ما بعد مقتل علي عبد الله صالح.. مخاوف من تصاعد الحرب الأهلية في اليمن

الإثنين، 04 ديسمبر 2017 04:14 م
ما بعد مقتل علي عبد الله صالح.. مخاوف من تصاعد الحرب الأهلية في اليمن
علي عبد الله صالح
كتبت ريهام عبد الله

أعلن المسلحون الحوثيون باليمن، مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، وذلك بعد اشتباكات دامية بين قواته ومليشيات  الحوثيين استمرت لمدة يومين، لتنتهي المعارك الدامية بإعلان وفاة صالح.

إعلان مقتل صالح على يد ميلشيات الحوثي في بيان نفاه المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه صالح، غير أن مليشيات الحوثس أفرجت عن صور تؤكد مقتله، ليعلن بعدها المؤتمر الشعبي، مقتله برصاصة قناص في الرأس وليس في تفجير.

مقتل صالح على يد الحوثيين، ترك مشهدا أكثر ضبابية في اليمن الذي يعاني من ويلات الحرب منذ سنوات،  كما أن إعلان مقتله أثار حالة من التخبط الشديد في البلد الفقير.

وعلق نبيل الحمر، المستشار الإعلامي للملك حمد بن عيسي آل خليفة ملك مملكة البحرين، :" وزارة الداخلية اليمنية التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي تعلن مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح".

رواد مواقع التواصل الاجتماعي تويتر، أبدوا اهتمامًا شديدًا بالحدث، ودشنوا عدة هاشتاجات لمتابعة الأخبار الخاصة بمقتل علي صالح، وبدأوا في وضع سيناريوهات عديدة عن الوضع في صنعاء واليمن، على خلفية مقتل صالح، مشددين على تخوفاتهم من نشوب حرب أهلية في اليمن على خلفية مقتل صالح، كما توقعوا سيطرة الحوثيين، على حزب المؤتمر الشعبي بعد صالح.

ومن جانبه غرد أمجد طه، الإعلامي والرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، وخبير في الشؤون السياسية، قائلًا :" على طريقة قتل وتصوير القذافي مقتل علي عبدالله صالح لأن المخرج واحد والممول واحد؛ نظام قطر وبالتحالف مع الإخوان والحوثيين، أمس رجع لإنقاذ صنعاء العروبة من إيران ورفض فزعة تنظيم الحمدين لإنقاذ الحوثي في اليمن .. فــقُتل اليوم برصاص الغدر والخيانة له".

فيما غرد خالد المطرفي، صحفي سعودي :" الآن بدأت المعركة مع الحوثي والشعب سيثأر"، فيما توقع صحفي يمني أن يسيطر الحوثيين على حزب المؤتمر الشعبي بعد مقتل صالح، إذ قال : عمليًا حزب المؤتمر انتهى بمقتل صالح لأن قوته هي الرجل وإرثه وشخصيته المثيرة والماكرة، سيكون الحوثيون أكبر طرف يرث المؤتمر للأسف".

فيما علق الإعلامي الشاب رامي رضوان عبر حسابه الرسمي على تويتر، :" على ما يبدو أن الحوثيين نشوا علي عبدالله صالح، وماذا بعد يا يمن؟"، وعلق مصطفي بكري عضو مجلس النواب، قائلًا :" مقتل علي عبدالله صالح يعني - ١- زيادة حدة العنف والثأر بين حزب المؤتمر الشعبي العام وقبيلة حاشد التي ينتمي إليها علي صالح من ناحية وبين الحوثيين من جانب آخر ٢- يعني سيطرة كبيرة للحوثيين علي اليمن وصنعاء تحديدا ٣- يعني أن إيران سيكون لها موطئ قدم مباشر ٤-  تصاعد الأزمة بين التحالف العربي والحوثيين وإيران  - نحن أمام مرحلة خطيرة في حياة شعب اليمن الشقيق".

ومن ناحية أخرى، سادت حالة من الشماتة الشديدة على حسابات الإخوان عبر تويتر، وقياداتهم الهاربة، في مقتل على عبد الله صالح، وشجع بعضهم الدور الإيراني في اليمن.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق