أدلة تورط الإخوان والدوحة في مقتل علي عبد الله صالح

الإثنين، 04 ديسمبر 2017 10:06 م
أدلة تورط الإخوان والدوحة في مقتل علي عبد الله صالح
على عبد الله صالح
كتب أحمد عرفة

فضائح جديدة تتكشف حول علاقة قطر والإخوان، حول مقتل علي عبد الله صالح، الرئيس اليمني السابق، الذي قتل على يد الحوثيين، حيث اتهمت المعارضة القطرية، الدوحة بأنها تورطت بشكل مباشر في دعم قتل الرئيس اليمني السابق، حيث نشرت فيديو لـ"صالح" يكشف فيه تورط قطر مع القاعدة والتوسط معها في الأزمة اليمنية.

الفيديو الذي نشره الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، على "تويتر" والمسمى "قطريليكس"، الذي كان إحدى حوارات الرئيس اليمني السابق، هدد فيها بفضح قطر، وقال إن لديه الكثير من المعلومات التي لا يريد أن يذكرها، إلا أنه أكد أن الدوحة كانت تتوسط مع تنظيم القاعدة خلال أزمة اليمن.

المعارضة القطرية علقت على هذا الفيديو قائلة: "لهذا قتلته قطر.. علي عبدالله صالح فضح علاقة الدوحة القذرة بـتنظيم القاعدة".

 

 

 

من جانبه أكد على بن تميم، مدير شبكة إعلام أبو ظبي، أن طريقة اغتيال علي عبدالله، صالح تذكر بطريقة قتل القذافي، موضحا أن الهدف واحد من قبل أصحاب القرار في طهران والدوحة وهو إدخال اليمن في نفق مظلم عنوانه الفوضى وأفقه الخراب، والاعتماد كله الآن على اليمنيين الأحرار لمواجهة المشروع الإيراني وأذرعه العميلة.

وأضاف مدير شبكة إعلام أبو ظبي، في سلسلة تغريدات له عبر حسابه الرسمي على "تويتر" أن القرار بإعدام علي عبدالله صالح اتخذ لحظة أدركت إيران ومعها تنظيم الحمدين والإخوان أن الدفة بدأت تميل لصالح التحالف في اليمن، غدر متعدد الأطراف وخيانة متعددة الوجوه والقرار بيد اليمنيين أن يرفضوا عودة عقارب الساعة إلى الوراء ويواصلوا انتفاضتهم المباركة.

وتابع مدير شبكة إعلام أبو ظبي،:"واهمة إيران وإخوانها إذا اعتقدت للحظة أن اغتيال علي عبدالله صالح انتصار لها، فقد منحت طهران القيادي اليمني الراحل قيمة رمزية كبيرة ستكون شعلة الانطلاق الحقيقية لمواجهة مشروعها في اليمن والمنطقة العربية وكلنا ثقة من أن هزيمتها حتمية في النهاية".

واستطرد :"يأتي مقتل علي عبدالله صالح في لحظة دقيقة مفصلية حرجة في تاريخ اليمن، ولن يستطيع الحوثيون ومن خلفهم إيران وقطر والإخوان بالغدر تغيير مسار عجلة التاريخ، الانتفاضة المباركة أعز وأعظم،  ستجتث كل الخونة، ولن تعود حركة الزمن إلى الوراء،والأحرار العرب لن تهزمهم إيران بزبانيتها في اليمن".

وأشار مدير شبكة إعلام أبو ظبي، إلى أن قرار تصفية علي عبدالله صالح صدر في طهران والحوثيون مجرد أداة في هذه الجريمة البشعة التي ستزيد اليمنيين تماسكا وتمسكا بخيارهم العربي، وإيران وزبانيتها لا يعرفون سوى لغة القتل والغدر لكن قتل صالح هو نهايتهم في اليمن.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق