الفرنك الأفريقي يحتل المركز الثالث على صعيد التداول المالي في القارة السمراء جنوب الصحراء

السبت، 07 أكتوبر 2017 10:47 ص
الفرنك الأفريقي يحتل المركز الثالث على صعيد التداول المالي في القارة السمراء جنوب الصحراء
الفرنك
وكالات

يعتبر الفرنك الأفريقي، عملة الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب أفريقيا (الإيموا) والمجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا (سيماك)، من بين العملات الثلاثة الأولى في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى التي حققت أفضل أداء منذ بداية عام 2017 وفقا لمؤشر المصرف الأفريقي إكوبنك.

بدأ الفرنك الأفريقي في الإيموا في الارتفاع اعتبارا من 4 سبتمبر 2017 بنسبة 14٪ مقابل الدولار الأمريكي في حين نما مؤشر سيماك بنسبة 13٪ ليحتل الفرنك الأفريقي بذلك المركزين الثاني والثالث على التوالي من حيث الأداء منذ الأول من يناير 2017، في حين احتلت عملة ميتيكال الموزمبيقية المركز الأول مسجلة نموا بنحو 16% خلال الفترة نفسها.

وأوضحت مذكرة التحليل النقدي التي أعدها المصرف الأفريقي إيكوبنك أنه في بداية شهر سبتمبر الماضي سجل الفرنك الأفريقي لمنطقة سيماك نموا بنسبة 1.5٪ وهو العملة الوحيدة في أفريقيا جنوب الصحراء، التي تجاوز أداؤها نسبة 1% خلال هذه الفترة.

وبشكل أكثر تحديدا .. قفز سعر صرف الفرنك الأفريقي في المنطقتين الاقتصاديتين الإيموا وسيماك حيث أصبح يبادل الدولار الواحد ب 550 فرنكا أفريقيا بعد أن كان يبادل مقابل 612 فرنكا. قد يبدو هذا الأداء النقدي متناقضا، وخاصة في منطقة سيماك حيث أن اقتصادياتها صغيرة الحجم قد تأثرت سلبا بانخفاض أسعار السلع الأساسية التي تعد المصدر الرئيس للعملة الصعبة.

ويفسر هذا الأداء ارتباط هاتين العملتين باليورو، على أساس تكافؤ شبه ثابت. وهكذا، وبصرف النظر عن أدائها، فإن تعزيز أو انخفاض قيمة اليورو مقابل الدولار الأمريكي يؤثر بشكل مباشر على قيمة الفرنك.

وأشارت المذكرة إلى استمرار تعزيز مكانة اليورو أمام الدولار الأمريكي منذ بداية هذا العام، بسبب عدم إيجاد حلول واضحة من قبل الإدارة الأمريكية لخفض الدين الحكومي والإبقاء على عكس منحنى البطالة. في حين نجد أن السوق في أوروبا يميل إلى الهدوء على خلفية مفاداها أن القيادة في كل من فرنسا وهولندا على وجه الخصوص أقل ميلا للحمائية مما ساعد على طمأنة المستثمرين هناك.

غير أن تقدير أداء الفرنك لم يلق الإجماع. وعلى الرغم من أن تعزيز مكانة الفرنك مقابل الدولار قد ساعد على تعزيز التوازن الخارجي، ولا سيما في وسط أفريقيا، نجد بعض الدول المعنية تنتقد عملية ربط عملتها بعملة أجنبية، مهما كانت آثارها سواء بالسلب أو الإيجاب.

وأشار الخبراء الاقتصاديون في مصرف أيكو بنك إلى أن الفرنك الأفريقي سيواصل التحسن مقابل الدولار حتى نهاية عام 2017 على خلفية تعزيز مكانة اليورو أمام الدولار الأمريكي. وذهب الخبراء إلى القول إن اقتصاديات البلدان الأفريقية التي تتعامل بالفرنك ستشهد خفض تكلفة وارداتها بالعملة المحلية وتحسنا ملموسا في ميزان مدفوعاتها.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق