ياسمين صبرى على طريقة «الحاجة زهرة»

الثلاثاء، 07 نوفمبر 2017 01:00 م
ياسمين صبرى على طريقة «الحاجة زهرة»
أحمد إسماعيل يكتب:

عندما ظهرت ياسمين صبرى فى مسلسل «جبل الحلال»، لم تكن سوى ممثلة عادية ولم تلفت إليها الأنظار، ولكن مع اهتمام «السوشيال ميديا» بها حاليا وانتشار أخبارها فى المواقع والصحف، خاصة بعد ظهورها فى مهرجان الجونة السينمائى واستضافتها فى برنامج عمروأديب وحديثها عن زواجها، أصبحت حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعى والذين جعلوا منها فتاة أحلامهم، وبما أنه لا يعقل أن تكون متزوجة وتكون فتاة أحلام الشباب، تم الإعلان منذ مدة قصيرة عن خبر طلاقها، فتحولت ياسمين صبرى إلى أيقونة الجمال فى الفن المصرى حاليا وفتاة أحلام الشباب. 
عندما شاهدت صورها على إنستجرام، ظللت أفكر كثيرا فى أسباب انتشارها واهتمام الناس بها، بالرغم من قلة أعمالها الفنية، حيث لا تعتبر من نجوم الصف الأول، فهل أصبحت معايير النجومية عند الناس بالصور والسوشيال ميديا؟ أم أن اختفاء النجمات المصريات الجميلات فى الفترة الحالية، وسيطرة النجمات العرب على السينما والغناء هى السبب فى تشوق الجمهور لظهور أى فنانة جميلة وهو ما دفعهم للاهتمام بها وتنصيبها «كمزة» الفن المصرى حاليا. 
 ياسمين صرحت فى أكثر من مناسبة بأن سر جمالها يكمن فى المواظبة المستمرة على ممارسة الرياضة، التى لها العديد من الفوائد المهمة للصحة والجمال، وخضوعها لتدريبات بدنية قاسية ما ساعدها فى أن تخسر الكثير من الوزن الزائد، بالإضافة إلى عدم استخدام مساحيق الماكياج بعيداً عن أوقات التصوير.
 فهل كان جسدها الرياضى والقوام الممشوق وممارستها للرياضة بانتظام من أسباب الاهتمام بها، أم لأنها اسكندرانية ومعروف عن بنات الإسكندرية سحرهن وجمالهن؟.. أعتقد أن كل ذلك ليس السبب الحقيقى، الذى جعلها حديث السوشيال ميديا، وأرى أن غياب الفنانات المصريات عن السوشيال ميديا، واهتمام النجمات العرب بها هو ما جعل جمهور وسائل التواصل يهتم بياسمين صبرى لأنهم لا يرون سوى اللبنانيات، كما أن ياسمين تشبه كثيرا النجمة غادة عبدالرازق، حيث تذكرنى بها فى شبابها، حيث تتشابه غادة وياسمين، فى  أشياء كثيرة منها الجمال، مع اختلاف الأعمار، ولكن بالطبع ينقص ياسمين الخبرة الفنية التى حصلت عليها غادة عبدالرازق، من العمل مع نجوم كبار، وتصدرها لبطولة العديد من الأعمال الفنية، حيث تعتبر غادة عبدالرازق، المرأة الحديدية حاليا التى لا تقهر وتنتصر فى كل أعمالها وتحقق الكثير من النجاح، ولهذا على ياسمين صبرى أن تهتم بموهبتها كما تهتم بجسدها، وأن تعمل على صقل خبرتها الفنية لأن الطريق مفتوح حاليا لها لأن تكون من نجوم الصف الأول وأن تنتقل من نجمة السوشيال ميديا إلى نجمة حقيقية على الشاشة لأنها تمتلك كل المقومات التى تؤهلها لهذا الطريق، وأصبحت الآن فتاة أحلام الشباب ومن الطبيعى أن يختارها محمد رمضان لتكون البطلة أمامه فى فيلمه الجديد بعد أن عملت معه من قبل فى مسلسل «الأسطورة».
الشبه بين ياسمين وغادة عبدالرازق، كبير من حيث الشكل والجمال، وأيضا الإثارة بأخبارها، حيث إن خبر طلاقها ظل لأيام هو حديث رواد مواقع التواصل والوسط الفنى أيضا.. وننتظر من ياسمين فى الأيام المقبلة، أن تعلن عن زيجتها القادمة وسيكون الفيصل بينها وبين غادة عبدالرازق فى عدد مرات زواجها وأعمالها الفنية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق