محافظة أسيوط تعلن جاهزيتها لمواجهة الأمطار والسيول

الأربعاء، 22 نوفمبر 2017 12:50 م
محافظة أسيوط تعلن جاهزيتها لمواجهة الأمطار والسيول
ياسر الدسوقى، محافظ أسيوط
أسيوط- هناء حسين

أكد المهندس ياسر الدسوقي، محافظ أسيوط، على استعداد المحافظة لمواجهة أي أمطار غزيرة أو سيول قد تحدث، واتخاذ الإجراءات اللازمة كافة من تطهير مخرات السيول وتجهيز سدود الإعاقة بمراكز المحافظة لاستيعاب مياه السيول والأمطار في حالة سقوطها، لافتًا إلى النجاح غير المسبوق للمحافظة في التدريب العملي المشترك لمجابهة الأزمات والكوارث، الذي تم خلاله وضع سيناريوهات لعدة أزمات منها السيول لقياس مدى جاهزية الأجهزة وتدريبهم على الاستجابة السريعة والتحرك الفوري وتجهيز المعدات للتعامل مع الأزمة، وإزالة الآثار الناتجة عنها واتخاذ القرار السليم في الوقت والمكان المناسبين.

وأوضح سكرتير عام المحافظة، المهندس محمد عبد الجليل النجار، أن المحافظة اتخذت عدة إجراءات تحسباً لهطول أمطار غزيرة أو سيول، لافتاً إلى التنسيق الكامل بين رؤساء المراكز بنطاق المحافظة ومديريات الري والشئون الاجتماعية والتربية والتعليم والتموين والصحة والشباب والرياضة والطرق لتوحيد الجهود ووضع خطط للإجراءات التي يمكن تنفيذها عند حدوث أى طارئ منوها عن تنفيذ تدريب عملي مشترك لمواجهة الأزمات والكوارث الطبيعية بالتعاون بين المحافظة والقوات المسلحة والشرطة وجميع الجهات المعنية، لتوظيف جميع الإمكانات المتاحة والتغلب على أوجه القصور والضعف ببعض القطاعات لسرعة السيطرة على تلك الأزمات والكوارث.

وقالت فاطمة الخياط، مدير مديرية التضامن الاجتماعي، إنه تم عمل بيان عملى للعاملين بالمديرية لرفع كفاءتهم على مواجهة الأمطار والسيول وقت حدوثها، مشيرة إلى التنسيق المستمر مع المديريات والجهات الخدمية والمعنية بالمحافظة كافة من القوات المسلحة، والتربية والتعليم، والشباب والرياضة، والصحة، والإنقاذ السريع، والأمن، والوحدات المحلية بالمراكز، مؤكدة على توفر جميع  معدات الإنقاذ من خيام، وأسرة، ومراتب، وبطاطين، ومطابخ ميدانية، وسيارات مواد غذائية فضلاً عن التنسيق مع الهلال الأحمر المصري وشباب الكشافة والمرشدات للتعامل مع الأزمة وقت حدوثها وعمل التدريبات العملية مع تلك الجهات بصفة مستمرة.

وأشار صلاح فتحي، وكيل وزارة التربية والتعليم، إلى جاهزية جميع المدارس والإدارات التعليمية من خلال غرف العمليات الموجودة بكل أدارة لرصد متابعة أية حوادث قد تطرأ وسبل التعامل معها، بالإضافة إلى المتابعة المستمرة لحالة المباني والمنشآت التعليمية بالتنسيق مع مسئولي هيئة الأبنية التعليمية بالمحافظة ورؤساء الوحدات المحلية وعمل الصيانة اللازمة للمدارس والتأكد من جاهزية المباني لمواجهة السيول والأمطار الغزيرة، بالإضافة إلى عمل لوحات إرشادية وعقد ندوات بالمدارس لتوعية الطلاب والعاملين على كيفية مواجهة الأزمات والتعامل السليم معها ورفع كفاءتهم في مواجهة تلك المخاطر والكوارث التي يمكن أن تواجهها المحافظة خلال فصل الشتاء.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م