سفير مصر بنواكشوط: السادس من أكتوبر 73 كان لحظة اختبار للإرادة الوطنية

الجمعة، 06 أكتوبر 2017 05:16 م
سفير مصر بنواكشوط: السادس من أكتوبر 73 كان لحظة اختبار للإرادة الوطنية

أحيت السفارة المصرية فى نواكشوط اليوم الجمعة الذكرى الرابعة والأربعين لانتصارات أكتوبر الخالدة، خلال احتفالية تخللتها أفلام وثائقية نالت إعجاب الجمهور.

وأكد السفير ماجد نافع مصلح سفير مصر لدى موريتانيا خلال الاحتفالية التى حضرها رؤساء الأحزاب السياسية ورؤساء تحرير الصحف وكبار المفكرين والخبراء العسكريين الموريتانيين وأعضاء السلك الدبلوماسى العربى فى نواكشوط، أن السادس من أكتوبر 73 كان لحظة المحك والاختبار للإرادة الوطنية، حيث اجتمعت على أرض سيناء إرادة الشعب مع قيادته وقد عقدت العزم على تجاوز الماضى وتغيير الحاضر وفتح آفاق المستقبل.

أضاف السفير مصلح خلال الاحتفالية التى شهدت اهتماما إعلاميا غير مسبوق تداعت له قنوات التلفزيون ومحطات الاذاعة والصحف والمواقع الاخبارية، أن السادس من أكتوبر لم يكن نصرا عسكريا فحسب، حيث كان أيضا علامة تحول فارقة للمجتمع المصرى بكل جوانبه لقد كان الفيصل بين الهزيمة والنصر، بين الانكسار والكرامة، بين التراجع والتقدم.

ومن جانبه، اعتبر الدكتور نشأت ضيف المستشار الثقافى المصرى رئيس مركز مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية أن السادس من أكتوبر يشكل حدثا تاريخيا فى حياة الشعب المصرى والأمة العربية، وأشار إلى أن العالم شهد التفاف الدول العربية على هدف واحد هو استعادة الأراضى المحتلة ومحو أثار النكسة.

وبدوره، أبرز كبير الخبراء العسكريين والاستراتيجيين الموريتانيين العقيد المتقاعد فى الجيش الموريتانى البخارى ولد مؤمل، أهمية انتصارات أكتوبر، مبرزا أن ما حققه الجيش المصرى العظيم بات مرجعية هامة وعلما يدرس فى الأكاديميات العالمية.

وأجمع كل من رئيس اتحاد الكتاب والأدباء المورتانيين الدكتور محمدن ولد احظانا ورئيس اتحاد المواقع الالكترونية محمد على ولد عبادى والكاتب الكبير الولى ولد سيدى هيبة، ورئيس الحزب الموريتانى للاصلاح والمساواة المنير ولد البح، على أهمية النجاح الذى حققه الجيش المصري، مؤكدين أنه نجاح وفخر لكل الأقطار العربية، مستعيدين بعض الذكريات من تلك الانتصارات وكيف تأثروا بها فى موريتانيا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق