محافظ البنك المركزي المصري: مكافحة عمليات تمويل الإرهاب يجب أن تبدأ بحصار الدول الممولة له

الأربعاء، 18 أكتوبر 2017 03:33 م
محافظ البنك المركزي المصري: مكافحة عمليات تمويل الإرهاب يجب أن تبدأ بحصار الدول الممولة له
محافظ البنك المركزى المصرى طارق عامر

أكد محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر أن مكافحة العمليات المالية لتمويل الإرهاب يجب أن تبدأ بمحاصرة الدول التي تقوم بتلك العمليات، وهو ما صرح به السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي مرارا وتكرار، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن العمليات المصرفية في مصر "نظيفة".

وقال عامر، في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إنه أكد خلال الكلمة التي ألقاها أمام المؤتمر المشترك لاتحاد المصارف العربية وبنك الاحتياط الفيدرالي الأمريكي حول تمويل الإرهاب وغسيل الأموال بحضور عدد من محافظي البنوك المركزي العربية ورؤساء البنوك المصرية وكبار مسئولى وزارة الخزانة الأمريكية على أن العمليات المصرفية فى مصر "نظيفة" فى ظل الجهود الكبيرة التى يقوم بها المركزى لمكافحة غسيل الأموال.

وأضاف عامر أن العامل الآخر الذى يعد أحد أسباب تفشى الإرهاب فى العالم هو "الفقر"، لافتا إلى أن مصر تبذل جهود كبيرة لكافحته ومعالجة أسبابه من خلال برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى يهدف إلى إصلاح البنية الأساسية للاقتصاد وخلق فرص عمل جنبا إلى جنب مع برامج قوية للحماية الاجتماعية.

وأضاف أن العقيدة التى ما زال المركزى يعيدها مرارا وتكرارا هى وصول العمليات المصرفية للطبقات الدنيا من المجتمع ومن أجل تحقيق ذلك بأسلوب علمى ولتحقيق الأثر المستحق تبنى البنك المركزى استراتيجية شاملة بالتعاون مع مختلف قطاعات الدولة المختلفة لتحقيق الشمول المالى لأكبر قاعدة من الشعب المصرى فى مختلف أنحاء جمهورية مصر العربية.

وأشار إلى أننا فى مصر بدأنا بوضع قانون جديد للبنوك يدعم الحوكمة والشفافية وحماية العملاء وخدمتهم وخلق تنافسية بين البنوك من أجل التوسع فى أسواق العملاء الأصغر وأيضا الدفع بأعضاء غير تنفيذيين أقوياء فى مجالس إدارات البنوك وإعطائهم صلاحيات أقوى لضمان تنفيذ الإدارات التنفيذية الخطط المطلوبة، كما قمنا بوضع أسس لتدوير عضويات مجالس الإدارة من أجل التأكد من التجديد واستمرار الحيوية وعدم وجود تضارب للمصالح.

ولفت محافظ البنك المركزى إلى أن قانون البنوك الجديد شمل مقترحا أيضا لفصل رئاسة مجلس الإدارة عن الإدارة التنفيذية حيث من غير الملائم أن يختار الرئيس التنفيذى أعضاء المجلس الذى يراقب الإدارة التنفيذية، وذلك على خلاف المنطق حيث يتم اختيار الرئيس التنفيذى من قبل أعضاء المجالس الغير تنفيذيين، مشيرا إلى أن هذه تصور متكاملة من أجل تحقيق الاستقرار والتنمية المستدامة والحفاظ على ثروات المجتمع وضرب الفساد.

وأوضح عامر أن مشروع قانون البنوك الجديد نص أيضا عن إلزام مسئولى إدارات البنوك بالإفصاح عن أملاكهم وعن تعاملاتهم الشخصية فى الأسهم فى البورصة التى يجب أن تعرض على مجالس إدارتهم وعلى البنك المركزى وأى تعاملات مالية أخرى منعا لتضارب المصالح ومنعا لاستغلال المعلومات الداخلية، وإفصاحها عن إجمالى ما يتقاضونه من رواتب ومكافآت وأسهم.

وكشف محافظ البنك المركزى أن مشروع القانون نص أيضا على ضرورة الإفصاح عن الملاك الخارجيين للأسهم فى البنوك التى تمتلكها صناديق خارجية ولا يعلم من هم أصحابها سواء كانت دول أو مؤسسات أو أفراد منعا الاحتيال أو غسل الأموال أو الفساد.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق