مصطفة مدبولي VS عبد المنعم البنا.. الثاني وزارته بها خلاية إخوانية نائمة

الخميس، 02 نوفمبر 2017 06:00 م
مصطفة مدبولي VS عبد المنعم البنا.. الثاني وزارته بها خلاية إخوانية نائمة
مصطفى مدبولى وزير الاسكان
رضا عوض

شتان الفارق بينهما.. الأول يبني ويعمر وينشئ مدنا جديدا بحثا عن متنفس لمحدودي الدخل.. والثاني يحيط نفسه بعناصر من الجامعة الإرهابية، كما يستورد "قمح مخشخش"، به حشرات ميتة، ليتم طحنها مع القمح، هذا هو حال وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الدكتور مصطفي مدبولي، ووزير الزراعة الدكتور عبد المنعم البنا.
 
المتتبع لأداء وزير الإسكان على مدار الفترة القليلة الماضية، سيلاحظ حالة غير طبيعية من النشاط والحركة في إنشاء المدن الجديدة في عدد من المحافظات، حيث انتشرت المدن الجديدة بين جنوب مصر وشمالها وشرقها وغربها، ذلك في إطار مشروعات الإسكان الاجتماعي المحدود، في محاولة لحل أزمة الإسكان لقطاع عريض من الشعب المصري من محدودي الدخل.
 
حيث تم الإعلان عن مشروعات دار مصر والتي طرحت الوزارة من خلاله مشروعات في 12 مدينة جديدة، منها مدينة 6 أكتوبر بعدد 2760 وحدة، بمساحات تبدأ من 100 إلى 150 متر، بتصميمات مختلفة، كاملة التشطيب، وسجل سعر المتر 3400 جنيه.
 
علاوة على مشروعات الإسكان الاجتماعي التاسع بمدينة 6 أكتوبر، ومشروع سكن مصر، الذي يضم 40 ألف وحدة في 6 مدن جديدة منها 6 أكتوبر، وقد وصلت جودة مشروعات الإسكان إلي الحد الذي أشاد به وفد من البنك الدولي بمشروعات مدينة طيبة الجديدة بالأقصر.
 
إضافة إلي نشاطه الكبير في مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة، وتشجيعه المستمر للأجانب للاستثمار في هذا المشروع العملاق.
 
علي الجانب الأخر تورط وزير الزراعة في تعين عدد كبير من قيادات ومناصري جماعة الإخوان الإرهابية، في عدد من المناصب القيادية داخل وزارة الزراعة –وفقا لما يتم نشره عبر حساباتهم الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".
 
كما أوكل لبعضهم عدد من المشروعات القومية، مثل مشروع المليون ونصف المليون فدان، وهو ما يعرض المشروعات لخطر كبير في ظل تجاهل البنا تواجد العناصر الإخوانية داخل وزارته.
 
لم يكتفي بذلك بل تورط في استيراد ثلاث صفقات "قمح مخشخش" من رومانيا وفرنسا وأوكرانيا، حيث قام بإدخال الشحنة الرومانية إلى الغربلة، وقام بتوزيعها علي المطاحن، ثم قام بتمرير الشحنة الأوكرانية دون أن يقوم بإبلاغ النيابة العامة، الرغم من صدور تقارير رسمية فنية من الحجر الزراعي بميناء سفاجا يؤكد عدم صلاحية شحنات القمح الثلاثة، إلا انه تجاهل التقارير الفنية وبدأ في غربلة الصفقات الثلاثة علي التوالي.
 
بل الأكثر غرابة أن موظفي الحجر الزراعي الذين كشفوا "خشخشة القمح" تعرضوا للاضطهاد والنقل من أماكن عملهم تأديبا لهم على إصدار تقارير فنية عن شحنات القمح الثلاثة- وفقا لشكوى بعض العمال.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م