كلنا آسر ياسين.. تحية لشهداء الشرطة

الثلاثاء، 31 أكتوبر 2017 09:26 م
كلنا آسر ياسين.. تحية لشهداء الشرطة
أحمد إسماعيل يكتب:

أطلق الفنان آسرياسين حملة لتحية شهدا الشرطة الذين سقطوا في حادث الواحات عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر، وقام بتدشين هشتاج "#حيوهم_فين_ما_كنتم_دول_ماتوا_علشان_سلامكم"، وكتب آسر يقول "كل واحد يصور نفسه ويشير التحية للبواسل.العالم لو اختار التجاهل، إحنا عمرنا ما ننسي#تعظيم_سلام".

ولاقى هشتاج آسر تفاعلاً كبيراً من متابعيه وزملائه الذين استجابوا للحملة التي أطلقها، كما قام بإعادة تغريد تدوينات الجمهور عبر صفحته.

وانضم للحملة عدداً كبيراً من الفنانين منهم محمد رمضان وأحمد السقا وعمرو مصطفى ورنا سماحه وغيرهم الكثير من محبى الوطن ومصر ولهذا كان لابد من رفع القبعة واحترام آسر على هذه الحملة التى أثبت للعالم من خلالها حب الفنانين والمصريين لأبطال جيشهم ولرجال الشرطة وتوحدهم معا من أجل الوقوف ضد جميع أشكال الإرهاب. واستغل آسر نجوميته من أجل رفع اسم مصر عالياً على عكس عدد أخر من الفنانين والمشاهير نجدهم يشمتون فى مصر مثل عمرو واكد الذى لم نر منه أى شىء يخدم فنه ووطنه غير الادعاء والمشاكل حيث نشر من أسابيع أخباراً تفيد تقدم مواطن ، بمحضر لقسم شرطة الدقي، ضد الفنان عمرو واكد، يتهمه فيه بالبلطجة والتعدي عليه بالضرب.

وأكد ، خلال المحضر أنه قام بركن سيارته أمام الفيلا الخاصة بواكد، فى شارع أحمد مليجىي بالدقي، ولكنه فوجئ به يعتدي عليه.

عقب تحريرالمحضر، قامت مباحث القسم بالتحريات اللازمة، وبسؤال أهالي المنطقة تبين أن واكد، مثير للمشاكل بشكل دائم، وأنه يتشاجر باستمرار مع الجيران المحيطين به.

وكذلك خالد أبو النجا الذى يستخدم وسائل التواصل الاجتماعى فى الهجوم على الجيش المصرى والشرطة فتجده دائما يقوم بتشير بوستات من مواقع أجنبيه تهاجم مصر وكان أخرها تقرير منظمه هيومن رايتس ووتش بوجود عنف داخل السجون والهجوم على الشرطة المصرية ،ولا ننسى حبه واهتمامه بالبرادعى منذ ظهوره .

عكس أسر ياسين الذى أثبت للجميع ولزملائه فى الوسط الفني أن الوطنية وحب البلد لا تأتى من فراغ لأنه فنان مثقف وواعى ومنذ ظهوره عام 2006 لم نسمع عن مشكله له سواء داخل الوسط الفنى أو خارجه ولهذا ادعوا كل الفنانين المصريين أن يتأسوا بحب أسر لوطنه وأن يقلدونه ولا يكونوا أقل منه وطنية ، حتى نقف جميعاً معاً من اجل محاربه الإرهاب الذى يريد أن يقضى على وطنا وأبنائنا وأن خير وسيله لدحر الإرهاب هى الفن والثقافة ولذلك يجب أن يعى ذلك وزير الثقافة وأن تهنم الوزارة من خلال هيئاتها المختلفة بشبابنا فى الأماكن الصحراوية والبعيدة عن العاصمة وان تعمل وزارة الثقافة على توعيتهم وتثقيفهم وزيادة الانتماء والوطنية لدى الشباب المصرى الذى يحب بلده ومستعد للتضحية من أجلها بروحه ودمه فكلنا فداءا للوطن.

وكل مصرى مستعد أن يكون شهيداً فداء وطنه مثل هؤلاء الشباب الأبطال الذين اغتالهم الإرهاب فاكثر الشهداء من الشباب وكلى ثقة إن القيادات الموجودة حاليا فى الدولة لن تهدا أو تنام إلا بعد الأخذ بثأر أخوتنا فدماء المصريين غالية ولن يقدر على الشباب المصرى اى عدو سواء كان قريب او بعيد.

كما أطالب الفنانين المصريين أن يكونوا أكثر وطنيه وحبا لبلدهم مصر والعمل على عودة سلاح الفن المصرى كما كان قديما وان يتفاعلوا ويدعموا الفعاليات الفنية المصرية فقد حزنت جداً من حضور النجوم لمهرجانات خاصة وأخرها مهرجان إحدى المجلات الذى حضره جميع النجوم الذين يتغيبون عن حضور مهرجاناتنا الدولية ولهذا أقول لهم يجب ان نكون كلنا آسر ياسين.

الذى كانت أهدافه من حملة تحية شهدا الشرطة كما قال مع الإعلامية أسماء مصطفى ببرنامج «هذا الصباح»، الذي يُعرض على قناة «إكسترا نيوز» أن جده لواء متقاعد من المخابرات الحربية، لذلك فهو لم يكتف بنعى شهداء الواحات، مضيفا أنه فكر في أداء التحية لهم في حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك لإحراج الموقف الدولي الذي لا ينفعل إلا مع دول أخرى.

كما أشار إلى أن هناك من فقد ابنه ومن فقد والده في الحادث، لذلك فأقل واجب هو أداء التحية العسكرية احتراما وإجلالا لهم، وليعلم الجميع معنى التحية ويُقدرها، وللتأكيد أن مجهودهم لم يكن هباءً.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق