التعليم: نسعى لاستبدال نظام التقييم المعتمد علي امتحان قومي موحد

الثلاثاء، 31 أكتوبر 2017 07:31 ص
التعليم: نسعى لاستبدال نظام التقييم المعتمد علي امتحان قومي موحد
وزير التربية والتعليم
ريم محمود

 

قال الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم أن الوزارة تسير في اتجاهات كثيرة منها حل المشاكل التقليدية وتسيير الوزارة والمنظومة بشكل أكثر كفاءة وإدارة دفة التعليم الحالي بنجاح وهو وظيفة اَي وزير يأتي لهذه الوزارة الضخمة.

 

وأشار الوزير على صفحته على " فيس بوك " إلي تغيير نظام التقييم المعتمد علي امتحان قومي موحد (الثانوية العامة) واستبداله بنظام آخر أكثر دقة يقيس المهارات الحقيقية ومخرجات التعلم عبر ٣ سنوات بشكل تراكمي كي نتخلص من الدروس ونستعيد الطلاب والمعلمين في المدارس ونغير فلسفة التعليم من المجموع فقط إلي المجموع مع التعلم الحقيقي.
 
بالإضافة الي تصميم نظام تعليم جديد تماما من حيث الفلسفة والهدف والمناهج والمعلمين والتقييم وبناء الشخصية وتكريس الهوية واكتساب مهارات حياتية وفكرية وعلمية يبدأ من رياض الأطفال ونجعله متاحا لأولادنا من عام ٢٠١٨.

 

 
وأوضح الدكتور طارق شوقي ودير التربية والتعليم عدة أمور هامة عبر صفحته الشخصية قال الوزير :"قلت من أول يوم أنني لست راضيا عن مخرجات نظامنا التعليمي الحالي وان مصر جديرة وأولادنا يستحقون منا ما هو أفضل. لم أضيع وقتا في تجميل الوضع او الادعاء بان كل شئ تمام وكان اول عمل هو أن نرصد المشاكل كلها سواء الخاصة بالسادة المعلمين او القيادات او المكافات او المدارس الخاصة والدولية او الكثافات او عجز المعلمين في بعض الأماكن وخلافه"
 
وأضاف:"بعد رصد المشاكل قررنا أن نشرع في إيجاد حلول "جذرية" وليست شكلية او دعائية لهذه المشاكل رغم كثرتها وصعوبتها. ونظرًا لكثرة التحديات ولصعوبة الحلول و الكثير من المقاومة الداخلية والخارجية فإننا نبذل قصارى جهدنا لحلها وفق جدول زمني بالأولويات وهذا لن يحدث بين يوم وليلة ولكننا نجحنا في حل الكثير ولا زال أمامنا الكثير.
 
وأشار:" كان من الأسهل والأقل صعوبة أن نكتفي بحل المشاكل التقليدية ونكتسب شعبية بدون تحسين مخرجات التعلم بشكل حقيقي بان نبني فصولا ونقلل المناهج حتي لو تعارض هذا مع مصفوفة المناهج و نحاول في الأمور الكلاسيكية.. ولكننا وضعنا تصورا اكثر جرأة وأشد صعوبة بكثير بان نعمل في ٣ اتجاهات علي قدر عالي من الصعوبة
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق