لليوم السادس على التوالي: متطرفون يغلقون المدخل الرئيسي للعاصمة الباكستانية

الثلاثاء، 14 نوفمبر 2017 01:52 م
لليوم السادس على التوالي: متطرفون يغلقون المدخل الرئيسي للعاصمة الباكستانية
متظاهرون باكستان

لليوم السادس على التوالي، يغلق متظاهرون تابعون لمجموعة إسلامية متشددة، الطريق الرئيسي السريع الموصل إلى إسلام آباد،للمطالبة باستقالة وزير العدل زاهد حامد، على خلفية تعديل تم التخلي عنه سريعا للقسم الذي ينبغي أن يؤديه المرشحون في الانتخابات، وهو تغيير ربطه المتظاهرون بالتجديف.

 

واعتصم المتظاهرون منذ نحو أسبوع على جسر يربط إسلام أباد بمدينة روالبندي، حيث يقود آلاف الأشخاص سياراتهم كل يوم للوصول إلى أعمالهم في العاصمة، كما يتعرض أي شخص يقترب من موقع الاعتصام، وتمنع السيارات من العبور، فيما يرشقون كل من يقترب بالحجارة، لكن السلطات مترددة في استخدام القوة رغم غضب مستخدمي الطريق جراء تعطل حركة السير منذ أيام، وتعهد المتظاهرون من جهتهم البقاء في مواقعهم.

 

 

وينتمي المتظاهرون إلى حركة " لبيك يا رسول الله الباكستانية"، وأطلقوا حراكهم بعدما قدمت الحكومة تعديلا تغيرت بموجبه صيغة القسم الذي يجبر المرشحين على الحلفان بأن محمد هو آخر الرسل، وتراجعت الحكومة عن التعديلات مشيرة إلى أنه كان غير مقصود، لكن الحركة المتطرفة أصرت على أنه محاولة تخفيف هذا الجزء من القسم للسماح لأتباع الطائفة الأحمدية، وهى أقلية إسلامية مضطهدة بادائه.

 

 

كانت باكستان أعلنت منذ عقود أن الأحمديين هم من غير المسلمين، لإيمانهم بوجود رسول بعد محمد، ويرى المتشددون أن معتقداتهم تتضمن تجديفا، ومنهم فايز حسين، وهو مستخدم آخر للطريق بقي غير قادر على الوصول إلى عملة لمدة ساعتين الاثنين، أن "مطالب المتظاهرين لا أساس لها. على السلطات التعامل معهم بالقوة وإزاحتهم من الطريق".

 

 

        

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق