الغربية تنتصر للمدارس والمصانع .. وأسيوط غارقة في القمامة وإهمال الخدمات الصحية

الخميس، 09 نوفمبر 2017 02:10 م
الغربية تنتصر للمدارس والمصانع .. وأسيوط غارقة في القمامة وإهمال الخدمات الصحية
محافظ الغربية
أسيوط – هناء حسين

على الرغم من المجهودات الكبيرة التى تبذلها الحكومة بالتنسيق مع محافظ أسيوط، وحجم الأموال التى يتم رصدها لقطاع الصحة، إلاّ أن قضية الخدمة الصحية و المستشفيات الحكومية المركزية والوحدات الصحية الريفية،مازالت بعيدة عن طموحات ، بل وواقع  المواطنين.

فمن يقوده حظه العاثر إلى المستشفيات المركزية - مُجبرا- سوف يشاهد العجب العُجاب فى نقص الخدمات ، وفى بعض الأحيان  انعدامها، وعلى المريض إن أراد أن يحصل على الخدمة، أن يأتى حاملا الشاش والحُقن "السرنجات" وزجاجات الجلوكوز، وحتى خيوط العمليات الجراحية إن استطاع إلى ذلك سبيلا، ويكفى فى هذا المجال أن نعرف أن الوحدات الصحية الريفية لاتقدم أى خدمة بعد الساعة 2 ظهرا، وتصبح مبانى يلفها صمت القبور.

وعلى العكس من ذلك يحدث من محافظ الغربية، اللواء أحمد ضيف صقر، والذى يواصل الإنجازات الهامة ومنها، برنامج مشروعك، والذى يهدف لتنمية مراكز ومدن المحافظة عن طريق مشاركة الشباب فى التنمية المستدامة، وتعد المحافظة من المحافظات الرائدة فى هذا البرنامج، ويبلغ إجمالى المشروعات التى تم تنفيذها على مستوى المحافظة 777 مشروعا ،بقيمة إجمالية 39 مليونا و750 ألف جنيها، ومازال هناك 219 مشروعا تحت الدراسة.

القضية الأخرى التى لاتقل أهمية عن الخدمات الصحية ، هى ملف انتشار القمامة، وتلوث مياه الشرب وتوقف وتعليق عدد من مشروعات الصرف الصحى فى مراكز أبو تيج وأبنوب ومنفلوط و ديروط منذ عام 2010 وحتى كتابة هذه السطور، وكل يوم يمر دون إنجاز هذه المشروعات يعنى زيادة نسب التلوث والمرض بين أهالى المحافظة ، ويكفى المحافظ فشلا ،عدم تشغيل مصانع تدوير القمامة التي أنشئت بالمحافظة منذ عام 1995 بمدينة القوصية ومنقباد ،وتوقفت لأسباب غير معروفة حتى الآن، وتسببت فى إهدار المال العام، وضياع فرص عمل كثيرة عن شباب أسيوط.

فى حين أن محافظة الغربية دخلت بكل قوة فى مجال التصنيع وتوفير فرص العمل، و تم إنشاء 111 مصنعًا جديدًا للغزل والنسيج على مساحة 34 فدانًا بمدينة المحلة، قلعة صناعات الغزل والنسيج، لتعمل فى مجالات الغزل والنسيج وصناعة الأقشمة والخدمات المعاونة والمساعدة لهذه الصناعات، على أن تكون هذه المصانع بحق الانتفاع و لمدة 50 عامًا مقابل إيجار شهرى 9 آلاف جنيها.

 

 مشكلة وأزمة العبارات النهرية، فى أسيوط من الملفات الساخنة، التى لا يتذكرها أحد إلاّ وقت وقوع الكوارث، وغرق أبناء أسيوط فى حوادثها، ناهيك عن أن هذه العبّارات تتوقف عن العمل بعد الساعة الثانية ظهرا،وعلى المقيمين بأسيوط ،إذا أرادوا التنقل من شرق النيل لغربه بعد هذه المواعيد ،أن يضربوا رؤوسهم فى أقرب حائط،مع العلم أن هذه العبّارات وسيلة مواصلات حيوية للغاية،لأنها تربط مابين مدن شرق النيل وغربه ليلا ونهارا وتنقل الآلاف يوميا ، ولك أن تتخيل فى مركز ديروط فقط توجد 4 عبارات شرق وغرب و بمدينة أسيوط يوجد مرسى عبّارات شرق وغرب أيضا.

إضافة إلى مرسى عبّارات أبو تيج، والذى يخدم أبو تيج وساحل سليم والبدارى، وكل مركز من هذه المراكز به حوالى 30 قرية ، علاوة على مرسى عبّارات صدفا جنوب أسيوط ،وهو بوابة المرور لمحافظة سوهاج بحلوه ومُرّه.

وعلى النقيض من الإهمال الضارب بجذوره فى أسيوط ، ينشط محافظ الغربية ، فى مجال التربية والتعليم ، ليتم إنشاء 207 مدرسة لجميع المراحل المختلفة الابتدائية والإعدادية والثانوية ،على مستوى المحافظة، حتى يتم استيعاب كل طفل يصل لمرحلة التعليم الإلزامى ،مع الحد من نسبة الكثافة فى الفصول ، وقد تبرع الأهالى بمساحات وقطع الأراضى لهذه المدارس ، والتى تتجاوز قيمتها أكثر من نصف مليار جنيها.

وقد تم تشغيل 20 مدرسة جديدة على مستوى الإدارات التعليمية الـ 10 ، ويجرى استكمال وبناء 37 مدرسة ،ما بين إنشاء كلي وتجديد وجزئي وتوسعات بتكلفة قيمتها حوالى 281 مليون و 31  ألف جنيها.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق