في إطار الوعي بتنامي دورها في نمو الناتج المحلي.. 7 بنوك ترعى المؤتمر الثاني "تصحيح مسار التجارة الخارجية" تحت رعاية وزير التجارة والصناعة

الأربعاء، 25 أكتوبر 2017 03:54 م
في إطار الوعي بتنامي دورها في نمو الناتج المحلي.. 7 بنوك ترعى المؤتمر الثاني "تصحيح مسار التجارة الخارجية" تحت رعاية وزير التجارة والصناعة
طارق قابيل

أعلنت شركة "كريتيف بابليشينج" المنظمة للمؤتمر الثاني لـ "تصحيح مسار التجارة الخارجية. نحو نقلة نوعية للإقتصاد الوطني"، المقام برعاية وزير الصناعة والتجارة المهندس/ طارق قابيل مشاركة 7 بنوك في رعاية هذا الحدث المهم الذي يهدف إلى تهيئة المناخ أمام التجارة الخارجية للاضطلاع بدور محورى في تحقيق خطط الدولة في زيادة معدلات النمو إلى أكثر من 7% سنويًا.
 
ومن هذا المنطلق قامت بنوك "الأهلي المصري "، و" التجارى الدولي"، و"التعمير والإسكان"، و"مصر" و"بلوم-مصر"، و"القاهرة"، و"المصرف المتحد" برعاية هذه الدورة من المؤتمر، بعد قيامه في دورته الأولى بتسليط الضوء على العديد من القضايا التي مثلت نقطة تحول في مسار التجارة الخارجية مثل ترشيد الاستيراد، وإحلال الصناعة الوطنية محل الوردات، ورفع كفاءة المنتج المحلي، وصياغة استراتيجية قومية للتصدير، وغيرها من القضايا التي تطرق إليها المؤتمر وتضمنها بيانه الختامي.
 
وقال محمد بركة المنسق العام للمؤتمر ورئيس مجلس إدارة شركة "كريتيف بابليشينج"، أن مشاركة هذا الحشد من البنوك يأتى في إطار قناعتها بالدور الذي يمكن أن تقوم به التجارة الخارجية في دعم نمو الناتج المحلى، وإحداث نقلة نوعية في أداء ميزان المدفوعات على غرار ماتحقق في نهاية الربع الثالث من العام الجارى من فائض اقترب من 11 مليار دولار، وإيمانًا من هذه المؤسسات الوطنية وإدراكها لطبيعة دورها ليس فقط في تمويل عمليات التجارة الخارجية، وإنما وبنفس القدر في زيادة الوعي بأهمية تحرك كافة مؤسساتالدولة لدعم هذا القطاع، وكذلك خلق رأى عام مساند لهذا التوجه، لهذا لم تترد في تقديم كافة أوجه الدعم لإنجاح أعمال هذه الدورة.
 
يذكر أن مؤتمر " تصحيح مسار التجارة الخارجية" يعقد دورته تحت الرعاية الرسمية لوزير التجارة والصناعة المهندس طارق قابيل يوم الإثنين المقبل بفندق نايل ريتز كارلتون - القاهرة، وبدعم من اتحادي الصناعات المصرية والغرف التجارية.
 
والمؤتمر من تنظيم شركة "كريتيف بابليشينج"وشركة"جوبيتر كومز" للعلاقات العامة، ومجلة " المصرفي"، وهي الأطراف التي تولت تنظيم الدورة السابقة، وتنضم شركة "بي أو دي" كشريك استراتيجي في هذه الدورة لدعم الجهود التنظيمية الهادفة لإنجاح المؤتمر.

 

Logo
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق