السجائر الاليكترونية الباب الملكي لإدمان المراهقين للتبغ

الثلاثاء، 05 ديسمبر 2017 06:30 م
 السجائر الاليكترونية الباب الملكي لإدمان المراهقين للتبغ
السجائر الالكترونية

السجائر الإلكترونية قد لا تكون مجرد"بديل صحى" للتدخين للمراهقين ، تبين البحوث الجديدة أن المراهقين الذين يدخنون السجائر الإلكترونية أكثر عرضة لتدخين التبغ فى وقت لاحق، فقد لوحظ أنه فى غضون شهر واحد من تدخين المراهقين للسجائر الإلكترونية ، يصبح المراهقون الأكثر عرضة للإقدام على تدخين التبغ بمعدل سبع مرات فى المستقبل .
 
وأشارت الدكتورة رئيس قسم الطب النفسى ، فى جامعة"ييل" وجد أن الشباب الذين أقدموا على تدخين السجائر الألكترونية الأكثر تدخينا لسجائر التبغ ، وقد لوحظ أيضا أننا لا يمكننا تحديد سبب وتأثير هذه الأنواع من التقارير ، ويمكن أن تكون هناك أسباب كثيرة لدفع الشباب نحو تدخين التبغ" ، و أوضح الباحثون أن حوالى 3 ملايين مراهق أمريكى يدخنون السجائر الإلكترونية حاليا ، عادة ما يدخن الشباب السجائر الإلكترونية ، فضلا عن جذبها العديد من الأطفال.
 
وشملت الدراسة أكثر من 800 طالب فى المرحلة الثانية فى "كونيتيكت"، أكمل الطلاب استطلاعات للرأى على مدار ثلاث سنوات : 2013 و 2014 و 2015 ، كان متوسط عمر المراهقين فى بداية الدراسة 15 عاما ، شملت 428 فتاة بنسبة إجمالية بلغت 90% .
 
في عام 2013، كان ما يقرب من 9 % من الطلاب قد دخنوا السجائر الإلكترونية، في حين أن 5% تقريبا كانوا يدخنون سيجارة التقليدية ، وبحلول عام 2014، ارتفعت هذه الأرقام بنحو 12% و 5.4 % على التوالي ، و في عام 2015، دخن 14.5 % من المراهقين في الدراسة السجائر الإلكترونية ، و 8.5 % كانوا يدخنون سجائر التبغ، وفقا للمسح.
 
و بين عامي 2013 و 2014، ارتبط تدخين السجائر الإلكترونية بأكثر من سبعة أضعاف خطر تدخين سيجارة التبغ ، و من 2014 إلى 2015، أدى تدخين السجائر الإلكترونية إلى زيادة خطر تدخين سيجارة التبغ أربع مرات، وفقا للنتائج.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق