المتعاقدون بمشروعات أجياد بـ 6 أكتوبر يتهمون الشركة بتعطيل استثمارات بـ500 مليون جنيه (صور)

الثلاثاء، 28 نوفمبر 2017 09:00 م
المتعاقدون بمشروعات أجياد بـ 6 أكتوبر يتهمون الشركة بتعطيل استثمارات بـ500 مليون جنيه (صور)
واجهة المول من الخارج
مدحت عادل

تستحوذ مدينة السادس من أكتوبر على نسبة كبيرة من الاستثمارات الموجهة للقطاع العقاري والتجاري، لذا تعتبر المدينة وجهة مناسبة بالنسبة للمصريين العاملين في الخارج، من أجل استثمار أموالهم في مشروعات مضمونة المكسب.

ولجأ عدد من المصريين العاملين بالخارج وغيرهم إلى إحدى شركات الاستثمار العقاري والتجاري لحجز وحدات تجارية وإدارية في المدينة، ولكن نشبت خلافات بين المتعاقدين والشركة العقارية حول مديونيات لصالح شركة الكهرباء والمياه وجهاز مدينة 6 أكتوبر، أدت في النهاية إلى تعطيل تسلم المتعاقدين وحداتهم التجارية في 3 مولات تجارية تتجاوز قيمتها نحو 500 مليون جنيه حسب تقديرهم.

ويقول هاشم درويش، مصري يعمل بالخارج وأحد المتضريين من شركة أجياد مالتى بروجيكتس بمشروع مول أجياد فيو، أنه تعرف على هذه الشركة العقارية من خلال معرض عقارى أقيم فى الخارج عام 2008، وعرضت الشركة خلاله ماكيت لأحد مشروعاتها وهو "أجياد فيو"، وبناءا على هذا الماكيت تعاقد هو وعدد آخر من أقاربه على نحو 17 محل تجارى ومكتب إدارى، وحتى الآن لم يتسلم أى وحدة تجارية لعدم استخراج رخص التشغيل.

ويكمل هاشم درويش، أنه أقام 7 دعاوى قضائية أمام المحاكم لأنه يملك 7 محلات تجارية ومكتب إدارى بواقع دعوى لكل محل، بالإضافة إلى 10 قضايا أخرى مقامة من أشقائه وعدد من الأقارب لنفس السبب، وأضاف أنه سدد حتى الآن نحو 5 ملايين جنيه ولم يتسلم حتى الآن، لأن جهاز مدينة 6 أكتوبر أغلق المول بالكامل نظرا لمخالفات البناء التى قامت بها الشركة خلافا لرخصة البناء التى حصلت عليها والرسومات الهندسية المعتمدة من جهاز مدينة 6 أكتوبر، وفى المقابل حولت الشركة المطورة للمول المحلات إلى ورش لأصحاب الحرف.

وقدر هاشم درويش، إجمالى عدد المحلات المغلقة فى المول بنحو 120 محلا، والقيمة الإيجارية لهذه المحلات حاليا تتجاوز 500 مليون جنيه، هى استثمار معطل لمصريين يعمل عدد كبير منهم بالخارج، وهى تعتبر حاليا استثمارات مهدرة، لأن سعر المتر للوحدات الإدارية حاليا يصل إلى 35 ألف جنيه.

وفى نفس السياق، قالت مريم سيد أحمد، رئيس اتحاد الشاغلين بأحد المولات التجارية التى أنشأتها شركة أجياد بمنطقة الحى العاشر، إن هناك ما لا يقل عن 230 من صغار المستثمرين المصريين يخشون من التعرض لمصير مول أجياد فيو وهو الإغلاق، لافتة إلى أن ما يتعرض له المول يشير إلى أنه متوجه لنفس المصير، نتيجة تراكم مديونيات الكهرباء والمياه على الشركة المطورة، حيث حصّلت الشركة نسبة الـ5% من إجمالى قيمة الوحدة كمقابل لأعمال الصيانة للمشروع لمدة 5 سنوات، بالإضافة إلى نسبة 3% من إجمالى قيمة الوحدة نظير الوصلات وتركيب حديدة الكهرباء "3 فاز"، ورغم ذلك وصلت إجمالى المديونية المتراكمة على الشركة لصالح شركة المياه إلى نحو 900 ألف جنيه، و250 ألف جنيه مستحقات لشركة الكهرباء، مما يجعل المبنى مهدد بقطع المياه والكهرباء فى أى لحظة.

ويتفق معها طارق عبد النعيم، أحد المتضررين بمشروع مول أجياد فيو المحور المركزى، وقال إن الشركة المطورة للمشروع تعتمد على طباعة بروشور فخم جدا يحتوى على شكل جميل للمول وتشطيب جذاب ورسومات هندسية وفنية معدة بعناية فائقة وتقسيمات رائعة للمول، واحتوائه على أنشطة متنوعة وجاذبة للمرتادين، ولكن كافة هذه العوامل لا وجود لها على أرض الواقع، لأن المول حتى الآن مغلق بمعرفة جهاز مدينة أكتوبر، لعدم سداد الشركة المطورة مستحقات للجهاز ووجود مخالفات بناء غير معتمدة فى رخصة البناء الممنوحة من الجهاز للمبنى.

وأضاف طارق عبد النعيم، أن الشركة تحرص على حضور معارض عقارية بالخليج للنصب على المصريين المغتربين "على حد وصفه" لاستغلال تحويشة عمرهم من خلال وكلاء بقطر والسعودية والامارات.

وفى المقابل، أكدت شركة أجياد مالتى بروجيكتس فى ردها على أصحاب الشكاوى، أن مشروع مول أجياد فيو يعمل ولا يوجد له إخطار غلق، وهناك شهادة صادرة من جهاز مدينة 6 أكتوبر تفيد أنه تم تنفيذ نسبة 100% من مشمول الرخصة، كما أنه تم سداد كامل قيمة أرض المول.

وأضافت الشركة فى ردها، أنه تم تنفيذ شروط التعاقد مع العملاء سواء فى شروط التشطيب أو موعد الافتتاح، ولكن هناك بعض العملاء لم يقوموا حتى الآن بتشطيب محلاتهم بالمول وهذه مسئولية العملاء حيث يجب أن يبادروا لتشطيب محلاتهم، حتى يتمكنوا من تأجيرها للغير إذا لم يرغبوا بمباشرة النشاط بالمحلات بأنفسهم.

وأوضحت الشركة، أن العقود لم يرد فيها التزام الشركة بإدارة محلاتهم، كما أنها التزمت بصيانة المول لمدة خمس سنوات من تاريخ التسليم فى 2010 حتى عام 2015، كما أن العميل هو الملزم طبقا للقانون أن يحصل على ترخيص التشغيل لمحله طبقا لنشاط محله حيث تختلف الشروط من نشاط لآخر، لافتة إلى أنه فى حال تشطيب العميل لمحله يمكن أن يطلب من الشركة أن تساعده فى إيجار المحل والشركة ستساعده فى ذلك بعرض وحدته للإيجار، وهو ما تم مع عملاء بالفعل.

أحد سلالم المول الخارجية
 
التراب يعلو أحد السلالم الداخلية للمول
 
السلالم الكهربائية للمول من الداخل
 
مول اجياد فيو
 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق