الكهرباء تسند قراءة العدادات لشركة شعاع

الخميس، 23 نوفمبر 2017 12:44 م
الكهرباء تسند قراءة العدادات لشركة شعاع
عدادات
محمد الزيني

وقع المهندس جابر دسوقي رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر، مع رئيس مجلس إدارة شركة "شعاع للخدمات العامة" على تعاقد يتضمن إسناد عملية قراءة العدادات لشركة شعاع فقط دون غيرها، وذلك في إطار خطة قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة وتنفيذًا للسياسة العامة للشركة القابضة وشركات التوزيع التابعة لتحسين جودة الخدمة المقدمة للمواطنين، واستكمالا للخطة التي يقوم بها القطاع للتغلب على الأسباب الجذرية للقراءات الشاذة وكذلك لانتظام عملية قراءة العدادات والاهتمام بدقتها.
 
 
كما تضمن الاتفاق إبراز الهوية الشخصية لقارئ العداد، وذلك للتأكد من تحقيق أمن وأمان المنظومة، كما ستقوم شركة شعاع بتنفيذ خطة إعلانية لتوعية المواطنين بدورها.
 
 
وسيتم تطبيق المرحلة الأولى من التعاقد في عدد من المناطق التجارية بشركات التوزيع حيث خصصت شركة شمال القاهرة لتوزيع الكهرباء منطقة شبرا، بينما خصصت شركة جنوب القاهرة منطقة جنوب القاهرة، وشركة الإسكندرية منطقة الساحل، وشركة القناة منطقة شمال الشرقية، وشركة شمال الدلتا منطقة كفر الشيخ، وشركة جنوب الدلتا منطقة القليوبية وشركة البحيرة منطقة وسط البحيرة، وشركة مصر الوسطى منطقة شمال أسيوط، وشركة مصر العليا منطقة قنا.
ويأتي ذلك لحين تحويل شبكة الكهرباء لشبكة ذكية حيث ترتكز الرؤية المستقبلية لقطاع الكهرباء على التحول التدريجي للشبكة الحالية من شبكة نمطية إلى شبكة ذكية تستخدم التكنولوجيات الحديثة ونظم المعلومات ويوجد بها تفاعل مابين المُشغل والمستهلك لإدارة الطلب على الطاقة والاستفادة الكاملة من كافة الإمكانيات المتاحة.
 
 
وقال "دسوقي" إن هذا التعاقد لمدة ثلاثة سنوات تبدأ المرحلة الأولى منه بحلول أول ديسمبر المقبل كمرحلة تجريبية بقطاع كامل بكل شركة من شركات التوزيع التسعة لإسناد عملية الكشف لشركة شعاع للقيام بتسجيل القراءات الحقيقية للمشتركين كل شهر وذلك دون تحميل المواطن أية تكاليف إضافية، وتتحمل الشركة القابضة لكهرباء مصر وشركاتها التابعة مقابل عمولة عن كل مقروء تتمثل في 1، 55 قرشًا عن كل فاتورة، تمهيدًا لتعميمها تدريجيًا على باقي القطاعات بكل شركة.
 
 
وأضاف "دسوقي" أن هذا المشروع يأتي في إطار خطة القطاع لتغيير جميع العدادات بالشبكة الكهربائية بعدادات أخرى ذكية أو مسبوقة الدفع مع إعادة توزيع العاملين القائمين بعملية قراءة العدادات لتدعيم أعمال التحصيل مما يؤدى إلى تقليل نسبة المؤجل والمقروء بصفر، وتحسين نسبة الفقد، التغلب على الرصيد التراكمي بالعدادات، زيادة نسبة التحصيل وتقليل المتأخرات، الحد من القراءات الشاذة ودقة المحاسبة، تقليل شكاوى المشتركين نتيجة انتظام الكشف والرقابة.
جدير بالذكر أنه يجري حاليًا تنفيذ مشروع تجريبي لتركيب عدد نحو (250 ألف) عداد ذكي في نطاق ستة شركات توزيع، ومن المستهدف بالإضافة إلى إنشاء شبكات الاتصال ومراكز البيانات الخاصة بها.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق