رابطة الأندية المحترفة بين الحقيقة والسراب

الثلاثاء، 05 ديسمبر 2017 07:00 ص
رابطة الأندية المحترفة بين الحقيقة والسراب
رابطة الأندية
هيثم عويس

يحاول مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة هانى أبو ريدة، إيجاد مخرج سريع حتى تخرج رابطة الأندية المحترفة للنور خاصة وأن الدوري مر منه 12 أسبوعا ولم تتشكل رابطة الأندية حتى الآن، وهو ما يضع أكثر من علامة استفهام حقيقية حول تكوين تلك اللجنة ، وهل سيتم تشكيلها أم لا.

اتحاد الكرة رشح الثنائي سمير زاهر وجمال علام من قبل لتمثيله في الرابطة، على أن يكون زاهر رئيسا وعلام نائبا، إلا أن اعتذار سمير زاهر لأسباب صحية واستقرار الجبلاية على تعيينه رئيسا شرفيا، جعلها تفكر فى إسناد المهمة إلى محمود طاهر رئيس الأهلي السابق فى حالة موافقته.

وتشير التكهنات أن محمود طاهر سيرفض أى عمل عام فى الوقت الراهن بعد فشله فى انتخابات الأهلى الأخيرة وحبه للحصول على قسط وافر من الراحة لاسيما وأنه تعب كثيرا خلال توليه مجلس إدارة الأهلي فى الأربعة سنوات الماضية .

محمود الشامى عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة الأسبق أكد أن رابطة الأندية مثلها مثل عدمه لا تقدم شيئا مؤكدا فى الوقت نفسه أن أى شخص سيتولى رئاسة الرابطة سيكون موقفه صعبا نظرا لأن الفترة الزمنية التي سيعمل بها لا تتعدى الـ6 أشهر نظرا لإنتهاء الموسم الكروى فى منتصف مايو المقبل نظرا لمشاركة المنتخب الوطنى فى كأس العالم بروسيا 2018 .

السؤال الذى يطرح نفسه حاليا هل رابطة الأندية حقيقة ومتواجدة على أرض الواقع أم ستكون سراب مثل معظم اللجان المتواجدة داخل الجبلاية ، خاصة وأن مجلس إدارة اتحاد الكرة يرفضون اقتراب أى شخص من تنظيم مسابقة الدورى لاسيما وأن رابطة الأندية كانت ستكون المنوط بها تنظيم المسابقة بعيدا عن الجبلاية .

فى ذات الوقت يترقب عدد من المسئولين من ستسفر عنه الأيام المقبلة بعدما أبدى عدد من رؤساء الأندية رغبتهم الأكيدة فى الترشح لرئاسة اللجنة خاصة وأنها ستكون الجهة المنوط بها مخاطبة الجهات المعنية لتنظيم مسابقة الدورى وهو ما يعطى للجنة أهمية قصوى فى ظل رغبة البعض للظهور الإعلامي.

وبالرغم من الكلام الذى يخرج من مسئولى اتحاد الكرة عن رغبتهم فى إتمام رابطة لجنة الأندية إلا أن البعض يؤكد أن هناك عدد من أعضاء اتحاد الكرة أكدوا أن اللجنة مثل عدمها ولن تفيد على أساس أن هناك من يتدخل فى شئون اللعبة . 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق