أخطر 14 عملية نفذتها حركة "حسم 1" الإرهابية

الثلاثاء، 17 أكتوبر 2017 04:21 م
 أخطر 14 عملية نفذتها حركة "حسم 1" الإرهابية
حسم
علاء رضوان

حسم.. الاسم المختصر لـ"حركة سواعد مصر"، أنشط الحركات الإرهابية التى أسستها جماعة الإخوان، لتنفيذ أعمال عدائية ضد مؤسسات الدولة، ورجال الشرطة والجيش، لإيجاد فرصة أو مخرج لإعادة روج الجماعة إلى سابق عهدها، فعلى مدار السنوات الثلاث وقعت العديد من العمليات الإرهابية نفذتها مجموعات تحمل مسميات مختلفة.

الجماعة بشكل دائم تحاول إحياء الجناح المسلح لها بحركات يتم تأسيسها من خلال اللجان النوعية للجماعة، وذلك رغم حرصها الدائم على نفى علاقتها بتلك الحركات من أبرزها "المقاومة الشعبية، والعقاب الثورى، وكتائب حلوان، وكتيبة إعدام، ومولوتوف، وحسم، وولع، وداهف ، ومجهولون".

وبالأمس، حددت الجهات المختصة، جلسة 6 نوفمبر كأولى جلسات محاكمة القيادى الإخوانى محمد على بشر، و303 آخرين من عناصر الكيانات المسلحة التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية، وعلى رأسها "حسم 1"، على خلفية اتهامهم بارتكاب 14 عملية إرهابية منها بمحاولتي اغتيال الدكتور علي جمعه، مفتي الديار المصرية السابق، والمستشار زكريا عبد العزيز عثمان، النائب العام المساعد، في القضية رقم القضية رقم 724 لسنة 2016 والمحالة للقضاء المختص برقم 64 لسنة 2017 جنايات شرق.

"صوت الأمة" ترصد فى التقرير التالى 14 عملية إرهابية لعناصر مجموعة "حسم 1"  

الواقعة الأولى: اغتيال الرائد محمود عبد الحميد صادق، رئيس مباحث مركز طامية بالفيوم، التي وقعت بتاريخ 16 يوليو 2016 .

الواقعة الثانية: محاولة اغتيال الدكتور علي جمعه، مفتي الديار المصرية السابق، والتي جرت يوم 5 أغسطس من العام الماضي، أثناء توجهه لأداء صلاة الجمعة، ونتج عنها إصابة أحد أفراد حراسة تأمينه.

الواقعة الثالثة: اغتيال خفير نظامي فرح محمد إبراهيم، الذي قتل بأرض زراعية مملوكة له.

الواقعة الرابعة: محاولة اغتيال عريف شرطة تامر خضر أحمد، الشرطي بقسم المباحث الجنائية بمديرية أمن الفيوم.

الواقعة الخامسة: محاولة اغتيال رقيب شرطة بمركز شرطة الفيوم حال توجهه إلى عمله .

الواقعة السادسة: واقعة التعدي على كمين العجيزي بالفيوم، والتي قتل فيها شرطيان ومجند وإصابة 4 آخرين، بينهم 3 من أفراد الكمين ومواطن تصادف مروره أثناء ارتكاب الواقعة.

الواقعة السابعة: اغتيال أمين الشرطة صلاح حسن عبد العال من قوة قسم شرطة أول أكتوبر، والتي نفذت أمام مسكنه في مدينة نصر في 8 سبتمبر من العام الماضي .

الواقعة الثامنة: محاولة اغتيال النائب العام المساعد المستشار زكريا عبد العزيز عثمان، واعترف المتهمون بالنيابة وقاما بتمثل كيفية تنفيذ الواقعة باستخدام سيارة مفخخة تم وضعها بنطاق سير موكبه من مكتب النائب العام إلى منزله.

الواقعة التاسعة: محاولة تفجير عبوة ناسفة أمام نادي ضباط الشرطة بدمياط، وتم اكتشافها قبيل تفجيرها حيث تم التعامل معها من قبل خبراء المفرقعات، واسفر ذلك عن إصابة العقيد معتز بالله محمود وكيل إدارة الدفاع المدني بدمياط وأمين شرطة ومجند ومواطن.

الواقعة العاشرة: واقعة اغتيال أمين الشرطة جمال أحمد حسن الديب، من قوة قطاع الأمن الوطني بمركز المحمودية بالبحيرة، والتي نفذها 6 متهمين .

الواقعة الحادية عشر: تفجير عبوة مفرقعة بجوار التمركز الأمني بشارع الهرم، والتي قتل فيها ضابطين وأمين شرطة وأصيب فيها 3 مجندين آخرين بتاريخ 9 ديسمبر من العام الماضي.

الواقعة الثانية عشر: استهداف المستشار أحمد أبو الفتوح، من خلال سيارة مفخخة، ولم يضبط المتهمون الذين نفذوها، غير أن متهمين إثنين اعترفا برصد سيارة المستشار أبو الفتوح، ورفع ما انتهى إليه الرصد إلى قياداتهم بغية اغتياله.

الواقعة الثالثة عشر: قتل أمين الشرطة يحيى عبد الستار، ومحاولة قتل الرائد محمود عبد العليم رئيس المباحث بقسم شرطة إبشواي .

الواقعة الرابعة عشر: واقعة قتل العميد عادل رجائي، بالقوات المسلحة، وهي الواقعة التى صدر القرار بإحالتها للمحاكمة اليوم.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق