لعن الله « أهل الشر»

الأحد، 19 نوفمبر 2017 03:30 م
لعن الله « أهل الشر»
آمال فكار تكتب:

إيه الشر ده؟ والنفوس المريضة تريد تدمير شباب مصر ومصر الحبيبة، ما سمعته أو قرأته عن دور الجيش فى حماية مصر لم يدهشنى، هو جيش مصر خير أجناد الأرض والجرائم كلها شر، وهذه الجريمة التى سأعرضها بكل أشكال الشر فالجيش الثانى بسيناء (قوات إنفاذ القانون) ضبط خمس عربات دفع رباعى بداخلها أنابيب من الغاز السام، وجراكن بها مواد تصنع منها القنابل بكل أنواعها، غير أن رجال حرس الحدود ضبطوا 14 سيارة دفع رباعى ممتلئة بكراتين السجائر المسرطنة، ومليونىّ قرص مخدر التى هى أشد خطورة على الصحة، لعن الله النفوس المريضة التى تحاول تدمير الأبرياء، غير أن هناك رجالا بهم خير ورغبة فى إنقاذ البشر، وهذا ما رأيته فى برنامج الإعلامى عمرو أديب عندما عرض فقرة منذ أيام قليلة للطفلة (فريدة شريف) وهى تعانى من حالة نادرة وهى الإصابة بالضمور العضلى الشوكى، الطفلة خمسة شهور ولا تستطيع التنفس وعلى من حولها ضربها على ظهرها حتى تتنفس استضاف عمرو أديب أمها التى كانت تبكى بحرقة على الشاشة وتطالب بإنقاذ طفلتها لأن تكلفة العلاج 15 مليون جنيه، وهو موجود فى أمريكا خلال يومين تبرع رجل سعودى رفض ذكر اسمه بالمبلغ كله، وتكاليف سفر أسرتها ومن يرغب وشقة لإقامة أسرة الطفلة طوال فترة العلاج بأمريكا غير أنه تفضل بتجهيز جوازات السفر وتأشيرة دخول أمريكا انهالت التبرعات فقد تبرع رجل سعودى آخر بمليون جنيه وكذلك رجل أعمال مصرى بمبلغ نصف مليون جنيه، غير أن عمرو أديب أعلن أن هناك أربعين مليونا تبرعات أخرى لمن يرغب فى العلاج فى مستشفيات مصر، إيه الخير ده؟ تعلموا يا رجال الشر وكفاية معارضة ومحاولة تدمير الدولة وشكرا يا عمرو أديب.
والآن نعرض الجريمة، أبلغت سيدة والدموع تغرقها وتؤكد أنها تشعر بالخوف والحزن والقلق على غياب زوجها، أبلغت رضا عبدالرسول أن زوجها جمال لم يعد منذ يومين إلى بيته، وجمال هو طبيب قلب ويحب بيته وطفليه وحسن السمعة وأنه لم يغب عن بيته ليلة واحدة منذ زواج 10 سنوات ولا أحد يعرف عنه شيئا حتى والدته التى تسكن فى الهرم، ولا حتى أصدقاؤه، وتركت صورة له حديثة وأوصافه لحظة غيابه وخرجت فى سيارتها الأنيقة واختفت بين الزحام ولم تتهم أحدا، اهتم رئيس المباحث بغياب الطبيب وأمر بتوزيع نسخة من البلاغ وصورته على جميع الأقسام بعد يومين تلقى القسم بلاغا من شرطة النجدة بالعثور على جثة رجل فى الأربعين من عمره ويحمل بطاقة شخصية باسم الطبيب جمال معوض، وبه جرح ذبحى بالرقبة وملقى بمقابر الغفير وبتشريح الجثة تأكد سبب الوفاة سموم بداخل الجثة، وجرح ذبحى بالعنق، وحضرت زوجته رضا وتعرفت عليه وانهارت باكية وبدأت الشرطة فى البحث عن القاتل وسبب الجريمة وجاءت التحريات تؤكد أن شقيقة الطبيب لديها معلومات تفيد فى كشف الجريمة، واتهمت الزوجة أنها وراء الجريمة وقالت إن شقيقها تزوج بزوجته رضا بعد أن التقى بها فى بيت شقيقته نادية، وأعجب بها وبدأت قصة حب من طرف واحد وهو جمال، ولعبت أم رضا دورا كبيرا حتى يتم الزواج وأكدت نادية شقيقة القتيل: «كنت أشعر أن شقيقى غير سعيد فى زواجه رغم أنه أنجب طفلين منها وكنت أرى أن من حق أخى أن يحل مشاكله الخاصة دون تدخل منى، كلما حدث موقف أو مشكلة بينهما، وكنت أعرف رضا زوجته من سنوات، فصديقتى لديها طموح وتحب التغيير كنت أتصور أنها بعد الزواج سوف تستقر نفسيا وتملأ حياة أخى ولكن أخى كان دائما ساهما شاردا، وكان يهرب منى عندما أحاول اقتحام حياته الزوجية، إننى اتهم رضا بقتل أخى».
 
 كلمات نادية أدهشت رجال التحقيق وبالقبض على رضا ومواجهتها باتهامات نادية شقيقة زوجها انهارت فى مكتب ضابط التحقيق وطلبت كوب ماء ثم وضعت رأسها بين يديها كأنها تحاول الهروب من نفسها وبدأت تعترف فهو لم يكن ثريا ولا يتمتع بوسامة خارقة وعندما حاولت رفضه انهارت أمى وقالت عصفور فى اليد خير من ألف على الشجرة وهو شقيق صديقتك ومن عائلة طيبة وتزوجته وأنجبت الولد والبنت أحيانا كنت أندم وأثور بداخلى وعشت كزوجة ومر على زواجى 10 سنوات ولا أعرف كيف مرت على حتى دخل بيتنا حنفى محمود، بدأ بداخلى إحساس غريب ورعشة تسرى فى جسدى تهز هدوء بيتى وتخلع قنوعى به، وشعرت أننى موشكة على كارثة وأننى سوف أفقد بيتى وأسرتى هذا الضيف جعلنى اختلس لحظات للانفراد به فقد كان زوجى يستغرق ساعات طويلة فى عمله، وهذا الحنفى يعمل سائقا لى تحت يدى ووقته ملكى، وكنت اتظاهر بالمرض حتى اخرج كثيرا من البيت ومعى السائق الذى تمكن حبه من نفسى فلم أستطع المقاومة، واستمر هذا لمدة شهور حتى وصلت رسالة مجهولة لزوجى تحكى له حكايتى مع هذا السائق واتهمونى بالخيانة، وعندما سألنى توسلت إليه متضرعة أن يغفر لى ويسامحنى حتى أربى طفلىّ استجاب لى ووثق بى، وهذا أعطانى فرصة للتخطيط مع حنفى فى الخلاص منه وهو الذى دفعنى إلى قتله وامتنع حنفى عن رؤيتى حتى أوافق على قتل زوجى وكدت أن أفقد عقلى فقد كان حنفى أملى وكانت لديه شقة فى الجيزة أتردد عليها وكنت التقى به فى ملاهى السندباد حتى أهرب من أى مراقبة وفى بيته كتبت أنا وهو اعترافا على ورقتين بقتل زوجى حتى كل طرف منا لا يخون حبيبه، هو أخذ إقرارى وأنا الاخرى احتفظت بإقراره وقدمته لرجل التحقيق وأعددت صينية بسبوسة ووضعت بها سم الفئران وأخذها حنفى وذهب بها لزوجى لإحضاره إلى البيت ثم عاد حنفى وعلى وجهه الإرهاق والتعب واعترف انه تخلص من زوجى بعد أن قام بأخذه من المستشفى بعد انتهاء العمل، وقدم له البسبوسة أثناء الطريق وعندما شعر انه يتألم خرج به إلى المقابر ثم ألقى به على أرض المقبرة وذبحه من عنقه وهذا هو عقد الاتفاق الذى يدين حبيبى، وأنا، فقد قتل زوجى، وانتهى التحقيق بالقبض على الحبيب الذى اعترف أنه قتل الطبيب حتى يتزوج من رضا وهذه جريمة بها كل أنواع الشر.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق