مصر تودع الظلام في عهد السيسي.. إنشاء وتطوير محطات كهربائية جديدة.. إضافة ألاف الوحدات إلى الشبكة القومية والاعتماد على الطاقة البديلة.. وارتفاع الفواتير أزمة تنتظر الحل

الخميس، 23 نوفمبر 2017 05:23 م
مصر تودع الظلام في عهد السيسي.. إنشاء وتطوير محطات كهربائية جديدة.. إضافة ألاف الوحدات إلى الشبكة القومية والاعتماد على الطاقة البديلة.. وارتفاع الفواتير أزمة تنتظر الحل
أحمد جمال الدين

 
 
" المشاريع اللي بتتنفذ  دلوقتي بتتعمل في سنين أحنا بنسابق الزمن"..  بهذه الكلمات عبر الرئيس عبد الفتاح عن فلسفته في تشييد المشاريع الجديدة التي يتم ضغطها وتنفيذها في مدد قليلة لا تتناسب مع حجمها وذلك بهدف تقليل تكلفتها و  الانتقال لمشروعات أخرى، وهو ما ينطبق حرفيا على المشروعات العديدة التي يتم تنفيذها في مجال الكهرباء الذي قضى على معاناة المصريين مع انقطاع التيار الكهربائي الذي لازمهم  خلال فترة حكم الجماعة المنحلة برئاسة المعزول "محمد مرسي".  
 
المشروع القومي للكهرباء
 في شهر مايو من العام الماضي أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي البدء في تنفيذ المشروع القومي للكهرباء الذي يهدف إلى مضاعفة إنتاج مصر من الكهرباء من خلال إنشاء محطات جديدة، وتطوير المحطات القديمة، وإجراء الصيانة الدورية لمحطات الكهرباء بصفة بتكلفة إجمالية بلغت مبلغ 515 مليار جنيه.
 
ثلاث محطات لإنتاج الطاقة الكهربائية
 
6 مليارات يورو هي قيمة الصفقة التي نجح قطاع الكهرباء في إبرامها مع شركة "سيمنس" الألمانية لإضافة قدرات جديدة للشبكة تصل بحلول عام 2018 إلى 14400 ميجاوات أي ما يعادل نحو 50% من إجمالي الطاقة المولدة في مصر حاليا، موزعة على ثلاث محطات عملاقة في (بني سويف- البرلس- العاصمة الإدارية) كل واحدة منها 4800 ميجاوات والتي تقوم الشركة بتنفيذها بالتعاون مع الشركات المصرية (أوراسكوم، السويدي)، وافتتح الرئيس السيسى هذه المحطات بحضور المستشار الألمانية أنجيلا ميركل خلال زيارتها لمصر في وقت سابق.
 
محطة كهرباء أسيوط
في 17 مايو الماضي، افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي محطة كهرباء غرب أسيوط بقدرة 1000 ميجاوات، وتتكون المحطة التي تقدر تكلفتها الإجمالية 4.5 مليار جنيه من 8 وحدات توليد تنقسم إلى دائرتين لمحطة محولات ريفا ودائرتين لمحولات بني غالب ودائرتين لمحطة كهرباء أسيوط – الوليدية والأخرى تعتبر احتياطيا للحفاظ على استقرار الكهرباء بأسيوط لتجنب  الانقطاع في التيار الكهربائي.
 
افتتاح 8 محطات في محافظات مختلفة
 خلال زياراته لمحافظات أسيوط في شهر مايو  فتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى 9 محطات كهرباء عبتقنية " الفيديو كونفرانس" وهي:
محطة دمياط الغازية بطاقة 500 ميجاوات، محطة الحمراء بأسيوط المتنقلة بطاقة 100 ميجاوات ، محطة البساتين بطاقة 50 ميجاوات، محطة المحمودية بالبحيرة بطاقة 336 ميجاوات، محطة 6 اكتوبر بطاقة 600 ميجاوات، محطة شرق القاهرة المتنقلة بطاقة 50 ميجاوات، محطة شمال الجيزة بطاقة 2250 ميجاوات
محطة عتاقة بالسويس بطاقة 640 ميجاوات محطة دمياط الغازية بطاقة 500 ميجاوات
محطة الحمراء بأسيوط المتنقلة بطاقة 100 ميجاوات، محطة البساتين بطاقة 50 ميجاوات
محطة المحمودية بالبحيرة بطاقة 336 ميجاوات، محطة 6 اكتوبر بطاقة 600 ميجاوات  
محطة شرق القاهرة المتنقلة بطاقة 50 ميجاوات، محطة شمال الجيزة بطاقة 2250 ميجاوات 
محطة عتاقة بالسويس بطاقة 640 ميجاوات.
 
تأمين التغذي الكهربائية
وقام القطاع بالعديد من الإجراءات لتأمين التغذية الكهربائية، ومنها إضافة قدرات توليد كهرباء جديدة تتمثل في تنفيذ مشروع محطة توليد كهرباء السويس البخارية بإجمالي قدرات 650 ميجاوات بإجمالي تكلفة استثمارية 4,3 مليار جنيه، بالإضافة إلى إعادة تأهيل ورفع كفاءة محطات إنتاج الكهرباء من خلال تحويل الوحدات الغازية التي تعمل بنظام الدورة البسيطة للعمل بنظام الدورة المركبة بدون استخدام وقود إضافي ، وإعادة تأهيل بعض وحدات الإنتاج.
 
الاعتماد على الطاقة البديلة
سعى قطاع الكهرباء إلى الاعتماد على الطاقة البديلة لإنتاج الكهرباء ومنها  المصادر النووية والفحم ويتم العمل حاليا على تنفيذ أول محطة ضخ وتخزين على مستوى الشرق الأوسط بقدرة 2400 ميجاوات بموقع جبل عتاقة في السويس، وطرح إنشاء محطات إنتاج الكهرباء باستخدام تكنولوجيا الفحم النظيف بالتعاون مع القطاع الخاص بقدرات تصل إلى 6000 ميجاوات في موقع الحمرواين على ساحل البحر الأحمر.
 
وكذلك تم إنجاز خطوات هامة في مجال إنشاء المحطة النووية المصرية الأولى بالضبعة والتي تتكون من أربع وحدات نووية بقدرة إجمالية 4800 ميجاوات بالتعاون مع الجانب الروسي.
 
أرتفاع قيمة الفواتير
 
وقال عمر طاهر عضو مجلس النواب، إن الفترة السابقة شهدت  نجاح القيادة السياسية في تحقيق  إنجازات غير مسبوقة في مجال مشروعات الكهرباء والتي استطاعت القضاء على أزمات ومعاناة المستهلكين مع انقطاع التيار الكهربائي من خلال إضافة ألاف  الوحدات للشبكة القومية للكهرباء إلا أن هناك بعض الأزمات التي مازالت حاضرة ومنها، ارتفاع  قيمة فواتير الكهرباء التي عاني منها عدد كبير من المستهلكين الذين أكدوا أن قيمة استهلاكهم لا تتناسب مع المبالغ المطالبين بها.
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م