رئيسة الوزراء البريطانية تستعد لتغيير "جذري" فى الحكومة

الأحد، 08 أكتوبر 2017 01:17 م
رئيسة الوزراء البريطانية تستعد لتغيير "جذري" فى الحكومة
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى

كشفت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى، أنها ستجرى تعديلا جذريا في حكومتها في ظل التحديات التي تواجهها من داخل الحزب والحكومة ومطالبتها بالتنحى، موضحة أنها تعتزم نقل وزير الخارجية الحالى بوريس جونسون إلى منصب أقل مرتبة.
 
وأكدت ماى، في مقابلة نشرتها صحيفة "صنداى تايمز"، اليوم الأحد، أنها تستعد لإحداث تغيير جذرى في تشكيلها الحكومى، مبررة ذلك بالسعى للتأكيد على أن لديها "أفضل الأشخاص" في مجلس الوزراء.
 
وقالت، لدى سؤالها عن خياراتها في التعامل مع جونسون "لم يكن نمطى مطلقا أن أختبئ من تحدٍ وسأبدأ الآن. أنا رئيسة الوزراء، وجزء من وظيفتى هو التأكد من أن لدى دائما أفضل الأشخاص في مجلس وزرائى، وعمل أقصى ثروة من المواهب المتاحة لي في الحزب".
 
وتواجه ماى تحديات كبرى من داخل حزبها منذ فشلها في تأمين الأغلبية له داخل البرلمان في الانتخابات المبكرة التي دعت لها والتى أُجريت في يونيو الماضى بسبب الحملة الانتخابية التي رآها العديد من قادة الحزب "كارثية"، حيث تواجه رئيسة الحكومة دعوات متكررة للاستقالة، وسط الخلافات بين أعضاء الحزب والحكومة على خلفية برنامج الأخيرة لتنظيم الانسحاب من الاتحاد الأوروبى "بريكست".
 
كما شهدت علاقتها بجونسون توترا منذ أعلن الأخير رؤيته الخاصة لمفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى "بريكست" بشكل فردى في مقال بصحيفة "ذا تليجراف"، الشهر الماضى، الأمر الذي رآه كثيرين تحديا لماى.
 
ونقلت "صنداى تايمز" عن مصادر بحزب المحافظين أن ماى تخطط لإجراء التعديل الوزارى بعد اجتماع المجلس الأوروبى يومى 19 و20 من الشهر الجارى.
 
وقالت الصحيفة أن 3 من الوزراء في حكومة ماى أجروا محادثات، الخميس الماضى، بشأن إجبار رئيسة الحكومة على التنحى عن منصبها بنهاية العام، لكنها لم تكشف هوية الوزراء المشار إليهم، مقدّرة في الوقت نفسه أن نصف أعضاء الحكومة يريدون أن تترك ماى منصبها في العامين المقبلين.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق