استعراض نجاح تجربة زراعة "القمح على المصاطب" بالشرقية مع مندوبي الإيكاردا

السبت، 28 أكتوبر 2017 02:24 م
استعراض نجاح تجربة زراعة "القمح على المصاطب" بالشرقية مع مندوبي الإيكاردا
القمح - أرشيفية

شهدت ندوة الزراعة والموارد المائية في مصر، تحت عنوان "الإدارة المتكاملة والمستدامة للموارد المائية، في ظل الندرة والتغيرات المناخية"، بحضور اللواء السعيد عبد المعطي السكرتير العام، واللواء أشرف موافي السكرتير العام المساعد ووكيلي وزارتي الزراعة والري، وذلك بقاعة الاجتماعات بالديوان العام، والتى استقبل خلالها محافظ الشرقية اللواء خالد سعيد أعضاء مجلس أمناء المركز القومي للبحوث الزراعية  (الإيكاردا)، التأكيد على أن تجربة زراعة القمح بنظام المصاطب، أثبتت نجاحه على مدار 4 سنوات مضت، وعملت على توفير المياه وأنتج قمحاً جيدا بزيادة عن الزراعة العادية.

ومن جانبه أكد الدكتورعلي أبو سبع مدير عام المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (إيكاردا)، أن الهدف من زيارة محافظة الشرقية تأتي في إطار التعرف على ثمرة التعاون المشترك بين منظمة الإيكاردا ومنظمات الدولة البحثية، من خلال تطبيق التجربة في محافظة الشرقية، باعتبارها رائدة في زراعة القمح، وكذلك تطوير التجربة والاستماع لكافة التحديات الجديدة التي تواجهها المحافظة في شح المياه والحيازات الصغيرة وبرامج التصنيع الغذائي، وأضاف أن ندرة المياه وزيادتها مرتبطة بتغير المناخ وزيادة عدد السكان.

بينما أكد الدكتور طيب عويس المسئول عن إدارة المياه والموارد المائية بالمنظمة  أهمية منطقة الدلتا والقطاع الزراعي في مصر حيث تمثل الزيارة اليوم لمحافظة الشرقية  فرصة للتعرف والتعلم لحل مشاكل ندرة المياه بطريقة فعالة والإستفادة من الأعمال البحثية وتطبيقها بهدف زيادة الإنتاجية وترشيد إستخدام المياه مشيراً إلى أن هناك محاور أساسية نعمل عليها بالتعاون مع الزراعة والري والمؤسسات المختلفة لزيادة كفاءة الري  بما ينعكس على زيادة إنتاجية الفدان والتغلب على ملوحة الأرض ووضع حزمة من الأفكار والأبحاث القابلة للتطبيق  لتعريف الفلاحين بالري السطحي وعمل لقاءات معهم وإقناعهم بهدف تقليل كمية المياه المستخدمة وزيادة إنتاجية المحاصيل ودخل الفلاح ..

وأضاف أن زيادة إنتاجية المحاصيل تُعد من أحد أهم الأهداف الرئيسية لمنظمة الإيكاردا في المناطق الجافة وإستخدام الزراعة على المصاطب تساعد في زيادة إنتاجية  الفدان بنسبة 25 % وتقليل المياه بنسبة 30 % .

 

وتعد الشرقية من أكبر محافظات الجمهورية وأعرقها وأقدمها على مر التاريخ حيث تبلغ مساحتها 4911 كم2 مايعادل مليون و 170 ألف فدان وهي ثاني محافظة على مستوى الجمهورية من حيث المساحة الزراعية حيث تشغل الأرض الزراعية بها 74 % من مساحتها مشيراً إلى أنها تتميز بإنتاج المحاصيل الإستراتيجية وعلى رأسها (القمح والأرزو الذرة و بنجر السكر )  والتي تعد من المحاصيل  الإستراتيجية التي تهم المواطن لتحقيق إكتفاء ذاتي للدولة حيث تزرع المحافظة 25 % من إنتاج الدولة من المحاصيل الزراعية لذا فهي تعد محافظة زراعية من الدرجة الأولى تتطلب الأخذ بنظم الزراعة الحديثة وتسعى جاهدة للتغلب على مشكلة نقص المياه وزيادة إنتاجية الفدان وتحسين جودة مياه الري من أجل رفع مستوى معيشة المزارعين وتحقيق الأمن الغذائي  من خلال التعاون مع مراكز البحوث الزراعية ومنظمة الإيكاردا  والإستفادة من تكنولوجيا زراعة القمح على مصاطب وتعميمها لما تحققه من زيادة في إنتاجية المحصول بنسبة 25 % وترشيد المياه بنسبه 30% بما يعود بالنفع على السلع الإستراتيجية الهامة.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق