عالجوا " أحمد موسى " !

الأحد، 22 أكتوبر 2017 05:19 م
عالجوا " أحمد موسى " !
عنتر عبد اللطيف

تناسى أحمد موسى، مقدم برنامج " على مسئوليتي " ،على فضائية صدى البلد، أبسط القواعد المهنية ، ليذيع مقطع من تسجيل صوتي ، منسوبا لضابط، يروي تفاصيل الحادث الإرهابى بمنطقة الواحات ،بصورة تدعو إلى خفض الروح المعنوية للشعب المصري وضباط وجنود الشرطة الباسلة.
 
جريمة أحمد موسى، أنه أساء تقدير اللحظة الفارقة ،والمعركة المستمرة التي تخوضها مصر ضد جماعات التطرف والإرهاب.
 
خطيئة أحمد موسى، أنه مارس نفس أفاعيل الإخوان، فما الفارق بينه وبين هشام عبدالله مذيع قناة الشرق والذي – بالصدفة البحتة – أذاع نفس التسريبات المحبطة التي أذاعها موسى .
 
حقق تسجيل " موسى " ، ما أراده  الإخوان بالضبط ، ولا نؤكد أنه كان يقصد اقترافه هذه الجريمة ، بل سنفترض حسن النية مطالبينه بالاعتذار لأسر الشهداء والشعب المصري عن خطيئته ، فربما يغفرها المصريين له.
 
حتى مطالبته بالاعتذار ربما لن تجدى ، بعد تحدى " موسى " الجميع مؤكدا عبر مواقع التواصل الإجتماعى ، أنه سيظهر من جديد مساء اليوم عبر برنامجه وكأن ما حدث لا يعنيه .
 
موسى متهم بعدة اتهامات، من قبيل نشر أخبار وبيانات كاذبة وشائعات مغرضة في زمن الحرب بهدف الإضرار بالأمن القومي المصري، واثارة الفزع بين الناس ، وإحباط الحالة المعنوية للجنود في زمن الحرب.
 
من حقنا أن نسأل " موسى " وهو الذى حقق أهداف الجماعة الإرهابية - ربما بدون قصد - ،ماذا بينك وبين الإخوان ؟ أو السؤال بصيغة أخرى لماذا حققت لهذه الجماعة الإرهابية أهدافها بالشماتة فى شهداء الوطن ؟ وهل كنت تدرك عواقب ما فعلته أم لا ؟
 
تقديم النصيحة لأحمد موسى واجبة ، وعلاجه مهنيا مطلب ضروري ،في ظل ما يقترفه من أخطاء كارثية على الهواء .
 
لن نتطرق إلى كوارث " موسى " السابقة ، لكن نقترض في المستقبل أنه سيترك الرعونة المهنية والجري وراء سبق صحفي وهمي ليعلى مصلحة الوطن على مصلحته الشخصية .

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق