حلمي النمنم من معرض الخرطوم للكتاب: التمسك بالهويات الوطنية حائط الصد أمام العولمة

الأربعاء، 18 أكتوبر 2017 12:39 م
حلمي النمنم من معرض الخرطوم للكتاب: التمسك بالهويات الوطنية حائط الصد أمام العولمة
جانب من الندوة
رسالة الخرطوم بلال رمضان

ناقشت أولى ندوات معرض الخرطوم الدولي للكتاب، اليوم، الأربعاء، تحت عنوان "الثقافة العربية وتحديات العصر"، ضمن فعاليات البرنامج الثقافي، لمعرض الخرطوم الدولي للكتاب، في دورته الـ ١٣، وتحل مصر أول ضيف شرف على المعرض.
 
وتحدث في الندوة كل من الكاتب الصحفي حلمي النمنم، وزير الثقافة المصري، والدكتور حسب الرسول، نائبا عن وزير الثقافة الطيب حسن بدوي،  والناقد المصري الدكتور حسين حموده، وحضرها عدد من جمهور المعرض، وقيادات وزارة الثقافة المصرية، ومنهم الدكتور هيثم الحاج علي، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، والدكتور أحمد عواض، رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية، والشاعر أشرف عامر، رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، والناشر عادل المصري، رئيس اتحاد الناشرين المصريين، كما حضر السفير المصري أسامة شلتوت، ووفد من السفارة المصرية في السودان.
 
وتحدث حسين حمودة عن العديد عن من التحديات التي تواجه الثقافة العربية، وهي حجم الميزانيات المخصصة لها، والتي رأى أنها لا تكفي لإقامة نشاط ثقافي حقيقي، مشيرا في الوقت نفسه، إلى أن الدول العربية التي أدركت خطورة هذه الأزمة وعملت على تخطيها، استطاعت أن تحرز تقدمًا ملفتًا. 
 
وأشار حسين حمودة إلى أنه لا يمكننا مناقشة تحديات الثقافة العربية، دون الحديث عن المساحة المخصصة للثقافة في الإعلام العربي، في مقابل الأفلام الاستهلاكية التي يتم عرضها.
 
واتفق الدكتور حسب الرسول، والذي أناب عن وزير الثقافة الطيب حسن بدوي، مع ما قاله حسين حمودة فيما يتعلق بتحديات الثقافة العربية، مؤكدًا على أن العامل الاقتصادي يلعب دورا محوريا في هذه التحديات.
 
وقال البشير السهل، الأمين العام للمجلس القومي لرعاية حق المؤلف والحقوق المجاورة والمصنفات الفنية والأدبية، إن الإنتاج الثقافي العربي لا يشكل ٥٪؜ من ١٠٠٪؜ مما يتحتم عليها تقديمه، على الرغم من امتلاكها لأدوات تساعدها على ذلك ولو بصورة ما مثل الفضائيات، ومن هنا فإن الدرع الثقافي العربي ليس بالقوة الكافية أمام ثقافة الغرب.
 
وفي بداية كلمته عبر الكاتب الصحفي حلمي النمنم، عن إعجابه بالمحاضرة التي ألقاها الدكتور حسين حمودة، إضافة إلى المداخلات التي شارك بها جمهور الندوة، واصفا محور الندوة بالمؤلم، مشيرا إلى أن الجبرتي طرح نفس السؤال حول الثقافة العربية والتحديات التي تواجهها.
 
وقال حلمي النمنم، إن المجتمعات العربية حتى الآن لم تحسم موقفها من الديمقراطية، وفي بعض الأحيان تطرح السؤال: الديموقراطية أم الشورى؟، إضافة إلى العولمة وما تحدثه من كارثة وهو إزالة الهوية الوطنية، وهو أخطر ما تقدمه، ويهدد بلادنا، وخاصة في مثل هذه الموجة ما يضعنا أمام تخوفات، حتى وإن كنت ألمح في الأفق تراجع للعولمة. 
 
ورأى حلمي النمنم، أن ما يحدث في الأفق، مثل خروج دول من الاتحاد الأوروبي، لهو دليل على التمسك بالهوية الوطنية، مؤكدًا أنه علينا أيضًا الاستفادة من تعدد الهويات في الغنى الثقافي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق