نائب يهاجم تصريحات هشام الشريف عن "انتخابات المحليات": تتعارض مع أهداف الدولة

الأربعاء، 01 نوفمبر 2017 03:28 م
نائب يهاجم تصريحات هشام الشريف عن "انتخابات المحليات": تتعارض مع أهداف الدولة
محمد فؤاد عضو مجلس النواب
مصطفى النجار

تقدم الدكتور محمد فؤاد عضو مجلس النواب بطلب إحاطة للدكتور علي عبد العال رئيس المجلس موجه للمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء والدكتور هشام الشريف وزير التنمية المحلية بخصوص إجراء انتخابات المجالس المحلية.

وصرح "فؤاد" أن الدكتور هشام الشريف وزير التنمية المحلية أطلق عددا من التصريحات في المؤتمر الصحفي الأخير الذي عقد بمقر وزارة التنمية المحلية، أشار خلالها أنه يصعب إجراء إنتخابات المجالس المحلية في الفترة الحالية حتي وإن صدر قانون الإدارة المحلية الآن، والذي من المنتظر أن يصدره المجلس في القريب العاجل.

وأضاف "فؤاد" أن وزير التنمية المحلية أشار في حديثه الي أن إجراء الإنتخابات المحلية غير مرتبط بصدور القانون، مبررا تلك التصريحات بأن اللامركزية تحتاج تنظيما جديدا ووضع نظم إدارية جديدة لمحافظات عصرية ووجود رقابة مالية وحوكمة رشيدة في كافة الجهات.

وأشار"فؤاد" الي أن هذه التصريحات ما هي الا تصريحات مبهمة لم تشير إلى أي إستراتيجية أو خطط مستقبلية لتحقيق اللامركزية والحوكمة التي يقصدها السيد الوزير، فضلا عن أن تلك التصريحات تعتبر متضاربة عن مثيلتها التي قد صرح بها السيد رئيس مجلس الوزراء في اجتماع مجلس المحافظين مع مجلس الوزراء في 18 سبتمبر 2016، أي منذ ما يقرب من عام، حيث أشار خلالها السيد رئيس الوزراء الي ضرورة الإعداد الجيد لإنتخابات المجالس المحلية، وذلك نظرا لأن القانون الجديد للإدارة المحلية يمنح المحليات قدرا كبيرا من "اللامركزية" وهو ما تسعي اليه الدولة المصرية بإعتباره هدفا إستراتيجيا للدولة بما يسهم في سرعة إتخاذ القرارات التي تصب في صالح المواطنين.


واستنكر "فؤاد" إشارة الدكتور هشام الشريفإلى أن "إنتخابات المجالس المحلية لن تتم، في حين أنها هدفا إستراتيجيا للدولة يساعد في تحقيقه القانون الجديد الذي سيمنح المحليات نسبة كبيرة من اللامركزية".


وطالب "فؤاد" بسرعة دراسة تلك التصريحات من أجل توضيح المغزي منها وفك تلك الحالة من الإلتباس التي قد حدثت جراء تضارب تصريحات الحكومة حول إجراء تلك الإنتخابات، علي أن يحال طلب الإحاطة إلى لجنة الإدارة المحلية بالمجلس لمناقشته.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق