كأس العالم روسيا.. يد ممدودة بالسلام تساعد المغرب على بلوغ كأس العالم

الجمعة، 01 ديسمبر 2017 04:28 م
كأس العالم روسيا.. يد ممدودة بالسلام تساعد المغرب على بلوغ كأس العالم
منتخب المغرب

لعبت يد ممدودة بالسلام فى إحدى مقاهى أمستردام دورا حاسما فى عودة المغرب المتأخرة والنجاح فى بلوغ نهائيات كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى منذ 1998 فى فرنسا.
 
وسافر المدرب إيرفى رينار إلى هولندا فى منتصف العام لمقابلة حكيم زياش لاعب الوسط الموهوب والذى قرر الابتعاد عن المنتخب الوطنى بعدما استبعده المدرب الفرنسى من تشكيلة المغرب فى كأس الأمم الافريقية فى بداية العام.
 
وترك زياش، المولود فى هولندا والذى يبلغ 24 عاما، بصمته على الفور فى عودته إلى الفريق إذ سجل هدفين فى الفوز الساحق 6-صفر على مالى فى سبتمبر أيلول وهى المواجهة التى أصبحت نقطة انطلاق نحو النهائيات فى روسيا.
 
وزياش من بين مجموعة من لاعبى الوسط الموهوبين الذين يمنحون المنتخب المغربى الكثير بجانب مبارك بوصوفة، المولود أيضا فى هولندا، ويونس بلهندة الفرنسى المولد.
 
واعتمد المغرب بشكل كبير على مجموعة من اللاعبين الذين ولدوا لأبوين مهاجرين فى بلجيكا وفرنسا وألمانيا وهولندا واسبانيا.
 
ونشط الاتحاد المغربى لإقناع اللاعبين الموهوبين المولودين فى أوروبا بتمثيل المنتخب ولعب على الحس الوطنى والولاء الأسري.
 
وقضى سفيان بوفال لاعب ساوثامبتون، وهو أحد أهم المهاجمين فى المغرب، عاما كاملا ليقرر هل يلعب مع فرنسا أو المغرب قبل أن يقنعه رينار، الذى دربه فى ليل، بالانضمام إلى منتخب "أسود الأطلس".
 
وجدد المدرب الفرنسى المتميز عقدا جديدا يوم الثلاثاء كمكافأة على قيادة المنتخب لكأس العالم فى تصفيات جاء المغرب فيها من الخلف لتصعق ساحل العاج التى قادها رينار للقب كأس الأمم فى 2015.
 
واستفاد المغرب من تواضع نتائج ساحل العاج فى التصفيات وكان بحاجة لنقطة واحدة فى آخر مباراة فى أبيدجان لكنه فاز 2-صفر على المنتخب صاحب الأرض، الذى كان يستطيع التأهل لو فاز، ليتصدر المجموعة الثالثة بفارق أربع نقاط.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

تحريك الدفة

تحريك الدفة

الأربعاء، 12 ديسمبر 2018 11:29 ص