لأول مرة بمصر.. مهرجان لقش الأرز يقدم حلولا غير تقليدية لاستخدامه في الصناعة

السبت، 18 نوفمبر 2017 06:08 م
لأول مرة بمصر.. مهرجان لقش الأرز يقدم حلولا غير تقليدية لاستخدامه في الصناعة
مهرجان لقش الأرز
محمد المسلمي

أوصى المؤتمر السنوى الأول لقش الأرز الذى نظمته المؤسسة العربية للتنمية المستدامة بالتعاون مع المجلس العالمي للاقتصاد الأخضر وكلية الزراعة جامعة الزقازيق بضرورة تبنى الحكومة انشاء مشروع قومى لجمع قش الارز من المزارعين مقابل توفير عائد مادى لاستخدامه فى الاغراض الصناعية المختلفة بدلاً من حرقه بهدف القضاء على السحابة السوداء.
 
وأعلن محمد شهاب عبد الوهاب رئيس جهاز شئون البيئة عن أهتمام الوزارة بالمهرجان وتحويله إلى كرنفال وتقليد سنوى تحت رعاية وزارة البيئة للتوعية باهمية الاستفادة من قش الارز والقاء الضوء على القيمة الاقتصادية له.
 
 واكد "عبد الوهاب" على دعم الوزارة للمبادرات والأنشطة التي تخدم فكرة الاستفادة من قش الأرز والقضاء على السحابة السوداء من خلال توفير بدائل أخرى يستفيد منها المزارع وتخدم الصناعة .
 
ومن جانبه قال  الدسوقى رئيس المهرجان ورئيس المنظمة العربية للتنمية المستدامة أن المهرجان عرض مجموعة من النماذج التى تمثل فرص استثمارية واعدة لاستخدمات قش الارز فى الاغراض الصناعية المختلفة ومنها استخدامه فى علف المواشى و السماد العضوى والخشب الحبيبى بالاضافة إلى صناعة الورق وزراعة عيش الغراب.
 
وأضاف "الدسوقى" أن توصيات المهرجان الأول لقش الارز تتمثل فى انشاء مشروع قومى بالتعاون مع الحكومة لجمع قش الارز من المزارعين واستخدامه فى الاغراض الصناعية المختلفة من خلال توفير عائد مادى للمزاعين مقابل تورد القش للحكومة وهو ما يساهم فى توفير فرص عمل للشباب وزيادة دخل المزارعين بالاضافة إلى وعمل حملات للتوعية بأستخدام القش فى انتاج السماد العضوى الجيد "الكمبوست" واعادة استخدامه فى تسميد الارض واستخداماته المختلفة فى الوقود الحيوى والسليكا جيل وغيرها.
 
وقال: يمكن تحويل قش الارز إلى مصدر كبير للدخل القومي في حالة استغلاله سواء كمادة خام تدخل في صناعات الورق والأخشاب والطوب أو تصديره, مؤكداً أن أزمة قش الأرز تكمن في محدودية إمكانيات الفلاح وعدم قدرته على تجميع قش الأرز من الأرض ونقله للشون المخصصة له، بالاضافة إلى التكاليف الباهظة اللازمة لعملية النقل والتشوين.
 
وأشار رئيس المنظمة العربية للتنمية المستدامة أن مصر تواجه مشكلة كبيرة فى حرق قش الارز وتظهر السحابة السوداء فى موعد حصاد الارز سنويا وبالتالى تلوث الجو واهلاك مورد هام جداً يمكن الاستفادة منه وتحويله من أزمة إلى فرص استثمارية واعدة اذا احسن استغلاله.
 
وأوضح "الدسوقى" أن المساحة الاجمالية لزراعة القش تقدر بنحو مليون و 800 الف فدان ينتجو أكثر من 3 ملايين طن ويتم التخلص منه بالحرق مما يلوث البيئة  فى حين أن العالم يستفيد منه كمورد طبيعى ويتم استخدامه فى صناعات مختلفة مثل الورق واعلاف المواشى والخشب الحبيبى وغيرها.
 
من جانبه  محمد الكفافي رئيس المجلس العالمي للاقتصاد الأخضر, أن الهدف من اقامة المهرجان هو تسليط الضوء على مخاطر حرق قش الأرز والقضاء على السحابة السوداء وتحويل الازمة إلى فرص تعزز الاقتصاد الاخضر وتشغيل الشباب من خلال تقديم نماذج لاستخدام قش الارز فى الصناعات التحويلية منها صناعة الاخشاء و الورق و الوقود الحيوى والسليكا جيل والسماد الكمبوست وغيرها.
 
 
 
 
 
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق