منتدى شباب العالم.. رسائل جلسة "تحديات وقضايا تواجه شباب العالم".. السيسي: اإحنا أمة نفسها تعيش.. والرئيس التشادي: الشعب الإفريقي هو المسؤول عن مصيره..وإسماعيل:مصر بها تنمية شاملة

الثلاثاء، 07 نوفمبر 2017 12:46 م
منتدى شباب العالم.. رسائل جلسة "تحديات وقضايا تواجه شباب العالم".. السيسي: اإحنا أمة نفسها تعيش.. والرئيس التشادي: الشعب الإفريقي هو المسؤول عن مصيره..وإسماعيل:مصر بها تنمية شاملة
منتدى شباب العالم- صورة أرشيفية
كتب إبراهيم سالم – أمل غريب

شملت الجلسة الصباحية الأولى لليوم الثانى من اعمال منتدى شباب العالم بمدينة شرم الشيخ بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، والذى من المقرر أن ينتهى 10 نوفمبر الجارى، عدد من الرسائل الكبرى التى تخص القارة السمراء وشبابها ومستقبلها.
 
ففى البداية قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن التطرف سلاح يستخدم فى تدمير الدول ولو دمرنا هيدمر الآخرين، لأنه سينمو حتى يصبح وحشاً ومش هيخلى حد، وأنا قضيت عمرى كله فى دراسة الموضوع ده"، وتابع :" نحترم الشعب المصرى ونريد له قيادة بلده لكن يوجد من لا يريد للدولة دى أن تعيش".
 
وأوضح الرئيس السيسى، أن الإستهداف الواضح الذي تعيشه الدولة المصرية، يوضح مدى إصرار الأخرين على أن تصبح الدولة عاجزة عن تلبية إجتياجات مواطنيها، حتى يثور الشعب ضد الدولة وتتكرر عملية الهدم، والبناء والهدم".
 
وأكد الرئيس أن مؤتمرات الشباب والصراحة الشفافية، هم السبيل الوحيد لمواجهة الراغبين فى هدم الدولة المصرية والجماعات المتطرفة، وتابع " يجب أن يقف الشعب المصرى لحماية دولته، مش أنا..ولا الحكومة ولا الجيش ولا الشرطة، لكن الشعب المصرى هو اللى يقدر".
 
فيما أكد السيسى، أن مصر تحارب الإرهاب منذ 4 سنوات، سبقتها 3 سنوات من عدم الإستقرار وغياب الرؤية الحقيقية، قائلا: "الناس عاوزة تاكل وتشرب واللى يروح محطة البنزين يحط الوقود، إزاى ممكن أحقق دا فى دولة فيها 100 مليون نسمة، وبتحارب الإرهاب، وبتسعى لتعليم وصحة جيدة".
 
وتابع: "أنا سعيد إن فيه ضيوف من بلدان أخرى بتسمع حكايتنا، وبقولهم إنتو بتسمعوا عننا إننا ضد حقوق الإنسان، لكن دا مش حقيقى، إحنا فعلا بنحارب الإرهاب، إحنا أمة عايزة تعيش زى ما أنتوا عايشين، ولا سبيل أمامنا إلا بالصراحة الشفافية".
 
وأوضح الرئيس، أن فرص العمل الحقيقية تحتاج إلى ميزانيات كبيرة، ولفت إلى أن توفير فرصة عمل واحدة للمواطن تتكلف من 100 ألف إلى مليون جنيه"، موضحا أن توفير فرص العمل فى مصر يحتاج إلى 100 مليار جنيه سنويا لمواجهة النمو السكانى.
 
وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن معركة مصر ضد الإرهاب هي العائق الأكبر والتحدى الأعظم الذي يقف أمام تنمية الدولة والشعب، موضحًا أن المصريين يضربون مثلا رائعا في محاربة للإرهاب. قائلًا: "شعب مصر مش عايز أي حاجة غير أنه يعيش.. إحنا عايزين نعيش زي باقي الدول ما بتعيش".
 
وبدوره قال المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، إن مصر يحدث بها تنمية شاملة، حيث أن كافة فرص الاستثمار موجود فى مصر، مشيرا إلى أن الدليل على ذلك هو دخول الدولة فى العديد من المشروعات القومية منها العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العالمين الجديدة ومدينة المنصورة الجديدية، إلى جانب شبكة الطرق القومية، حيث أنها جميعا وسائل لتسهيل الاستثمار فى مصر.
 
وفى السياق ذاته قال إدريس ديبى، رئيس تشاد، إن أنه لابد من بناء البنية التحتية الملائمة والتعليم الأفضل الذى يبدأ من المنزل فهما البذرة الأولى، أن العالم اليوم أصبح قرية عالمية، والحضارة أصبحت موجودة فى كل مكان، وعلى الدول التى نجحت فى تجاربها مساعدة الدول الأخرى لتخطى حالة الجمود التى قد تصيب تلك الدول.
 
وتابع رئيس تشاد، أن النمو السكانى الكبير فى القارة السمراء يؤثر سلبا على فرص العمل، حيث أن القارة تمتلك العديد من المقومات الكافية والإمكانيات والموارد لإقامة فرص عمل لكنها ليست كافية لمواجهة النمو الكبير، مشيرا إلى أن مصر لها تاريخ كبير فى تقديم الأفضل.
 
وأضاف الرئيس التشادى، أن الشعب الأفريقى هو المسؤول عن مصيره، فلا توجد دول ستعمل على تحديد مصيره هو وعليه بنفسه التخطيط المحكم وخلق ثروات داخل القارة حتى لا نستهلك منتجات قادمة من الخارج، وهو أحد وسائل مواجهة التحدى الكبير.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق