جريس ماروفو.. السيدة التي هزت عرش موجابي

الجمعة، 17 نوفمبر 2017 09:00 ص
جريس ماروفو.. السيدة التي هزت عرش موجابي
روبرت موجابى رئيس زيمبابوي
إسراء سرحان

ينطبق عليها وصف " المرأة التي هزت عرش موجابي " ، والأخير هو روبرت موجابى رئيس زيمبابوي والذي يعد من أقدم رؤساء العالم، حيث بلغت مدة حكمه أكثر من 30 عامًا ".. إنها جريس ماروفو زوجة الرئيس والتى تبلغ من العمر 52 عامًا وتسببت فى اقتراب نهاية مسيرة زوجها السياسية ووضعهما معا قيد الإقامة الجبرية فى منزلهما بالعاصمة هرارى .

تقول السيرة الذاتية للسيدة التى اشعلت الأحداث فى زيمباوى أن مسقط رأسها جنوب أفريقيا فى 23 يوليو 1965 وتتبع الكنيسة الكاثوليكية ويبلغ عمرها من 52 عامًا.

قد لايعرف كثيرين أن جريس كانت متزوجة قبل موجابى من رجل يدعى ستانلى جوريرازا قبل أن تعمل سكرتيرته لـ"روبرت موجابى" والذى وقع فى حبها لتنجح فى اقناعه بالزواج منها قبل وفاة زوجته الأولى عام 1990على الرغم من اختلاف عقيدتهما الدينية.

فى 17 أغسطس 1996  أعاد موجابى زواجه من جريس طبقا للمراسم الدينية الرومانية الكاثوليكية لينجبا ثلاث أطفال فضلا عن طفل سبق وانجبته جريس من زوجها السابق.

عندما بلغ الرئيس موجابى من العمر أرزله كانت جريس تطمح فى توسيع سلطاتها ليطلق البعض عليها إنها الحاكمة الفعلية للبلاد إلا أنها هذه المرة اصطدمت بطموحات نائب الرئيس ايمرسون منانغاجوا الذى يوف بإنه أكثر الشخصيات منافسة لها، وعلي آثر ذلك استطاعت اقناع زوجها  بعزل منانغاجوا من منصبه ليستشعر الأخير الخطر ويسارع بالهرب خارج البلاد.

 

جريس وموجابي

تصاعدت الأمور في زيمبابوي لتصل إلى زورتها، باستيلاء الجيش على الحكم، وسيطرته على مقر التليفزيون الرسمي، وذلك عقب إعلان قائد القوات المسلحة استعداده للتدخل لحسم الصراع علي السلطة.

كانت دائما هناك احتمالات تشير إلي أن "جريس"، دائمًا ما تتخلص من جميع نواب الرئيس ومنهم نائبته جويس موجورو، والتى سبقت ايمرسون، حيث وصفتها في إحدي التصريحات كونها "كاذبة وفاسدة وغير كفء"، وبمرور اشهر قليله علي هذا التصريح طردت النائبة من الحزب.

لم تكن هذه أول سقطات جريس، حيث تعدت بالضرب علي عارضة أزياء تدعي "جابريلا إنجليز"، وذلك عندما رأتها في حفل مع ابنيها "روبرت" صاحب الـ25 عامًا و"شاتونجا" 21 عام، وتحول الأمر إلى مشاجرة كبيرة، أدت إلى سحبها عصا حديدية، وانهالت بالضرب علي رأس العارضة.

 

جزء من إصابة عارضة الازياء جبريلا

 

وكتبت "جابريلا" في تغريده على موقع التدوينات القصيرة تويتر"ماذا بإمكان فتاة أن تفعل عندما تتعرض للضرب على يد امرأة معها 10 حراس يقفون جانبا ويتركونها تفعل ما تريد، مشيرة أن الضرب تسبب في 3 إصابات مختلفة في الرأس".

واقعة ضرب جريس لعارضة الأزياء لم تكن الأولى، فهي دائمًا ما تطلب من الحراس الشخصيين لها، القيام بضرب الصحفيين الذين يحاولون التقرب منها للحصول علي أي تصريحات.  

كما اتهمت جريس وزوجها الرئيس الزيمبابوي، بالاستيلاء على أراضي المواطنين البيض، بالإضافة إلى استخدام سلطتهما الدبلوماسية في قمع المعارضة السياسية، وهو الأمر الذي جعل الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، فرض عقوبات عليهم كان أبرزها حظر السفر.

 

روبرت موجابي

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق