئناف المفاوضات
نتنياهو

قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، إن مواقف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاستيطانية العنصرية، استخفاف بالجهود المبذولة لاستئناف المفاوضات.
 
وأضافت الخارجية في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، أن أركان اليمين الحاكم في اسرائيل يتسابقون على إطلاق مواقف وتصريحات استعمارية هستيرية مليئة بالتحريض والتطرف والعنصرية، ضد الفلسطينيين وحقوقهم، وكأن إسرائيل دخلت في مرحلة الانتخابات المبكرة.
 
ولفتت إلى أن هؤلاء يتسابقون على كسب رضى جمهور المتطرفين والمستوطنين، غير مكترثين بالجهود المبذولة لإطلاق المفاوضات، وغير مبالين بالدعوات والمطالبات لوقف الاستيطان والتوقف عن ابتلاع الأرض الفلسطينية وتهديد رؤية حل الدولتين.
 
واستنكرت الخارجية الفلسطينية تصريحات نتنياهو خلال زيارة استفزازية الى مستوطنة "معاليه أدوميم" شرق القدس المحتلة، حول "بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في المستوطنة المذكورة، واعتبارها جزءا من اسرائيل وستبقى دائما جزءاً منها".
 
ورأت أن عجز المجتمع الدولي واكتفاءه ببيانات الإدانة والاستنكار، يشكل عامل تشجيع لحكومة نتنياهو على المضي بخططها الاستيطانية الهادفة الى تقويض حل الدولتين وقطع الطريق على قيام دولة فلسطينية ذات سيادة وقابلة للحياة.
 
وكان نتنياهو، قد قال خلال زيارته لمستوطنة "معاليه أدوميم"، الواقعة شرقي القدس المحتلة، اليوم "سنبني هنا آلاف الوحدات السكنية وهذه بشرى جديدة وأزمنة جديدة من أجل أهداف قديمة".
 
وأضاف نتنياهو- خلال اجتماع كتلة حزب الليكود في الكنيست التي عقدت في هذه المستوطنة- أن "معاليه أدوميم هي جزء من دولة إسرائيل وستبقى دائما جزءا من دولة إسرائيل".
 
وأعلن نتنياهو "بدء تطوير (المستوطنة) بوتيرة عالية..وقال "سنبني هنا آلاف الوحدات السكنية.. سنقيم مناطق صناعية وسنضيف إلى المدينة قطع الأرض اللازمة من أجل تطويرها بوتيرة متسارعة".
 
وأردف أن "هذا المكان سيكون جزءا من دولة إسرائيل.. أدعم قانون القدس الكبرى "القدس المحتلة" الذي سيسمح للقدس وللمدن المتاخمة لها بالتطور على أصعدة عديدة.. هذه بشرى كبيرة وهامة".

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق