دراسة جديدة .. الـ فيس بوك يستحوذ علي وقت وحياة وآراء مستخدميه

الأحد، 19 نوفمبر 2017 12:00 م
دراسة جديدة  .. الـ فيس بوك يستحوذ علي وقت وحياة وآراء مستخدميه
فيسبوك
لميس محمد

في الفترة الأخيرة  كان هناك الكثير من الحديث عن إعلانات فيس بوك التي اتضح أنها أثرت على نتائج بعض الانتخابات الأخيرة، كما أظهرت الأبحاث، أنه من السهل استهداف المستهلكين باستخدام الرسائل الشخصية، وذلك عن طريق تحديد سمات الشخصية الرئيسية، وفقا لتقرير جديد نشر على موقع "iflscience" أنه يوجد بحث نشر في وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم، أن فريق من علماء الاجتماع من كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة اكتشفوا ان استخدام الرموز التعبيرية في التعليق على المنشور يكفي لتحديد نوع المستهلك المحتمل للشخصية واستهدافها وفقا لذلك.

يتضمن البحث ثلاث دراسات تضم ما مجموعه 3.7 مليون شخص، معظمهم من النساء البريطانيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 18 و 40 عاما، واستهدفت الأفراد رسائل شخصية مصممة للاستئناف مع خصائصهم النفسية، استخدم الباحثون قاعدة بيانات myPersonality.org  لإنشاء قائمة "إبداءات الإعجاب" التي تشير إلى سمات شخصية معينة.

استهدفت الدراسة الأولى أكثر من 3 ملايين امرأة مع واحد من اثنين من الإعلانات لمتاجر التجزئة الخاصة بمستحضرات التجميل على الانترنت، وشهد المتسابقون امرأة تضع الماكياج الجريء في حفلة، كان المستهدفون بإعلان "يطابق" شخصيتهم، أكثر احتمالا لشراء المنتج المعلن عنه بنسبة 54٪.

الدراسات الثانية والثالثة  تستهدف الناس على أساس درجة الانفتاح الخاصة بهم في تطبيق الكلمات المتقاطعة، وينصح الباحثون بتنفيذ سياسات لحماية الأفراد من تجار التجزئة بسبب الاستيلاء على أموالهم وآرائهم في الحملات السياسية، ولكنها تشير أيضا إلى أن هذه التكنولوجيا يمكن استخدامها من أجل الخير، حيث يمكن أن تساعد الإعلانات المستهدفة الأشخاص في اتخاذ خيارات أفضل وأكثر صحة لمسار حياتهم.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق