حسام بدراوي يطالب باستغلال ملاعب ومسارح المدارس اليابانية لحين افتتاحها

الأربعاء، 29 نوفمبر 2017 09:28 م
حسام بدراوي يطالب باستغلال ملاعب ومسارح المدارس اليابانية لحين افتتاحها
حسام بدراوي يطالب باستغلال ملاعب ومسارح المدارس اليابانية
ريم محمود

قال الدكتورحسام بدراوي عضو سابق بمجلس الشورى بالبرلمان المصري، إن المدرسة يجب أن تكون هدفها خلال الفترة القادمة بناء الشخصية وخلق طالب رقمي قادر على استخدام التكنولوجيا.
 
وأشار بدراوي في بيان صحفي، إلى أن المعلم سيكون ميسر للطلاب في التعامل وطريقة التواصل مع هذه الأجهزة الحديثة، ومؤكدا أن المدرسة ستكون خلال الفترة القادمة مكان لممارسة عمل الفريق ومكان للفن والموسيقي وتدريس القيم المتفق عليها بين الأديان وهي النزاهة والأمانة والصدق وحب الوطن والإحترام  وكيفية إندماجه مع التكنولوجيا، قائلا :" الدانيا دلوقتي رايحة في إتجاه معين يا تسوقنا يا نسوقها".
 
وقال بدراوي إنه سيضغط على المسؤلين لتشغيل المدرسة المصرية اليابانية بالعبور قائلا: "حرام تفضل دون أى إستغلال هذا العام من خلال الانشطة والمسارح والقاعات والملاعب واذا لم تقوم الوزارة بفتحها العام المقبل سأفتحها أنا".
 
وقال بداوري إنه قام بعمل مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء داخل المدرسة بحضور خالد زرمون مدير إدارة العبور التعليمية، والدكتورة وفاء طنطاوي مديرة الإدارة وعبيرعلي مدير التعليم الخاص بالإدارة، وطلعت مصطفي مدير مدرسة مهربان وأحمد فاروق تابع لمجلس الأمناء، وأشار أنه قد قام بعمل جولة داخل المدرسة وأشار ببناء هذه المدارس المصرية اليابانية في وقت قياسى وأنها تعادل مدارس الانترناشونال من حيث التأسيس.
 
وعن المناهج الدراسية قال بدراوي، إن المناهج ليست قصة واصفا سهولتها قائلا :" تتغير بصباع إيدينا الصغير"، وأشار الي أن المشكلة الحقيقة تكمن فى طرق التدرسيب وأساليب توصيل المعلومة للطلاب والتقويم أيضا.
 
وقال بدرواي إنه يجب أن نتخلص من فكرة أن يوجد أمتحان متحكم فيه مدرس، ولابد من إتباع التقويم التراكمي المتاح للجميع بنتائج محكومة ومعايير واضحة ، مركدا أن إستخدام معايير عالمية ببنوك الأسئلة قد تجعل التعليم في مساره الصحيح.
 
وعن الأسر والقري والنجوع قال بدراوي إن كل الأطفال في جميع القري قادرين علي استخدام التكنولوجيا ولكن إحنا اللب كاتمنيهم الجيل الكبير متابعا:" لا ننا خايفين ولازم نسيب أولادنا ينطلقوا".
وقال بدراوي: "عندنا 22 مليون طفل وشاب في خلال 10 سنين هيكونوا قوة قاهرة مش عايزينهم زينا غير قادرين والمدرسة وظيفتها الرئيسية مناخ يصيغ الوجدان وليس مكان لتلقي العلم". 
c1c4e4b8-23c7-48ff-91cc-28dfbbcebbee

e1f6ed55-e3b3-4ff5-b355-977d20279e80
 
f66ef3cf-29e8-4a23-b5a6-d6e593921781
 
ff452f67-f88f-4c9d-97c1-ef4ad7799195
 
2e39a94c-9271-4e07-ae95-e0b8cbc20c50
 
5d063c5d-8fe2-46bc-b91f-db75a81fe139
 
11efcc03-6f8a-4aae-9621-b472ed137c04
 
0310f35f-9b17-433e-bfff-bd548dd31dc5
 
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق