زيارة لسفراء مجلس الأمن إلى مركز قيادة قوة مجموعة الساحل بمالي

الإثنين، 23 أكتوبر 2017 08:06 ص
زيارة لسفراء مجلس الأمن إلى مركز قيادة قوة مجموعة الساحل بمالي
مجلس الامن

وصل سفراء مجلس الأمن الدولى، لمقر قيادة قوة مكافحة المسلحين، التابعة لمجموعة دول الساحل الخمس فى سيفاريه بمالى،  تبدأ هذه القوة المشتركة التى تضم جنودا من مالى والنيجر وتشاد وبوركينا فاسو وموريتانيا، عمليتها الأولى نهاية الشهر.

وصرح قائد القوة الجنرال المالى ديدييه داكو فى ختام زيارة السفراء "ننتظر (من مجلس الأمن) دعما سياسيا فى البداية" وأيضا "مواكبة على صعيد العتاد والتدريب".

وأضاف "نتوقع بلوغ القدرة العملانية (القصوى) خلال بضعة أشهر، فى 2018، وبحسب الوتيرة التى تحصل فيها الأمور نعتقد أننا نستطيع بلوغ هذا الأمر".

وبمبادرة من فرنسا التى تترأس مجلس الأمن فى أكتوبر، بدأ سفراء الدول الـ15 الأعضاء فى مجلس الامن جولة تشمل مالى وموريتانيا على ان تختتم الاحد بلقاء فى واغادوغو مع رئيس بوركينا فاسو.

وحث السفراء فى باماكو ، موقعى اتفاق السلام فى مالى العام 2015 على الإسراع فى تنفيذه بعد تأخير متكرر.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق