تصفيات كأس العالم.. كوبر على خطى الجوهري وشحاتة (فيديو)

الأحد، 08 أكتوبر 2017 02:00 ص
تصفيات كأس العالم.. كوبر على خطى الجوهري وشحاتة (فيديو)
كوبر
وليد لطفي

عاشت الكرة المصرية احتفالات عظيمة بمنتخبها الوطني بعد التربع علي عرش إفريقيا بسبعة بطولات امم افريقيا في تاريخ القارة السمراء وذلك بفضل الثلاث بطولات التى حققها الفراعنة فى آخر 3 مشاركات 2006، 2008 و2010 بتواجد الجيل الذهبي.

ويستعد المنتخب الوطني لمواجهة نظيره الكونغولي في السابعة مساء غداً الأحد ضمن منافسات الجولة الخامسة وقبل الأخيرة من المجوعة الخامسة بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا علي ملعب برج العرب.

 

فقد فاز المنتخب الوطني بأول بطولتين 1957 و1959، ولعبوا 9 نهائيات للبطولة لم يخسروا سوي مرتين في النهائي أولهما عام 1962 أمام المنتخب الإثيوبي، حيث إن الأخير لم يفز طوال تاريخه إلا بهذا اللقب،وأخرهم أمام الكاميرون في البطولة التي أقيمت بالجابون 2017 تحت قيادة الأرجنتيني هكتور كوبر، فيما حقق المنتخب المصري الذي غاب عن ثلاث نسخ متتالية من البطولة في مفاجأة من العيار الثقيل، 3 بطولات متتالية جعلته في الصدارة بقيادة المدرب حسن شحاتة .

 

ودائما وابدا كانت الكرة المصرية علي موعد مع المدربين من الذهب الخالص أمثال القدير محمود الجوهري الذي أثر في الكرة المصرية والعربية،وأيضا المخضرم حسن شحاتة والذي قاد الفراعنة لمواصلة الأمجاد في القارة الأفريقية وكان قريب في الكثير من المناسبات للمشاركة في نهائيات كأس العالم والسير علي نهج الجوهري لولا غياب التوفيق عن الفراعنة في المراحل الأخيرة من التصفيات.

 

تولى الجوهرى تدريب الفراعنة عام 1988 لينجح فى تحقيق الحلم الأوحد للجماهير المصرية وهو الصعود لكأس العالم 1990 فى إيطاليا بعد غياب دام لأكثر من 56 عام، واستطاع أن يحقق نتائج إيجابية مع الفراعنة، حيث قادهم للتعادل أمام هولندا بطلة أوروبا آنذاك ، والتعادل مع أيرلندا، قبل الخسارة من إنجلترا بهدف نظيف.،وقاد الفراعنة مجدداً للفوز ببطولة أمم أفريقيا 1998 لأول مرة منذ 12 عاما، ليكون أول مدرب مصرى وعربى وأفريقى يفوز بالبطولة كلاعب وكمدرب.

 

فيما نجح حسن شحاتة في القضاء علي عقدة الخواجة بعد رحيل الإيطالي ماركو تارديللي وحقق انجاز جعله يتربع علي عرش المدربين المصريين عقب الفوز ببطولات إفريقيا 2006،2008،2010 علي التوالي ،ويصبح أول مدرب إفريقي يحقق هذا الانجاز وثاني مدرب يفوز بثلاثة ألقاب بشكل عام بعد تشارلز جيومفي مدرب غانا والذي حقق ذلك أعوام 1963, 1965.1982.

 

وكان قاب قوسين أوأدني من الصعود لكأس العالم الذي ظل حلما عسير المنال على حسن شحاته ، وأوشك الفراعنة على التأهل للمونديال في جنوب أفريقيا لولا تعثره أمام منتخب الجزائر في المباراة الفاصلة بالخرطوم في نوفمبر عام 2009 بعد تعادل الفريقين في النقاط والأهداف في مبارتي الجزائر والقاهرة.

 

وبات الأرجنتيني هكتور كوبر المدير الفني الحالي للمنتخب الوطني علي بعد خطوة واحدة من دخول التاريخ المصري وتخليد اسمه مع كبار المدربين في الكرة المصرية ووجدان الشعب المصري مع اقترابه من الصعود للمونديال القادم في روسيا 2018 بعد غياب أكثر من ربع قرن علي وجود الفراعنة في نهائيات كأس العالم بإيطاليا عام 1990.

 

ونجح المدرب الأرجنتيني العجوز في تكوين شخصية للمنتخب الوطني بعد توليه المهمة الفنية خلفا للأميركي بوب برادلي وشوقي غريب والذان فشلي في تصفيات كأس العالم الأخيرة في البرازيل،وخالف كوبر كل التوقعات واستطاع بمجموعة اللاعبين من التأهل لنهائيات امم افريقيا الأخيرة في الجابون بعد غياب لثلاث نسخ متتالية والمنافسة علي اللقب لولا الخسارة من الكاميرون في نهائي البطولة.

 

واقترب هكتور كوبر في قيادة الفراعنة للمشاركة في مونديال العالم القادم بروسيا بعد نجاحه في مشوار التصفيات وتصدر مجموعته بتسعة نقاط بعيدا عن اقرب منافسيه اوغندا بنقطتين وغانا بأربعة نقاط ويتبقي له جولتين أخيرتين أمام الكونغو والمقرر خوضها غدا الأحد ومرشح للفوز بقوة ورفع رصيده إلي 12 نقطة في انتظار الجولة الأخيرة امام المنتخب الغاني في كوماسي بغض النظر عن نتائج المنافسين الأخرين.

 

ويمني كوبر النفس في الوصول لكأس العالم من أجل تحقيق حلم المصريين ويكتب المشاركة الثالثة للفراعنة في النهائيات بعد 1934 ،1990 ويكتب إنجاز شخصيا له كأول مرة للأرجنتيني في المشاركة في نهئيات كأس العالم مع أحد المنتخبات المشاركة.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م