خطة أردوغان لاختطاف زعيم أكبر حركة معارضة بمساعدة مستشار ترامب

الإثنين، 06 نوفمبر 2017 09:30 م
خطة أردوغان لاختطاف زعيم أكبر حركة معارضة بمساعدة مستشار ترامب
رجب طيب أردوغان

 
خطط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للقضاء على المعارضة التركية عديدة، فبعد أن عمل مؤخرًا على تحجيم المعارضة الداخلية بحجة المشاركة في محاولة الانقلاب عليه العام الماضي باعتقال الآلاف من مؤسسات الدولة في القضاء والشرطة والجيش، يبدو أن الرئيس التركي يتجه إلى القضاء على أكبر المعارضين المقيمين في الخارج وهو فتح الله جولن المتهم من قبل السلطات التركية بالتدبير لمحاولة الانقلاب.

وكشف الكاتب الصحفي التركي آدم ياووز أرسلان إن أردوغان جهز خطة لاختطاف رئيس حركة الخدمة المعارضة فتح الله جولن، والموجود حاليا بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقال ياوورز في مقال نشره موقع  Tr724 الإخباري  التركي :"إن ملف التحقيقات التي تجريها أمريكا حول علاقة روسيا وتركيا بالانتخابات الامريكية، ضمت معلومات عن انعقاد اجتماع مغلق بين مستشار ترامب للامن الوطني السابق مايكل فيلن وصهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان برات البيراق ووزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في نيويورك، وذلك من أجل التخطيط لاختطاف الداعية الإسلامي الأستاذ فتح الله جولن، الذي تتهمه حكومة أردوغان بأنه العقل المدبر لمحاولة الانقلاب.

 

وأضاف ياووز في مقاله أن التحقيقات التي تتم حاليا بخصوص الانتخابات الامريكية،  تعد كابوس جديد يقترب من أردوغان خاصة وانها تأتى بالتزامن مع اقتراب موعد البتّ في قضية رجل الأعمال الإيراني التركي رضا ضراب المتهم بتأسيس شبكة دولية مع شركاءه من كبار المسؤولين الأتراك من أجل خرق العقوبات الأمريكية على إيران.

واعتقلت وأقالت السلطات التركية أكثر من 50 ألف شخص من مختلف الجهات والمؤسسات الرسمية في الدولة في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا العام الماضي.

وبحسب قائمة نشرتها شبكة سي أن أن الأمريكية العام الماضي فإنه تم اعتقال 6038 عسكريا برتب مختلفة، واعتقال 118 جنرالا وأدميرالا في الجيش التركي، وإدراج 2745 قاضيا ومدعيا عاما على قائمة المطلوبين للاعتقال ولكن من غير الواضح ما إذا اعتُقل جميعهم اعتقال 650 مدني، وعزل 8777 مسؤولين في وزارة الداخلية التركية من مناصبهم، وإقالة 30 حاكما إقليميا من مناصبهم إقالة 52 مفتشا مدنيا من مناصبهم، وإلغاء رخصة 21 ألف مدرس في مؤسسات تعليمية خاصة، و إيقاف 15200 من الموظفين في وزارة التعليم عن العمل وإخضاعهم للتحقيق، و إيقاف 370 موظفا عن العمل في هيئة "TRT" للإذاعة والتلفزيون، ومطالبة 1577 عميدا بمؤسسات تعليمية عليا بالاستقالة.

وبخلاف حملات القمع والاعتقالات التعسفية للنظام والتى اتسعت مؤخراً على خلفية مسيرة ضخمة نظمتها المعارضة التركية التى دعت "للعدالة" فى يوليو الماضى، والتى تحدت اردوغان وقمع السلطات، أجرت تركيا أيضاً محاكمات لعسكريين، حيث أدانت المحكمة التركية في اكتوبر الماضي 42 جندياً سابقاً بمزاعم محاولة قتل الرئيس أردوغان خلال محاولة الانقلاب يوليو العام الماضى وأصدرت أحكاماً بالسجن المؤبد على معظمهم وهى قضية حظيت باهتمام إعلامى كبير.

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق