فى حواره لـ«صوت الأمة».. أحمد البحيرى الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب لـ«المصرية للاتصالات»: «we» أول شبكة تتخطى حاجز المليون عميل خلال شهر

الأربعاء، 06 ديسمبر 2017 06:30 م
فى حواره لـ«صوت الأمة».. أحمد البحيرى الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب لـ«المصرية للاتصالات»: «we» أول شبكة تتخطى حاجز المليون عميل خلال شهر
المهندس أحمد البحيرى
مروة الغول (نقلاً عن العدد الورقى)

«المصرية للاتصالات» من أكبر المشغلين للنواقل والكوابل البحرية.. اتفاق على قرض 13 مليار جنيه.. و7 مليارات سيولة مالية 

قال المهندس أحمد البحيرى الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب للمصرية للاتصالات، إن وصول عدد عملاء المحمول لشبكة «we» إلى مليون عميل من مختلف محافظات الجمهورية عقب مرور شهر واحد فقط على إطلاقها لخدمات المحمول خلال شهر سبتمبر الماضى لتصبح بذلك أول شبكة محمول فى مصر تتخطى حاجز المليون عميل خلال الشهر الأول من إطلاقها.

وأضاف البحيرى، خلال حواره لـ «صوت الأمة» انا أكثر من راضٍ على عدد المشتركين خلال تلك الفترة، ولدينا الآن مليون و700 ألف عميل ومن المتوقع أن يصلوا إلى 2 مليون عميل بنهاية 2017، موضحا: «جاء ذلك تأكيدا لما تتمتع به الشركة من ثقة عملائها، وتتويجا للجهود التى بذلها جموع العاملين بالشركة للوصول إلى أعلى مستويات رضاء للعملاء. وأشار البحيرى إلى أن الفترة المقبلة ستشهد مزيدا من العروض والخدمات الجديدة لإثراء تجربة العميل وتوفير حلول متكاملة ومميزة تتواكب مع التطور السريع الذى تشهده خدمات الاتصالات فى العالم، مؤكدا سعى الشركة الدائم لأن تكون الأقرب للعملاء وذلك انطلاقا من شعارها:وو «إحنا منك».

 
وأوضح البحيرى، أن خطة إطلاق المحمول للإدارة السابقة للمصرية للاتصالات كانت تتوقع الحصول على 300 ألف عميل خلال العام الأول للإطلاق، ومليون و300 ألف عميل نهاية 2018، مضيفا أن «المصرية للاتصالات» تخطو خطوات واثقة نحو تحقيق الريادة داخل سوق الاتصالات المصرى، وذلك اعتمادا على ما تمتلكه الشركة من خبرات فنية وتشغيلية، ما يؤهلها لكسب ثقة عملائها باعتبارها أكبر وأقدم شركة اتصالات فى المنطقة. وقال البحيرى، إن المصرية للاتصالات حرصت عقب إطلاقها لخدمات الاتصالات المتكاملة أن تكون فى تحدٍ مع الزمن لتحقيق النجاح وأن تصبح نموذجا مميزا يرتكز على الابداع والابتكار فى الخدمات المقدمة للعملاء».
 
وتابع الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب للمصرية للاتصالات، أن الخطة التجارية لإطلاق خدمات المحمول، تحت شعار «WE» كان لها عدة محاور والتى بدأت بحملة ترويجية خلال فصل الصيف، من أجل تغيير الصورة الذهنية للمصرية للاتصالات عند العملاء، لأنها لم تكن لها صورة ذهنية واضحة وكانت تنحصر بين «التليفون الأسود وسوء خدمات الإنترنت»، قائلا: «المصرية للاتصالات» كيان كبير وتم البدء بتحديد الملامح بشكل جديد عن طريق مجموعة من الألوان الجديدة وكذلك فكرة ارتباط الشعار بالشعب المصرى «احنا منك».
 
وأضاف البحيرى، أن حجم استثمارات الشركة فى السوق بلغت 6.9 مليارات جنيه، وأنها تغطى الاستثمار فى المحمول والبنية التحتية والكابلات والنواقل البحرية، ورفع كفاءة الشبكة الأرضية، مشيرا إلى رفع كفاءة 60 سنترالا قبل نهاية العام الجارى.
 
وقال البحيرى، إن «المصرية للاتصالات» من أكبر المشغلين للنواقل البحرية ويوجد 17 كابلا بحريا يربط الهند بأوروبا، وهى مسار للمكالمات وهناك دراسات تجرى لربط الكابل البحرى بالبحر الأحمر بشرق افريقيا، مشيرا إلى وجود تكنولوجيا جديدة للمصرية للاتصالات لأنها الشركة الوحيدة التى لديها القدرة على التنافس فى تكنولوجيا «الحوسبة السحابية».
 
وتابع البحيرى أن إيرادات الشركة كانت توزع قبل تقديم خدمات المحمول ما بين 6 مليارات عائدات للتليفون الثابت والإنترنت و10 مليارات نواقل وكوابل بحرية.
 
وقال البحيرى، إنه تم توقيع أول اتفاقية تعاون مع شركة «بيراميدز تليكوم» كأول موزع معتمد وحصرى لخدمات المحمول «WE»، للإسهام فى نشر خدمات المحمول التى تقدمها المصرية للاتصالات بشكل أكبر، مضيفا نريد أن نجعل خدماتنا فى متناول عملائنا بشكل أكثر سهولة ويسر من خلال زيادة عدد منافذ البيع وتقديم تجربة تتجاوز توقعات العملاء وتحقيقا لخطة الشركة الطموحة للانتشار الجغرافى على مستوى كافة محافظات الجمهورية داخل السوق المصري.
 
أما فى ما يتعلق بتوقيع اتفاقية مع شركة «أورنچ مصر» لتسوية النزاعات القضائية القائمة بين الشركتين فقال المهندس أحمد البحيرى، نحن سعداء بقرار حل تلك النزاعات وما توصلنا إليه من تسوية مع شركة أورانچ مصر، حيث تمكنا بفضل التعاون المشترك بيننا من إبرام الاتفاقية والتى من شأنها حل النزاعات القضائية والتنظيمية، وتسوية كافة النزاعات القائمة بينهما والخاصة بالترابط والبنية التحتية وكذلك الخدمات الدولية عن دعوى التحكيم رقم 664 لعام 2009 والمنظورة أمام مركز القاهرة الإقليمى للتحكيم الدولى والدعوى رقم 341 للعام القضائى الثامن والمنظورة أمام محكمة القاهرة الاقتصادية وكذلك أية إجراءات قانونية مباشرة أو غير مباشرة ذات صلة.
 
وأضاف البحيرى، أن الاتفاقية تتضمن التسوية الشاملة لكافة المبالغ محل النزاع المعلقة بين «المصرية للاتصالات» و«أورنچ مصر» خلال الفترة من عام 2008 حتى أكتوبر 2017 والخاصة بالترابط والخطوط المؤجرة وكذلك الخدمات الدولية، كما وافق الطرفان على اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة للتنازل عن القضايا سالفة الذكر، وفى ما يتعلق بالأثر المالى تقوم المصرية للاتصالات» بإضافة إيرادات لقائمة الدخل للربع الرابع من عام 2017 وقدرها 49 مليون جنيه، وكذلك زيادة (غير نقدية) فى اضمحلال قيمة العملاء بمقدار 228 مليون جنيه مصرى، بما ينعكس إيجابيا على قائمة التدفقات النقدية للمصرية للاتصالات بما قيمته 74 مليون جنيه. وأضاف البحيرى: «إننا نتطلع أن تثمر تلك الاتفاقية عن تقوية العلاقات وزيادة حجم التعاون بين الشركتين، وتمهيد الطريق لوضع الإطار الذى سينظم العمل فى المستقبل والتوسع فى علاقة الشراكة مع شركة أورنچ مصر».
 
 وتابع، أن التكلفة الاستثمارية للشركة هذا العام 2017 أقل من التكلفة خلال عام 2016، حيث تم ضغط التكلفة والتوفير من أنشطة الشركة الرئيسة وغير الرئيسية ومن المحمول نفسه وذلك من غير التأثير على خطة إطلاق المحمول، موضحا أن إطلاق المحمول كان له خطة استثمارية برقم معين على مدار 5 سنوات، واستطعنا تقليل هذا الرقم بـ 970 مليون دولار، مؤكدا أن القيادة التنفيذية للشركة قوية جدا.
 
وقال البحيرى، فى ما يتعلق بخدمة العملاء فهى صناعة والقطاع التجارى لـ«المصرية للاتصالات» كان قائما على خبرة العنصر البشرى فى التليفون الثابت والكوابل البحرية والمنافسة كانت قليلة جدا، ولكن المحمول «فمنافسته قاتلة» والعاملين بالمصرية للاتصالات كان لديهم استعداد كبير من أجل تشغيل المحمول ولدينا امكانيات مرتفعة جدا.
 
وأضاف المهندس أحمد البحيرى، أنه تم الأتفاق على قرض بحد أقصى 13 مليار جنيه، ولم يوقع حتى الآن وجزء من هذا القرض سيكون شريحة دولارية، مشيرا إلى وجود 7 مليارات جنيه سيولة مالية فى الشركة.
 
احمد البحيرى و المحررة مروة الغول

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق