حرب الأئمة تنتقل لـ"الفيس بوك".. اختبار خطباء المساجد قنبل "جمعة" يشعل فتيلها

الأحد، 29 أكتوبر 2017 08:49 م
حرب الأئمة تنتقل لـ"الفيس بوك".. اختبار خطباء المساجد قنبل "جمعة" يشعل فتيلها
الدكتور مختار جمعة

أشعل قرار الدكتور مختار جمعة، وزير الأوقاف، بإجراء اختبارات لأئمة المساجد وإعادة تقييم المستوى الدعوى لهم، حربا كلامية بين عدد من الأئمة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، حيث كان وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، أكد أن الوزارة مهتمة برفع المستوى العلمي والتأهيلي والتدريبي لأئمتها للقيام بدورهم في المجتمع ومواصلة سياستها بتقييم أداء الأئمة عبر الاختبارات مع عدم الإضرار بأي إمام واستمرار كافة مستحقاته المالية وإثابة المتميزين حتى لا تترك الوزارة الدعوة لغير المؤهلين والمتخصصين ولمواجهة الدخلاء والتصدي للفكر المتطرف.
 
ونشر الشيخ محمد أبو رواش، مدير إدارة بأوقاف القاهرة، في منطقة مدينة نصر منشورًا عبر صفحته في "فيس بوك" لتأييد قرار وزير الأوقاف بتقييم مستوى الدعاة لتدريبهم، حيث قال "أبو رواش"، إن بعض الدعاة يخالفون ضميرهم المهني، ويقصرون في حق عملهم ويتغيبون، ما يقلل من مستواهم المهني وسلوكهم، لدرجة أن خطيب بحي السفارات بمدينة نصر، ضرب مواطنا، طالبه بأن يتقى الله في عمله ويفعل ما يأمر به الناس ويحضر إلى عمله.
 
ورد عليه الشيخ سعد أبو طالب قائلا : "أخي الفاضل.. إن النوعية التي تتحدث عنها قليلة جدًا في كل الإدارات، وهذا التقصير ناتج عن غياب ضميرهم وضمير المسئولين عنهم، لأن الإدارة تعرف من يجد في عمله ومن يقصر، وللأسف الشديد نرى المقصرين هم المقربين الذين استحقوا الرضا من بعض المفتشين، فمن المسئول عن ذلك؟، وهناك أخوة أفاضل يحرصون كل الحرص على أداء العمل على الوجه الأكمل كالمرابطين، سدد الله خطاهم ونفع بهم، فلا وألف لا لإهانتهم أو التقليل من شأنهم".
 
أحد الأئمة رفض ذكر اسمه خوفا من المساءلة قال: "لو تم امتحان المفتشين ومديري الإدارات، هتظهر مصائب، والله فيهم ناس مش حافظة جزء عم، أنا ضد الامتحان بالمرة، وغالبية من يختبرون، لا يحفظون القرآن ولا يعرفون في الفقه شيئًا، ولا يجيدون اللغة العربية، ولا يعرفون شيئا في الإداريات بخلاف إمام المسجد الذي يتعرض للمساءلة دائما فى مسجده ويقرأ القرآن يوميا، فأنا أرى أن في امتحانه مهانة، والأولى بالامتحان من يمتحنوه لأنهم يهربون من المنبر إلى الإدارة، لحبهم المريسة".
ورد الشيخ محمد شعبان، قائلا: "العيب على التفتيش كان لازم يكون في متابعة من المدير، والإمام الذي لا يحضر يتم تغييبه ومعاقبته، فالخطأ إداري ولا دخل هنا بموضوع الامتحان".
 
محمد سعيد سابق، أحد الأئمة قال: "يا مولانا مفيش إمام ولا عامل متسرح إلا بعلم الإدارة، وأكثر الذين استثنوا من الاختبارات هم الذين عينوا بنظام التكليف من غير اختبار فأين حق الوزارة؟".
 
وقال أحد أئمة الأوقاف، ويدعى الشيخ نور: "لا يجب أو يليق بالعلماء مدح أو ذم السلاطين والأمراء، وإنما واجبهم إرشاد الناس لصحيح الدين، ومحاولة تنوير عقولهم ليفهموا كلام الله وسنة رسوله وهذه فقط مهمتهم، فإن فعل العلماء ذلك ارتفع شأنهم وغير ذلك يعد منقصة مهينة للعلماء".
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق