حين سجل الرئيس في السد العالي.. 20 عاما كانت كافية لتحقيق الأحلام

الخميس، 12 أكتوبر 2017 05:13 م
حين سجل الرئيس في السد العالي.. 20 عاما كانت كافية لتحقيق الأحلام
حين سجل الرئيس في السد العالي
محمد رضا هلال

خلال تصفيات كأس العالم عام 1997، كانت مصر تحتاج إلى الفوز على ليبريا من أجل استكمال المشوار بنجاح نحو مونديال فرنسا 98، لكن اصطدمت أحلام الفراعنة بنجم أسطوري يلعب بمفرده في صفوف هذا المنتخب الليبيري الضعيف فنيا.

هذا النجم هو جورج ويا، مهاجم ميلان الإيطالي السابق، واللاعب الأفريقي الوحيد في التاريخ الذي فاز بجائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعبي العالم، حيث حطم حلم مصر في التأهل بهدف سكن في مرمى الحضري قليل الخبرة وقتها، عندما ظن أن جورج ويا سيلعب الكرة عرضية من الجانب الأيسر، إلا أن نجم ميلانو أرسل الكرة مباشرة في مرمى الحضري، ليحتفل أمام الكاميرا باشارة إلى رأسه في دلالة على ذكاءه في خداع حارس الفراعنة.

 

بعد 20 سنة من تلك المباراة، كان لنجم ليبريا هدف وحيد في حياته، وهو الفوز بمقعد رئاسة ليبريا بعد أن جمع المعارضة كلها في بلاده داخل ائتلاف ديموقراطي تزعمه ضد النظام الحالي، وبعد أن فشل مرتين في الفوز بالانتخابات الرئاسية، أخيرا حقق حلمه اليوم، وأصبح جورج ويا أول لاعب كرة قدم أفريقي يصل إلى مقعد رئاسة الجمهورية في أكتوبر2017.

بعد 20 سنة من هذا الهدف الغريب الذي سكن مرماه، حاول الحضري كثيرا في 6 تصفيات متتالية أن يتأهل الي كأس العالم، كل لاعبي جيله اعتزلوا، والجيل التالي لزملائه اعتزل أيضا، وظل يتمرن بكل جدية حتى حضر "الحضري"، بصحبة الجيل الثالث من الفراعنة، حيث أصبح لاعبا في صفوف منتخب يضم صلاح و النني وحجازي، وكل منهم كان عمره 5 سنوات فقط عندما أحرز ويا الهدف في مرمى الحضري، لكن حارس الفراعنة الأسطوري في عامه الـ 44 حقق حلمه وسيلعب في كأس العالم بعد مباراة التأهل في أكتوبر 2017.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق