هوانم الحكومة.. هن يقدن سفينة الوطن في محيط التحديات

الإثنين، 27 نوفمبر 2017 07:17 م
هوانم الحكومة.. هن يقدن سفينة الوطن في محيط التحديات
الدكتورة منى محرز
هناء قنديل

بقدر ما مرت به مصر من مِحن وتحديات، خلال السنوات الست الماضية، بقدر ما انجلت حقيقة أشخاص تغنوا يوما ما بأنفسهم كراهبين في محراب الوطنية.

وخلال مسيرة خاضت فيها الدولة المصرية، حربا ضارية ضد أعدائها في الداخل والخارج، سقط الكثيرون في شراك الإغراءات المزيفة، وفقدوا انتماءهم لأرض النيل الطيبة.

وفي هذه الأثناء أبت سيدات مصر إلا أن تقف إلى جوار رجالها المخلصين، حاملات معهم هموم الوطن، وأوجاعه، مدافعات عنها بكل ما يملكن من إمكانيات؛ حتى صرنا قاب قوسين أو أدنى من الانطلاق في نهضة كبرى، نحو المكانة التي تستحقها المحروسة.

فمن يمكن أن ينسى المواقف الباسلة لنساء مصر، اللاتي خرجن عن بكرة أبيهم في 30 يونيو لإنقاذ الوطن، غير عابئات بتهديدات الجماعات الإرهابية، بالقتل، والخطف، ومن ينسى مواقفهن في مواجهة الإرهاب، وتضحياتهن العظيمة بفلذات أكبادهن، محتسبات صابرات؛ في سبيل النصر على الإرهاب، ودحره، لكن في الحقيقة فإن هذا ليس كل شيء!!

هوانم الحكومة

ما إن تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي، مقاليد الحكم، وأعلن عن اعتماده على أبناء الوطن من الجنسين، لتحقيق النهضة، حتى بادرت سيدات مصر إلى صدارة المشهد، ليثبتن أنهن لم يكن ينقصهن يوما ما سوى ثقة القيادة، وهو ما بدا واضحا في وزيرات الحكومة، والسيدات اللاتي يرأسن القطاعات المهمة بالجهاز التنفيذي للدولة.

5 سيدات يقدن سفينة الوطن

وخلال رحلة العمل الوطني، من أجل إنقاذ الوطن، وتجاوز التحديات التي تهدد مستقبله، بل وحاضره أيضا، برزت في صدارة المشهد، 5 سيدات يقدن العمل الوطني باقتدار، وهن: سحر نصر، مكوك التعاون الدولي، وغادة والي صاحبة القلب الحنين على الفقراء، في التضامن الاجتماعي، وهالة السعيد مهندسة الإصلاح الإداري، والتخطيط، والمتابعة الحكومية، بالإضافة إلى نبيلة مكرم منصفة المصريين بالخارج، والمهاجرين، ومايا مرسي صانعة نهضة المرأة، وباعثة الحياة في مجلسها القومي، وهذا كله بالإضافة إلى من يمكن أن نطلق عليهن "نساء الظل"، اللاتي يعملن كدينامو للنهوض بالعمل التنفيذي الحكومي.

وإذا كان الضوء الإعلامي المسلط على أنشطة الحكومة كافيا لإظهار جهود الوزيرات، فإنه غير كافٍ، لإبراز دور الصف الثاني من موظفات الجهاز الإداري للدولة، وهو ما تلقي عليه "صوت الأمة" الضوء في السطور التالية:

"نساء الظل" يضئن مسيرة الوطن

حقا هن نساء يضيء عملهن في الظل، مسيرة الوطن نحو التقدم، إذ تتولى موظفات الجهاز الإداري للدولة، ملفات بارزة، وحساسة، تمكنّ خلالها من إثبات كفاءة نادرة، في مختلف المجالات.

إيمان زكريا

تشغل إيمان زكريا منصب وكيل أول وزارة الهجرة، منذ عام 2015، وهي حاصلة على بكالوريوس الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة، كما حصلت على دبلوم التنمية والتخطيط، بتقدير امتياز 2002، وشغلت منصب مدير عام الإدارة العامة للتشغيل بالداخل في 2007، ثم رئيسا للإدارة المركزية للتدريب المهني بعدها بعامين، وفي 2012 تولت رئاسة الإدارة المركزية للتشغيل ومعلومات العمل.

وتخصصت إيمان زكريا في مجال الهجرة، فسافرت إلى إيطاليا للمشاركة في دورة "إدارة الهجرة"، وإلى إسطنبول للمشاركة في الحوار حول أزمة اللاجئين السوريين، وذلك في رحلتين متتاليتين، قبل أن تزور بروكسل للمشاركة في مؤتمر أوروبي عن المهاجرين، وكان ذلك كله عام 2015، كما زارت في ٢٠١٦ مراكز إيواء الأطفال المصريين غير المصحوبين بذويهم، في إيطاليا أيضا، كما حصلت على دورة الدراسات الأمنية والسياسية لرؤساء قطاعات مكاتب الوزراء، في ديسمبر ٢٠١٦ بمعهد العلوم الاستراتيجية.

عزة العشماوي

تعد الدكتورة عزة العشماوي، أحد الأجنحة المهمة لوزارة الصحة، في مجال الأمومة، والطفولة؛ إذ تتمتع بمكانة مهمة في هذا المجال، بما تملكه من خبرات واسعة، دفعت الوزير الدكتور أحمد عماد، إلى الاعتماد عليها في تنظيم هذا الملف، وإعادته إلى الحياة من جديد، بعد سلسلة طويلة من الإخفاقات.

وشاركت "العشماوي"، في إعداد دستور 2014، بعضويتها في لجنة الخمسين، وتولت منصب نائب رئيس اللجنة الإفريقية لخبراء حقوق الطفل، بالاتحاد الإفريقي خلال العام ذاته.

وشغلت عزة العشماوي، منصب أمانة الطفولة من ٢٠١٣ إلى ٢٠١٥ وشغلت منصب المنسق الصحي لمشروعات رعاية وحماية الأطفال العاملين بمدينة الحرفيين، ومنشأة ناصر، وتطوير مركز السلام لرعاية الأمهات الحوامل، والتنمية الشاملة لطفل الحضر، كما تولت إدارة برنامج صحة المراهقين والصحة الإنجابية والنفسية، بالتعاون مع الأمم المتحدة.

منى محرز

تعد الدكتورة منى محرز نائبة وزير الزراعة، هي الشخصية التنفيذية الأبرز في هذه الوزارة، إذ ترأس أكبر ٣ قطاعات بها هي: الثروة الحيوانية، والإنتاج الداجنى، والثروة السمكية، وهي المستشار الأول للوزير، ومهندسة علاقة الوزارة بالمنظمات الدولية والجهات الأجنبية، باعتبارها مستشارة زراعية يابقة لمصر، في الولايات المتحدة.

والدكتورة منى محرز، هي رئيس المعمل المركزي للرقابة البيطرية على الإنتاج الداجني، ورئيس قسم أمراض الأورام ونقص المناعة، ومتخصصة في العلوم البيطرية، ووقاية وصحة الحيوان، وحاصلة على جائزة الدولة التشجيعية في العلوم عام ٢٠٠٠، وجائزة أحسن بحث فى مجلة العلوم  عام ٢٠٠٣. و

إيمان السيد

وتعتبر الدكتور إيمان السيد، المخطط الاستراتيجي للمياه في وزارة الري، وتشغل منصب المدير العام لاستخدامات الموارد المائية، وتتولى الإشراف على إعداد الخطة القومية للموارد المائية لسنة ٢٠٣٧، ومتابعة تنفيذها.

منى توحيد

ولا تخلو الأجهزة الرقابية من بطلات، إذ تقود منى توحيد، نائب رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، دولاب العمل، باقتدار شديد، دفع الرئيس عبد الفتاح السيسي، لإصدار قرار بمد خدمتها عاما جديدا اعتبارا من شهر يوليو الماضي؛ نظرا لما يشهد به الجميع من كفاءتها النادرة.

تنفيذيات بارعات

هذا إلى جانب عدد كبير من التنفيذيات البارعات بمختلف أجهزة الدولة، مثل: منال عوض نائبة محافظ الجيزة الملقبة، بقاهرة العشوائيات، ونيفين القباج مديرة برنامج تكافل وكرامة، بوزارة التضامن، وهويدا إسماعيل مسئولة الوافدين في وزارة التعليم العالي، والدكتورة نعايم سعد زغلول، مديرة إدارة الإعلام بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، قاهرة الشائعات.

فايزة أبوالنجا

ورغم ابتعادها التام عن الإعلام، فإنه لا يمكن نسيان، السيدة التي أنقذت مصر من مؤامرات منظمات المجتمع المدني الأجنبية، والتي تصدت بقوة خلال ما بعد ثورة 25 يناير، لعدد من الخطط التي كادت أن تغرق مصر في بحار الفوضى الدائمة، إنها السيدة فايزة أبوالنجا، التي تستحق عن جدارة منصب مستشار الرئيس للأمن القومي.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق