إطلاق أكاديمية دعم الوظائف الخضراء في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 01:40 ص
إطلاق أكاديمية دعم الوظائف الخضراء في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
منظمه العمل الدوليه

 

أعلن مكتب منظمة العمل الدولية فى القاهرة عم إطلاقأكاديمية دعم الوظائف الخضراء فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ فى الفترة من 29 أكتوبر إلى 2 نوفمبر بمقر الأكاديمية العربية للنقل البحرى فى محافظة الإسكندرية.


وأقيمت الفاعلية تحت رعاية وزارة الاستثمار والتعاون الدولى، بالتعاون مع مركز التدريب الدولى التابع لمنظمة العمل الدولية بالقاهرة والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى بالإسكندرية.


وقال بيتر فان غوى مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة إن مفهوم "وظائف خضراء" يشير إلى المنظور الخاص الذى تعتمده المنظمة للحفاظ على بيئة مستدامة واستعادتها من خلال نمو شامل للجميع قادر على إحداث التغيير فى كلٍ من القطاعات الاقتصادية التقليدية (مثل: التصنيع والبناء والتشييد) أو فى قطاعات خضراء جديدة ناشئة مثل: الطاقة المتجددة، والكفاءة فى استخدام الطاقة، والمبانى الخضراء.


وأضاف أن مصطلح "وظائف خضراء" يجسد أيضا الفكرة مشيرا إلى أن الوظائف الخضراء لابد أن تكون وظائف لائقة حيث يتعين أن يكون العائد من تلك الوظائف منصفاً وأن يكون العمل مثمراً، مما يوفر مستويات كافية من الحماية الاجتماعية، ويكفل الحقوق فى العمل، مع المساهمة فى المساواة بين الرجل والمرأة


من جانبه ألقى المهندس مدحت مسعود كلمه نيابة عن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، حيث رحب بالحضور متمنيا لهم إقامة طيبة فى مصر، مؤكدا أهمية المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر، مشيرا إلى أنها تهدف إلى تقليل معدلات البطالة بالدول النامية والمتقدمة على حد السواء، وذلك بظرف النظر علن فلسفتها الاقتصادية، وأسلوب إدارة اقتصادها الوطنى، حيث تكتسب المشروعات الصغيرة أهميتها من مجموعة اعتبارات تتعلق بخصائص هياكلها الاقتصادية والاجتماعية وفى سبيل دفع عجلة الاقتصاد.


وأشار إلى أن رئيس الوزراء أصدر قرارا فى أبريل الماضى بإنشاء جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر ليحل محل الصندوق الاجتماعى للتنمية، حيث تم دمج بعض الكيانات الأخرى من مركز التدريب الصناعى والمراكز التكنولوجية ومركز تحديث الصناعة بحيث يكون الجهاز شخصية اعتبارية ويتولى تطوير السياسات والخطط الاستراتيجية للتنمية.
من جانبه القى الدكتور خالد قاسم كلمة نيابة عن وزير التنمية المحلية الدكتور هاشم الشريف أكد خلالها أن اصطلاح التنمية المستدامة أصبح واحدا من الاصطلاحات الأكثر شيوعا وبات أحد القوائم المشتركة بين خبراء التخطيط والتنمية أيا كانت المدارس التى ينتمون اليها أو الفكر الذى يعبرون عنه.


وقال :"جاء ذلك البرنامج ليساهم فى خلق مليون فرصة عمل مستدامة بمعدل 300فرصة عمل/ قرية الى جانب وضع خريطة تحدد فجوات التنمية وفرص الاستثمار فى القرى والأحياء والمحافظات بالإضافة الى اعداد مشروع متكامل للتدريب المهنى بالمحافظات وذلك بالمشاركة مع الجهات المعنية".


وفى سياق متصل أعربت سوليج شوستر مستشارة ورئيسة قسم التنمية بإدارة الشئون الدولية الكندية عن سعادتها بالتواجد بالاكاديمية العربية خاصة ان هذه هى زيارتها الاولى للاكاديمية حيث أعربت عن مدى انبهارها بصرح الاكاديمية وامكانياتها.
وأكدت سوليج شويتر ان مؤتمر اليوم ما هو الا تأكيد على دعم جميع الهيئات والدول المشاركة بموضوع الوظائف الخضراء وتأكيد على ضرورة منح الشباب الفرصة للمشاركة فى التنمية المستدامة، ومن هنا لابد من التأكيد على تحقيق التنمية المستدامة من خلال ثلاثة محاور وهى الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، بالاضافة الى محاولة ايجاد توجهات جديدة لاستخدام مصادر طاقة متجددة، ومواجهة التحديات التى تواجه البيئة وتقليل النفايات واعادة تدويرها ومساعدة المجتمعات للتكيف مع تغييرات المناخ.


من جانبها أعربت الدكتورة حنان جودة عميد المعهد العربى لإعداد القادة بالأكاديمية العربية عن سعادتها بتواجدها اليوم فى الأكاديمية العربية التى تستضيف مؤتمر( دعم الوظائف الخضراء فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا) لافتتاح أكاديمية تعزيز الوظائف الخضراء فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التى نظمتها منظمة العمل الدولية لشمال أفريقيا بمصر ودولة إريتريا من خلال مشروع الوظائف اللائقة لشباب مصر والممول من الشئون الدولية بكندا بالتعاون مع الفريق الفنى للعمل اللائق لدول شمال أفريقيا بمصر وإيرتريا، ومشروع منظمة العمل الدولية "وظائف لائقة لشباب مصر" والممول من الشئون الدولية بكندا، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، وبرنامج الوظائف الخضراء التابع لمنظمة العمل الدولية، ومكتب منظمة العمل الدولية والفريق الفنى للعمل اللائق للدول العربية ودول شمال أفريقيا.
واضافت ان الأكاديمية لها الشرف لاستضافة وتنظيم المشاركة فى هذا الحدث الدولى واستقطاب مائة مشارك من مصر، إيطاليا، كندا، ودول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.


كما تمنت إقامة سعيدة للسادة الضيوف متمنية النجاح لأكاديمية دعم الوظائف الخضراء وأن يخرج المؤتمر بتوصيات ومقترحات مثمرة ونتائج طيبة.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق