يد الإهمال والفساد تضرب «مدرسة المتفوقين»

الأربعاء، 11 أكتوبر 2017 12:00 م
يد الإهمال والفساد تضرب «مدرسة المتفوقين»
الطلاب
ريم محمود

* أكثر من 40% يحولون من المدرسة إلى الثانوى العام 

* عضو مجلس الأمناء: المدرسة تعانى من سوء خدمة الإنترنت منذ زمن..  و«لو مش قادرين على مصاريفها بتفتحوها ليه؟!»

* الحشرات تملأ أسرَّة الطلاب.. وخزانات المياه ملوثة أو فارغة

*  الكهرباء مقطوعة دائما.. والطعام سيئ وقليل

تقدم أولياء أمور مدرسة المتفوقين فى العلوم والتكنولوجيا بالسادس من أكتوبر، برسالة استغاثة عاجلة، لما طالته المدرسة من الإهمال وسوء الخدمة، حتى وصل كم التحويلات من المتفوقين إلى الثانوية العام هذا العام لأكثر من 40% من الطلاب، محملين المسئولين بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، ما وصلت إليه تلك المدرسة.

تأتي تلك الاستغاثة فى الوقت الذى يسعى فيه الرئيس السيسى التوسع فى إنشاء مدارس للمتفوقين بواقع مدرسة فى كل محافظة. وكشف سيد الجنزورى عضو مجلس الأمناء، أن فرع مدرسة المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا يعانى من سوء خدمة الإنترنت على مدار السنوات السابقة، مشيرا إلى انقطاع الكهرباء عن المدرسة فى الأسبوع الأول من الدراسة لأكثر من ثلاثة أيام دون تدخل وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، حتى لجأ أولياء الأمور لتقديم استغاثات لرئاسة الجمهورية يشتكون من سوء الخدمات بهذه المدرسة.
 
وآكد الجنزورى أن قطع الإنترنت يمثل خطورة كبيرة على مستقبل الطلاب، خاصة أن دراسة مدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا تعتمد بشكل كبير على الإنترنت، لافتا إلى شكوى أولياء أمور مدرسة المتفوقين بالمعادى، والذين أكدوا أن إدارة المدرسة قد طلبت من الطلاب «فلاشات إنترنت» بسبب سوء خدمة الإنترنت بالمدرسة، وبما يشكل عبئا ماليا على أولياء الأمور، كما أكدوا أيضا أن جودة الطعام تدهورت وكمياته قد قلت كثيرا مما يثير الجوع لدى الطلاب، وأن هذه النوعية من المدارس بدأت أن تفقد جودتها.
 
وأشار الجنزورى إلى أن الشركة التى تدير المدرسة قد خاطبت وزارة التربية والتعليم كثيرا بشأن تغيير مراتب الأسرة وخزانات المياة دون استجابه، مؤكدا أن الكارثة الكبرى أن المدرسة «داخلية» ودائما ما تنقطع الكهرباء بها قائلاً: «الطلاب على طول قاعدين فى الضلمة ومش بيذكروا».
 
كما أكد أنه كانت توجد حالات سرقة الأعوام الماضية بسبب كثرة الظلام التى تتيح للطالب فعل أى شىء، موجها رسالة لمسؤلى وزارة التربية والتعليم قائلا لهم: «لو مش قادرين على مصاريفها بتفتحوها ليه».
 
وقال أحد أولياء الأمور لـ «صوت الأمة» أن فرع السادس من أكتوبر يعانى من أزمات كثيرة بقوله «الدولايب مليانة نمل وعلى السراير، فى ظل رفض للمدرسة إحضار شركة لرش الحشرات، بقولهم للأولاد اتصرفوا انتوا، وكمان مافيش مياه للشرب هو «كولدير واحد» موجود بالحديقة لطلاب المدرسة كلها، والأكل قليل ومش حلو معظم الأوقات».
 
فيما تقدم أولياء  الأمور باستغاثة عاجلة إلى الرئيس كان محتواها: «نحن أولياء أمور طلاب مدرسة المتفوقين فى العلوم والتكنولوجيا بالسادس من أكتوبر، وعددهم 450 طالبا بالصفوف الثلاثة، وقد تخرجت من المدرسة على مدار الأعوام السابقة نخبة من مشاريع العلماء يشرفون مصر فى مختلف المجالات، ولكن للأسف قد طالتهم يد الإهمال والفساد، فقد أهملت وزارة التربية والتعليم سواء مسؤلى التعليم الثانوى أو هيئة الأبنية التعليمية أو صندوق دعم وتمويل المشروعات التعليمية فى أعمال الصيانة والمشاكل المزمنة، والتى مر على تلك المشاكل ثلاثة أعوام متتالية، وتتمثل فى الانقطاع الدورى وشبه الدائم للكهرباء وأحيانا كثيرة انقطاع المياه، والانقطاع المستمر لخدمة الإنترنت على الرغم من أن الدراسة بهذه المدارس تعتمد كليا على الإنترنت».
 
فيما كشفت مصادر  بوزارة التربية والتعليم لـ «صوت الأمة» كواليس هذه السلبيات فى المدرسة، وأكدت المصادر أن مدرسة المتفوقين بالسادس من أكتوبر توجد داخل القرية الكونية وتستمد المدرسة الكهرباء منها، ولكن القرية الكونية مغلقة بسبب أن الشركة التى تديرها قد طلبت من الوزارة مبالغ مالية طائلة ورفضت الوزارة دفعها أو تسليم القرية إلى شركة إدارة أخرى، مشيرة إلى أن الوزارة تسعى إلى حل هذه المشكلات.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق