هي التي تجعل الصحراء أصغر.. فيروز تشعل شمعتها الـ82

الثلاثاء، 21 نوفمبر 2017 12:14 م
هي التي تجعل الصحراء أصغر.. فيروز تشعل شمعتها الـ82
فيروز
كتبت - ريهام عبد الله

"هي الأغنية التي تنسى دائما أن تكبر، هي التي تجعل الصحراء أصغر، وتجعل القمر أكبر"، بهذه الكلمات تغزل الشاعر الراحل الكبير محمود درويش، في الفنانة فيروز، جارة الوادي كما يحب أن يقلبها جمهورها.. فيروز التي تربعت على عرش الغناء العربي السنوات الماضية، المطربة العظيمة التي يفخر محبوها بالانتماء لها وصوتها.

6
 

 

اليوم، هو يوم مميز، لعشاق الفنانة اللبنانية العظيمة فيروز، إذ يوافق اليوم الثلاثاء عيد ميلادها الـ82 سنة.. عشاقها في أرجاء العالم العربي بدأوا الاحتفالات بعيد ميلاد "أيقونة الفن" منذ أيام، إذ ستشعل فيروز شمعتها الـ82 مع محبيها، وسط احتفالات كبيرة، خاصة مع إصدارها ألبومها الجديد "ببالي" الفترة الماضية سبتمبر الماضي.

 

5
 

 

7
 

"من قلبي سلام لفيروز" على غرار مقطع أغنيتها الشهيرة الخالدة التي غنتها فيروز للبنان "من قلبي سلام لبيروت" وجه لها عشاقها كلمات رقيقة، ليعبروا عن محبتهم الجياشة لها وعن احتفائهم بعيد ميلادها، متمنين لها الصحة والعافية.

رواد موقع التدوين المصغر تويتر، دشنوا هاشتاج "عيد الدني" وبدأوا في التغريد عبره، لتمنى حياة طويلة مديدة لجارة القمر، معبرين عن حبهم الشديد لها، والأثر النفسي الطيب الذي تركته أغانيها في نفوسهم، مشيدين بأغانيها التي عبرت عن كافة الأحوال النفسية التي مروا بها، وكأنها تغني لتدعمهم نفسيًا.

 

4
 

 

8
 

 

9
 

 

فيما ربطوا بين الأجواء والطقس وبين عيد ميلاد جارة الوادي، إذ أكدوا أن السماء الملبدة بالغيوم، والأجواء الشتوية يليق بها فقط سماع أغاني السيدة فيروز، مثل "شتى يا دنيا تيزيد موسمنا ويحلى"، إذ غرد أحدهم : "يبدو الخارج وكأنهُ نهارٌ فيروزيٌ بامتياز"، وآخر غرد :" مطر و فيروز ونسكافيه وكتاب، وكل شي في الدنيا بصير حلو ورايق".

"الملاك"، "قيثارة لبنان"، "الملكة"، "وطن "، "الصوت الملائكي"، "الأرزة الخضراء"، "جوقة سلام"، " زهرة تشرين"، "الأسطورة" جانب بسيط من الألقاب التي منحها رواد تويتر، من محبي جارة القمر، في عيد ميلادها، معبرين عن حبهم الشديد له، والاعتزاز بكونها مطربة عربية في الأساس، واعتبر اللبنانيون أنفسهم محظوظين، لكون فيروز لبنانية، وقال أحدهم " فيروز بالنسبة لي هي خط الماضي والحاضر والمستقبل في يومياتنا تفرض نفسها وصوتها الإلهي في أي مكان تغني وفي أي زمن.. نصغي لها كالسكارى حتى في أكثر الأماكن ضجيجًا"، وأخرى قالت :" لولا وجودك لكان لبنان صحراء قاحلة، لكانت حياتنا جرداء، نعتاش على فتات كلمات وموسيقى بلا معنى... شكراً لكِ، هي نعمة أن نعيش في زمنك، محظوظين نحن أننا عايشناكِ. كل الحب والعمر الطويل".

كما تداولوا بعض من أشهر الجمل التي قيلت في حق السيدة فيروز، وأبرز ما تم تداوله هو ماقاله مارسيل خليفة عنها :" فيروز غنّي كثيراً لان البشاعة تملأ الوطن... فيروز صوتك هو وطني "، وما قاله "أنسى الحاج :" وفي عصرنا المظلم يشق لنا صوتها ممر الضوء ويعيدنا أنقياء".

1
 

 

 
 
2
3
 

 

وفيروز من مواليد 21 نوفمبر 1935، اسمها الحقيقي «نهاد رزق وديع حداد»، قدمت مع زوجها الراحل عاصي الرحباني وأخوه منصور الرحباني المعروفين بالأخوين رحباني العديد من الأغاني والأوبريهات، وبدأت الغناء وهى في سن الخامسة، ولاقت رواجاً واسعاً في العالم العربي والشرق الأوسط والعديد من دول العالم ومن أفضل الأصوات العربية ومن أعظم مطربي العالم ونالت جوائز وأوسمة عالمية.

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا