أهالي سيناء يتحدون الإرهاب.. يؤدون صلاة الجمعة بمسجد الروضة بحضور شيخ الأزهر ووزير الأوقاف.. "الشيخ": مصر لن تنكسر إرادتها.. و"الطيب": الإرهابيون خوارج يجب قتالهم (صور)

الجمعة، 01 ديسمبر 2017 07:21 م
أهالي سيناء يتحدون الإرهاب.. يؤدون صلاة الجمعة بمسجد الروضة بحضور شيخ الأزهر ووزير الأوقاف.. "الشيخ": مصر لن تنكسر إرادتها.. و"الطيب": الإرهابيون خوارج يجب قتالهم (صور)
مسجد الروضة
سيناء – محمد الحر تصوير: عزوز الديب

أرسل جموع المصلين الذين توافدوا اليوم لأداء صلاة الجمعة في مسجد الروضة، رسالة قوية إلى العالم تؤكد أن سيناء بلد الأمن والأمان، مؤكدين للقتلة الخونه أنهم ضد الإرهاب بكافة أشكالة وأنهم صامدون على أرضهم حتى دحر الإرهاب وتجفيف منابعه وجذورة خلال الفترة القريبة المقبلة.
 
واستقبلت قرية الروضة التابعة لمركز بئر العبد بشمال سيناء، قرابة 3 آلاف مواطن من أبناء القبائل الذين توافدوا من جميع قرى ومدن شمال سيناء، لجانب عدد كبير من أعضاء الوفود الرسمية والقبلية لأداء صلاة الجمعة في المسجد الذي شهد هجوما إرهابيا الجمعة الماضية.
 
وكان على رأس المصلين فضيلة الأمام الأكبر أحمد الطيب، والدكتور محمد مختار جمعة، شيخ الأزهر، واللواء خالد مجاور، قائد الجيش الثاني الميداني، واللواء السيد عبد الفتاح حرحور، محافظ شمال سيناء، واللواء رضا سويلم، مساعد وزير الداخلية لأمن شمال سيناء.
 
وشارك في صلاة الجمعة، نقيب المهن التمثيلية الفنان أشرف زكي، والفنان القدير أحمد بدير، ونواب شمال سيناء الدكتور حسام رفاعي، وسلامة الرقيعي، ورمضان سرحان، وإيهاب عبد الوهاب، ومدير الشباب والرياضة، والمحاسب فتحي راشد، وكيل وزارة التموين، وعدد حاشد من القيادات التنفيذية والشعبية وزعماء قبائل سيناء.
 
واحتشد المسجد عن أخره بالمصلين، ما دعا المئات الأخرين إلى الصلاة بالساحة المواجهه لزاوية آل جرير المجاورة للمسجد.
 
وأدى خطبة الجمعة بمسجد الروضة، الدكتور عبد التاح الشيخ، عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، وأكد خلالها فضل الشهداء، مناشدا أهالي قرية الروضة قائلا: إن الله يحبكم فأنتم أحباب الله.
 
وقال "الشيخ"، إن شهدائنا الأبرار الذين اغتالتهم أيدي الخسة والندالة وأيدي إخوان الشياطين هم أحياء عند ربهم يرزقون.
 
وأشار خطيب الجمعة إلى أن مصر غالية وتجلى عليها خاصة أرض سيناء وهي غالية على رسول الله لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عنها إنها في رباط إلى يوم الدين.
 
وأكد أن مصر لن تنكسر إرادتها أمام هذا العدوان الغاشم التي خطط له إخوان الشياطين، واختتم خطبته بقول: "والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون".
 
وفي كلمته بعد أداء صلاة الجمعة، أكد فضيلة الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب: نبشر أهلنا أن هذه القرية الطيبة الصابرة على قضاء الله وقدره، سترى خيرا كثيرا إن شاء الله.
 
وأضاف: "أبشركم أيها الصابرات والصابرين إن شهداءكم من الأباء والأبناء في جنة الفردوس الأعلى".
 
وقال فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، لأهالي قرية الروضة، إن الشهيد أرفع الناس درجة بعد الأنبياء، أما القتلة الذين افتروا على الله فهم خوارج وبغته ومفسدون في الأرض وتاريخهم في قتل الآمنين معروف ومشهود.
 
وأضاف شيخ الأزهر قائلا: ومن هنا وجب على على ولاة الأمور شرعا أن يسارعوا بتطبيق شرع الله بمحاربة هؤلاء الذين يسعون في الأرض فسادا.
 
وقال: على أهالي سيناء الذين يعانون من هذا الإرهاب، وعلى شعب مصر، ومؤسسات الدولة، أن تكون على قدر المسئولية والتحدي لمواجهة الإرهاب الأسود، مشيرا إلى أن مصر بجيشها ورجال أمنها البواسل قادرين على دحر هذا الإرهاب.
 
وعززت قوات الأمن بشمال سيناء من تواجدها بقرية الروضة، تحسبا لوقوع أي هجمات إرهابية خلال صلاة الجمعة، حيث تم نشر الكمائن الأمنية على الطريق الدولي الساحلي العريش القنطرة وتفتيش السيارات المارة وركابها.
 
مسجد الروضة (1)
 
مسجد الروضة (2)
مسجد الروضة (3)
 
مسجد الروضة (4)
 
مسجد الروضة (5)
 
مسجد الروضة (6)
 
مسجد الروضة (7)
 
مسجد الروضة (8)
 
مسجد الروضة (9)
 
مسجد الروضة (10)
 
مسجد الروضة (11)
 
مسجد الروضة (12)
 
مسجد الروضة (13)
 
مسجد الروضة (14)
 
مسجد الروضة (15)
 
مسجد الروضة (16)
 
مسجد الروضة (17)
 

مسجد الروضة (18)

 
مسجد الروضة (21)
 
مسجد الروضة (22)
 
مسجد الروضة (23)
 
مسجد الروضة (24)
 
مسجد الروضة (25)
 
مسجد الروضة (26)
 
مسجد الروضة (27)
 
 
مسجد الروضة (29)
 
مسجد الروضة (30)
 
مسجد الروضة (31)
 
مسجد الروضة (32)
 
مسجد الروضة (33)
 
مسجد الروضة (34)
 
مسجد الروضة (35)
 
مسجد الروضة (36)
 
مسجد الروضة (37)
 
مسجد الروضة (38)
 
مسجد الروضة (39)

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق