ميانمار: موقف مجلس الأمن من الروهينجا "يضرنا"

الأربعاء، 08 نوفمبر 2017 09:55 ص
ميانمار: موقف مجلس الأمن من الروهينجا "يضرنا"
مهاجري الروهينجا

 قالت ميانمار اليوم الأربعاء، أن بيان مجلس الأمن الدولى الأخير حول أزمة اللاجئين الروهينجا يمكن أن يضر بشكل كبير بمباحثاتها مع بنجلاديش والخاصة بإعادة أكثر من 600 ألف شخص فروا إليها للهروب من الحملة العسكرية بميانمار.

وقالت زعيمة ميانمار أونج سانج سوتشى- حسبما نقلت شبكة "يورونيوز" الأوروبية- أن القضايا التى تواجه ميانمار وبنجلاديش لا يمكن حلها سوى على المستوى الثنائى فقط وهى نقطة تم تجاهلها فى بيان مجلس الأمن الدولى.

وأضافت سوتشى، فى بيان صادر عن مكتبها، أن بيان مجلس الأمن قد يضر بشدة بالمفاوضات الثنائية بين ميانمار وبنجلاديش والتى تسير بسلاسة وسرعة على حد وصفها.

وأشارت إلى أن المفاوضات مع بنجلاديش مازالت جارية، كما أنه تم تقديم دعوة لوزير خارجية بنجلاديش أبو الحسن محمود لزيارة ميانمار منتصف شهر نوفمبر الحالى. مضيفة أن ميانمار تقدر الموقف الذى اتخذته بعض الدول الأعضاء فى مجلس الأمن بشأن تأييد مبدأ عدم التدخل فى الشئون الداخلية للدول ذات السيادة، وذلك فى إشارة إلى الصين.

وكان مجلس الأمن الدولى قد حث ميانمار فى بيان أمس الأول (الاثنين) على ضمان عدم الاستخدام المفرط للقوة العسكرية، كما أعرب عن قلقه الشديد إزاء التقارير المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان فى ولاية "راخين" التى يعيش بها مسلمو الروهينجا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق