المكرمون فى «مبادرة رواد تكنولوجيا المستقبل» لـ«صوت الأمة»: شعرنا بالفخر بعد تكريم الرئيس لنا ونطالب بزيادة منح التدريب لدعم الشباب فى مجالات التكنولوجيا

الإثنين، 13 نوفمبر 2017 11:00 ص
المكرمون فى «مبادرة رواد تكنولوجيا المستقبل» لـ«صوت الأمة»: شعرنا بالفخر بعد تكريم الرئيس لنا ونطالب بزيادة منح التدريب لدعم الشباب فى مجالات التكنولوجيا
المكرمون فى «مبادرة رواد تكنولوجيا المستقبل»
إشراف - مروة الغول

* وزير الاتصالات: الشباب يمتلك مؤهلات تحقيق النمو الاقتصادى.. رئيس «ايتيدا» إعداد الكوادرأحد أهم الميزات التنافسية لقطاع الاتصالات فى المنطقة 

 

حاورت «صوت الأمة» رواد تكنولوجيا المعلومات، الذين شاركوا فى «مبادرة رواد تكنولوجيا المستقبل»، وكرّمهم الرئيس عبدالفتاح السيسى فى احتفالية كبرى خلال الفترة الماضية، وكان قراره بمضاعفة ميزانية المبادرة إلى 400 مليون جنيه، وتكليف المسئولين بإطلاق برامج تهدف إلى التعرف على القدرات والعقول المتميزة فى الدولة، من أجل الدفع بهم وإعطائهم الفرص المناسبة.

وقال المهندس ياسر القاضى، وزير الاتصالات، إن الشباب المصرى يمتلك العديد من المؤهلات التى تساعد فى تحقيق النمو الاقتصادى والتكنولوجى والوصول بمصر إلى مصاف الدول المتقدمة، لافتا أن إشراف الوزارة على المبادرة يهدف إلى توفير إطار شامل يضم عدة برامج لتنمية القدرات البشرية، موضحا أن عدد الخريجين وصل إلى 5 آلاف خريج من مختلف التخصصات وحصلوا على دورات تدريبية وتأهيلية وشهادات عالمية بالتعاون مع الشركات الرائدة وكبرى الجامعات على مستوى العالم.
 
 ومن جانبها، قالت أسماء حسنى الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «ايتيدا»، فى تصريحات خاصة لـ «صوت الأمة»، إن تطوير وإعداد الكوادر البشرية يأتى على رأس أولويات الهيئة باعتبارها أحد أهم الميزات التنافسية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرى ونقاط القوة التى تميز مصر عن غيرها من دول المنطقة والدول المنافسة على مستوى العالم.
 
 وأكدت الرئيس التنفيذى لـ«ايتيدا»، أن مبادرة رواد تكنولوجيا المستقبل، والتى تقوم الهيئة بتنفيذ الجزء الخاص بالتعلم التكنولوجى على منصات التعلم التفاعلى والإلكترونى من خلال مركز الإبداع التكنولوجى وريادة الأعمال «تيك»، وغيرها من المبادرات وبرامج الهيئة المعنية ببناء وخلق قاعدة متميزة ومؤهلة من الشباب المصرى والأيدى العاملة الموهوبة ومتعددة اللغات لمواكبة متطلبات سوق العمل على المستوى المحلى والإقليمى والدولى. 
 
وأشار المهندس مصطفى عز الدين، الذى كُرم من جانب الرئيس، إلى أن تكريم الرئيس فخر وأمل فى المستقبل، لافتا إلى أنه تم تكريمه على اختراع أول جهاز بنك شحن الهواتف المحمولة عن طريق الطاقة الشمسية، وطالب الدولة بتقديم دعم أكثر وأكثر للشباب، وزيادة المنح المقدمة لهم من خلال وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 
وأوضح المهندس وليد ياسر هاشم، أنه كان يمثل الطلاب المشاركين فى منحة «ntl» وأنه شعر بالفخر عند تكريم الرئيس عبدالفتاح السيسى له، وكذلك نظرة أسرته له، موضحا أن هناك اقتصاديات دول كبرى قائمة على صناعة التكنولوجيا.
 
وطالب هاشم، الإعلام بإلقاء الضوء على النماذج المصرية المشرفة فى مجال التكنولوجيا فى الداخل والخارج حتى يستفيد الشباب وكذلك الدورات التى تنظمها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 
وقالت يارا عصام عبدالحميد، إنها شاركت فى منحة وزارة الاتصالات فى الـ«iti» فى digital IC design track، موضحة أن هذا الكورس كان أول مرة ينظم هذا العام بالتعاون مع شركة  Synopsys وهى من أكبر شركات الإلكترونيات فى العالم والتى قدمت للطلاب المشاركين فى الـ software tools.
 
وأوضحت يارا، أن صناعة الإلكترونيات فى مصر حتى الآن لم تحظ بالاهتمام وأن معظم الشركات العاملة فى مصر شركات أجنبية، موضحة أن فرص عمل خريجى هندسة الإلكترونيات محدودة جدا، رغم أن صناعة الإلكترونيات تمثل ملايين الدولارات ومن أهم عوامل النمو الاقتصادى.
 
وأكد المهندس إيهاب مغازى، أن تكريمه كان لتميزه فى تكنولوجيا الــ cloud computing وهى تكنولوجيا حديثة يتوجه إليها العالم لأنها تمكن الشركات من استخدام إمكانات كبيرة جدا من أى مكان وفى أى وقت، حيث إن الشركات تقوم بإنشاء أجهزتها وبرامجها والمواقع الإلكترونية عن طريق الإنترنت فى خلال عشر دقائق دون الحاجة لشراء هذه الأجهزة فعليا وشحنها التى قد تحتاج لشهور وأيضا تحمل تكاليف الصيانة والتشغيل.. ولكن شراء ما تحتاجه منها واستخدامها عن طريق الإنترنت والتحكم فى زيادة إمكانياتها لتستوعب عددا أكبر من المستخدمين بشكل سريع جدا. 
 
 وأشار مغازى، إلى أن تكريم الرئيس له شىء عظيم يتوج النجاح ودافع للتطور، ونقل الخبرات للشباب المصرى فى هذا المجال والذى يعد من التخصصات النادرة فى مجال التكنولوجيا. 
وذكر مغازى، أن منحة المعهد القومى للاتصالات، وفرت مجموعة من الامتحانات الدولية بشكل مجانى رغم ارتفاع تكلفتها قائلا: «إنه يعمل الآن فى أكبر شركات التكنولوجيا العاملة بمصر منذ 28 وأنه عمل بتلك الشركة بعد حصوله على المنحة».
 
وقالت جاكلين نادى عزيز ميخائيل، إنها حاصلة على بكالوريوس حاسبات ومعلومات من جامعة أسيوط دفعة 2016، وأثناء دراستها فى مجال تكنولوجيا المعلومات كان يراودها سؤال ملح، وهو «هل أنا كبنت ستتاح لى فرصة عمل فى مجال تكنولوجيا المعلومات وداخل محافظتي؟.. أم سأضطر إلى السفر للقاهرة أو إحدى محافظات الوجه البحرى بحثا عن عمل؟».
 
وأضافت جاكلين، أن فرص العمل قليلة جدا وحتى القليل منها غير متاح فى مجال التكنولوجيا، قائلة: وما درسناه فى الجامعات لا يؤهلنا لسوق العمل ومتطلبات سوق العمل أصبحت عنيفة وظلت علامات الاستفهام تتزايد وجميع الإجابات مبهمة إلى أن التحقت بإحدى منح وزارة الاتصالات المخصصة للخريجين وهى ( منحة معهد تكنولوجيا المعلومات بمحافظة أسيوط ITI.
 
 وقالت جاكلين: «درست العديد من المواد العلمية المتخصصة فى مجالى واكتسبت العديد من الخبرات التى تؤهلنى لسوق العمل بشكل كافٍ وقوى وباختصار وجدنا مَن يضع أقدامنا على بداية الطريق، وذلك بفضل نخبة من الأساتذة الأفاضل مثل مهندس أحمد ممدوح والمهندسة كرستين ظريف والمهندس هانى سعد وتحت إشراف مدير الفرع المهندس أيمن عياد، ومديرة معهد تكنولوجيا المعلومات دكتورة هبة صالح.
 
وأضافت: اكتسبنا خبرة فى التعامل مع العملاء الأجانب منهم والعرب وأصبحت لدينا المهارات المطلوبة فى السوق العالمية والمحلية وفُتح لنا باب المنافسة الشريفة على مصراعيه، لافتة أن هذه التجربة مخرج من بوتقة العمل الروتينى غير المنتج وغير المشبع لعدد الخريجين المتزايد سنويا.
 
وقالت: بعد تكريمى من الرئيس شعرت بالمسئولية، حيث تم الاتفاق مع أحد الأحزاب وجامعة أسيوط على تدريس دورات مجانية للعمل الحر عن طريق الإنترنت من أجل نقل الخبرة للشباب ومساعدتهم فى البحث عن فرص العمل فى تلك المجالات.
 
 وقال المهندس اندرو صادق عبدالمسيح عبدالنور، إنه ومجموعة من أصدقائه المشاركين فى مبادرة رواد تكنولوجيا المستقبل قاموا باختراع جهاز يعمل على كشف تسريبات المياه فى خطوط المياه الممتدة لمسافات طويلة عن طريق تطبيق لإنترنت الأشياء وإظهار مكانها على الخريطة وبالتالى التعامل معها.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق